هل تصلى صلاة التراويح ليلة العيد، من أحد الشعائر الدينية والطقوس الجميلة في رمضان، والتي يثاب عليها المسلم ويأخذ الأجر والثواب الكبير، هي صلاة التراويح، والتي تقام جماعة في المساجد الكبيرة منذ أول ليلة في رمضان وحتى آخرها، ولكن الكثير منّا يتساءل هل تصلى صلاة التراويح ليلة العيد، و الإجابة هي أنّ صلاة التراويح تنقضي بانقضاء شهر رمضان ولا تقام صلاة التراويح ليلة العيد، لأنّ ليلة العيد هي أول ليلة من شهر شوال، لذلك صلاة التراويح ليلة العيد غير جائزة.

صلاة التراويح ليلة العيد

يقوم المسلمون بتأدية صلاة التراويح في شهر رمضان المبارك، وتنتهي صلاة التراويح بانتهاء شهر رمضان المبارك، ولا يصلي المسلمون صلاة التراويح ليلة العيد، وصلاة التراويح من الشعائر الدينية ومن السنن المؤكدة التي تقام في شهر رمضان المبارك، ولا تقام صلاة التراويح ليلة العيد، وتصلى صلاة التراويح ركعتين ركعتين، ويوجد فيها استراحة بعد كل أربع ركعات من أدائها، وصلاة المسلم صلاة التراويح بعد الإمام في جماعة له أجر وثواب من قام وصلى قيام الليل كله، ولا تقام صلاة التراويح ليلة العيد.

فضل صلاة التراويح

الصلاة هي عمود الدين، والصلاة هي الشعرة بين المسلم والكفر، والصلاة هي الصلة بين العبد وربه، يدعوه ويسمعه ويستجيب له، والصلاة هي اطمئنان القلوب وراحة النفوس ومسرة الأيام، وصلاة التراويح تقام في ليالي شهر رمضان المبارك، وينتهي قيام صلاة التراويح ليلة العيد، ومن صلى صلاة التراويح، والتزم بها في ليالي رمضان، له فضل كبير وأجر عظيم، وفضل صلاة التراويح هو:

  • من صلى صلاة التراويح في شهر رمضان المبارك خلف الإمام له أجر وثواب مثل أجر من قام وصلى الليل كله.
  • وصلاة التراويح في شهر رمضان المبارك تمحو ذنوب المسلمين، وتغفر لهم، وتزيد من خشوع المسلمين وقربهم من الله سبحانه.
  • الدعاء في صلاة التراويح قد يكون مستجاب خاصة في الليالي العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك، حيث تعتبر صلاة التروايح من ضمن صلوات قيام الليل في العشر الأواخر من شهر رمضان، والتي هي من أفضل أيام السنة، وأكثرها عبادة وطاعة وقرب من الله-عزوجل-.
قد يعجبك:  دعاء الختمة في رمضان

ويجب على المسلمين استغلال شهر رمضان المبارك في أداء العبادات وفعل الطاعات وقيام الصلوات لما فيها من أجر مضاعف عن باقي شهور السنة وأيامها، وتنتهي صلاة التراويح ليلة العيد لذلك على المسلم استغلال أجرها وثوابها في رمضان.

حكم صلاة التراويح

تصلى صلاة التراويح في شهر رمضان المبارك فقط وتنتهي صلاة التراويح ليلة العيد، وسنّ الله صلاة التراويح في شهر رمضان المبارك وذلك لأنّ الصلاة تعمل على تنشيط الإنسان، وإبعاده عن الكسل والخمول، ولأنّ شهر رمضان شهر القرب من الله-سبحانه وتعالى-، وشهر التوب والمغفرة عند الله سبحانه، واختلف الائمة والفقهاء في تحديد حكم صلاة التراوايح، والتي تنتهي صلاة التراويح ليلة العيد فمنهم من قال: أن صلاة التراويح هي سنة مؤكدة عن النبي محمد-صلى الله عليه وسلم-، ومن الأئمة والفقهاء من قال بأنّ صلاة التراويح هي سنة وذلك بإجماع الكثير من العلماء، ومن الأئمة والفقهاء من قال أن صلاة التروايح هي صلاة مندوبة لله سبحانه، ومن الأفضل أن يقوم جميع المسلمين بتأىدية صلاة التراويح لما لها من فضل عظيم وأجر كبير، وصلاة التراويح تنتهي بانتهاء شهر رمضان المبارك، ولا تصلى صلاة التراويح ليلة العيد، حيث أن ليلة العيد تكون هي الليلة الأولى من شهر شوال.

ليلة العيد

ليلة العيد ليلة الفرح والبهجة والسرور وليلة شكر الله-سبحانه وتعالى- على نعمه الكثيرة، وفي العيد يظهر المسلمون فرحتهم ويقدمون التهاني والدعوات لبعضهم، والفرحة بالعيد سنة عن النبي محمد-صلى الله عليه وسلم-، وللمسلمين عيدين فقط شرعهما الله-سبحانه وتعالى- وهما عيد الفطر والذي يأتي بعد شهر رمضان المبارك، والذي تقام فيه الكثير من الشعائر الدينية والطقوس الرمضانية الجميلة التي تقرب الإنسان من خالقه، حيث يأتي عيد الفطر بعد شهر رمضان، وعيد الفطر يبتهج فيه الناس شكراً لربهم على إتمام عبادته في شهر رمضان، وإتمام صلاته وقيامه، وتنتهي صلاة التراويح ليلة العيد مع انتهاء شهر رمضان، لتبدأ تكبيرات وتهليلات وشعارات عيد الفطر، أما عيد الأضحى فيأتي بعد تأدية المسلمين لفريضة الحج لمن استطاع أن يؤديها، ويكون بعد صوم المسلمين لوقفة عرفة، وفي صباح يوم العيد المبارك وبعد طلوع الشمس برمح أو رمحين يذهب المسلمون لأداء صلاة العيد في المساجد وفي الساحات الكبيرة.

قد يعجبك:  كلام عن نهاية رمضان 2021

سنن ليلة العيد

يأتي العيد بعد شهر الطاعات، وشهر العبادات، ويعبر الناس فيه عن مدى فرحتهم وسرورهم بإكمال شهر رمضان وإتمام العبادات فيه، فيشكرون الله-سبحانه وتعالى-، ويظهرون بهجتهم بالعيد، حيث أنّ إظهار البهجة والفرح بالعيد سنة عن النبي محمد-صلى الله عليه وسلم-، ومن سنن ليلة العيد التي ذكرت عن النبي محمد-صلى الله عليه وسلم- وأصحابه ما يلي:

  • بعد انتهاء شهر الصوم يأتي عيد الفطر، ولا تقام صلاة التراويح ليلة العيد، ومن السنن في عيد الفطر وهي تعجيل الفطور إلى ما قبل الذهاب إلى صلاة العيد، ومن السنن في عيد الأضحى المبارك هي تأخير الفطور إلى ما بعد صلاة العيد.
  • التكبير والتهليل وذكر الله الذكر الكثير، وشكره وحمده من سنن صلاة العيد.
  • إخراج زكاة الفطر أو صدقة الفطر قبل أداء صلاة عيد الفطر، والتبرع للفقراء والمساكين من أجل إشراكهم بفرحة العيد، سد حاجاتهم الأساسية.
  • أن يكون الإنسان نظيفاً ذو رائحة طيبة وعطرة ليلة العيد.
  • الذهاب إلى صلاة العيد مشياً على الأقدام، والذهاب لصلاة العيد من طريق والعودة من طريق آخر.
  • تهنئة المسلمين بقدوم العيد، وانتهاء شهر رمضان على أكمل وجه، وأتم عبادة.
  • حضور المسلمين خطبة العيد كذلك تعد من السنن الواردة عن النبي محمد-صلى الله عليه وسلم-.

حكم صلاة العيد

بعد انتهاء شهر رمضان المبارك، وانقصاء أيامه وشعائره الدينية وطقوسه الجميلة، يأتي العيد حاملاً معه المزيد من الفرح والسرور والمحبة والإخاء، ويتسارع المسلمون في العيد لأداء صلاة العيد وإحياؤها، أما حكم صلاة العيد فقد اختلف فيه الائمة والفقهاء، وصلاة العيد تقام بعد انتهاء شهر رمضان، في الأول من شوال، ولا تقام صلاة التراويح ليلة العيد، وحكم صلاة العيد هو:

  • من الأئمة والفقهاء من قال أنّ صلاة العيد هي سنة مؤكدة عن النبي محمد-صلى الله عليه وسلم- وأصحابه.
  • ومن الأئمة والفقهاء من قال أنّ صلاة العيد هي صلاة واجبة على كل مسلم، حيث أنّ النبي محمد-صلى الله عليه وسلم- أدى صلاة العيد هو وأصحابه طوال حياته.
  • ومن الأئمة والفقهاء من قال بأن صلاة العيد هي فرض كفاية على المسلمين، أي أنّه إذا قام بتأديتها جماعة من المسلمين، سقط إثمها عن بقية المسلمين.
قد يعجبك:  متى يبدأ وقت ليلة القدر ومتى تنتهي

وفي نهاية مقالنا هذا نكون قد ذكرنا إجابة هل تصلى صلاة التراويح ليلة العيد، حيث أن صلاة التراويح ليلة العيد لا تقام ولا تصلى، لأنّ صلاة التراويح شرعت وفرضت في رمضان فقط، حيث تنتهي صلاة التراويح ليلة العيد، وذكرنا كذلك فضل صلاة التراويح والأجر والثواب العظيم الذي يناله من صلى التراويح في شهر رمضان، فهو كالذي قام ليلة كاملة، وذكرنا حكم صلاة التراويح واختلاف الأئمة والفقهاء فيه، ثم ذكرنا صلاة العيد وسننها وحكمها، فالعيد فرحة وبهجة ومساعدة للفقير والمسكين، وصلاة العيد من شعائر العيد المبهجة والمرضية لله-سبحانه وتعالى-، حيث يؤديها المسلمون جماعة صبيحة يوم العيد، وذلك تقرباً لله وطعماً في الأجر والثواب الكبير,