موضوع تعبير عن عيد الاستقلال الاردني، الحرية مطلب أساسي ورئيسي في حياة من الأفراد والدول والجماعات، وتحلم الدول التي ترزح تحت الاحتلال باليوم الذي تعانق فيه الحرية، ويعتبر يوم الاستقلال يوم الحرية هو أعظم يوم في تاريخ الأمم والشعوب، هو اليوم الذي نفضت فيه الدول غبار الاحتلال والاستعمار، وتنسمت فيه عبير الحرية، فهو من أجمل المناسبات الوطنية الجميلة في حياة جميع الدول والشعوب، ويوم الاستقلال الأردني يحمل هذا اليوم مشاعر جميلة مملوءة بالعز والفخار في قلوب كل الأردنيين، ومن خلال منبرنا المنصة الغراء سنقدم لكم اليوم، موضوع تعبير عن عيد الاستقلال الاردني.

موضوع تعبير عن عيد الاستقلال الاردني كامل

تسعى كل شعوب العالم المحتل إلى دحر الاحتلال والاستعمار عن أوطانها، وتناضل نضالا مستميتا، من أجل حريتها وكرامتها، فالحرية هي الهدف الأسمى الذي تسعى كل الشعوب والجماعات والأفراد لنيله، وتبذل في سبيل ذلك كل الغالي والنفيس.

يوم الاستقلال الأردني يوم اليوم الذي تنسمت فيه المملكة الأردنية الهاشمية عبق الحرية، ونسيم الاستقلال، فقد أصحبت المملكة الأردنية الهاشمية ذات سيادة مستقلة، وكيان مستقل لها حكمها الذاتي بعيدا عن سيطرة بريطانيا على المملكة الأردنية الهاشمية، دون أي تدخل منها في حكم الشعب والبلاد، ومن دون أي وصاية خارجية.

ويصادف هذا اليوم التاريخي العظيم في حياة المملكة الأردنية الهاشمية، وفي تاريخ شعبها، وهو يوم الخامس والعشرين من مايو / آيار من العالم ألف وتسعمائة وستة وأربعين، وفي ذات اليوم تم تعيين الملك عبد الله الأول ابن الحسين ملكا على المملكة الأردنية الهاشمية، من قبل مجلس النواب الأردني، وتم أيضا تغيير اسم الأردن ليطلق عليها المملكة الأردنية الهاشمية، وبهذه المناسبة الوطنية المجيدة يحتفل الشعب الأردني في ذكرى يوم الاستقلال من كل عام، بمشاعر ملؤها الفرح والسرور والحبور والبهجة، ممزوجة بمشاعر الفخر والعز والفخار، وقد خاض الشعب الأردني نضالا مشرفا وداميا من أجل نيل حريته ودحر الاحتلال، والعيش بحرية وكرامة.

يتم الاحتفال بيوم الاستقلال الأردني في المملكة الأردنية الهاشمية جيلا بعد جيل، وتتمثل مراسم الاحتفال بيوم الاستقلال الأردني في المملكة الأردنية الهاشمية، بحضور حاكم الأردن، والعائلة المالكة في المملكة الأردنية، والعديد من أصحاب المنصب العليا، وأصحاب المعالي، ورؤساء الحكومات السابقين، وكبار ضباط الجيش في المملكة الأردنية الهاشمية، ويتم الاستماع إلى النشيد الوطني الأردني، وبعد ذلك تؤدى التحية العسكرية المتمثلة بإحدى وعشرين طلقة، ثم يتم إلقاء الخطابات التي تحيي الذكريات الوطنية وذكريات الاستقلال، ثم تنطلق بعدها الاحتفالات التي تعم جميع مناطق ومدن المملكة الأردنية الهاشمية، ويتم عقد العديد من الندوات التي يتم التحدث فيها عن إنجازات المملكة الأردنية الهاشمية، والمعارك النضالية التي خاضها الشعب الأردني لدحر الاستعمار البريطاني عن أراضيه، والتضحيات التي قدمت من أجل نيل الحرية والحصول على الاستقلال.

ولا يقتصر الأمر على تلك الاحتفالات والندوات والخطابات، يل إن القنصليات والسفارات المنتشرة في كافة دول العالم احتفالات عديدة بيوم الاستقلال، واستذكار يوم الاستقلال وذكرياته، على مستوى الوطن يتم تنظيم العديد من المسيرات والاحتفالات والندوات التي تتكلم عن إنجازات الأردن في عهد الاستقلال، ويعتلي علم المملكة الأردنية الهاشمية جميع المباني، والسيارات التي تجوب شوارع البلاد، ويتم إطلاق الألعاب النارية، كما تقيم السفارات والقنصليات الأردنية المنتشرة في جميع أنحاء العالم احتفالاتٍ عدة بعيد الاستقلال، تقوم المؤسسات التعليمة والمؤسسات الأكاديمية والجامعات بعقد الندوات والاحتفالات بيوم الاستقلال الأردني، ويتم في هذا اليوم، وهذا العرس الوطني المجيد، شحذ الهمم، ودفع العزائم للنهوض والارتقاء بالمملكة الأردنية الهاشمية على كافة المستويات، والأصعدة، وعلى مختلف المؤسسات، للتطوير والتقدم بالمملكة الأدرنية الهاشمية نحو العلياء، وصدترة الأمم.

يوم الاستقلال هو يوم التحرير وهو أسمى الأماني، وغاية المنى لكل الشعوب التي تحلم بالتحرر، والاستقلال، فالحرية هي أغلى ما يملكه الإنسان، ولا شيء في حياة البشر يعادل الحرية والاستقلال، وذلك على مستوى الشعوب والأفراد والجماعات، والدول، وقدم الشعب الأردني التضحيات، وبذل الغالي والنفيس من أجل دحر الاستعمار البريطاني عن أراضيه، ونيل الحرية والاستقلال، ولا شك بأن يوما وطنيا، وعرسا وطنيا في قلب ووجدان، وتاريخ المملكة الأردنية الهاشمية وشعبها، ومن خلال موقعنا المنصة قدمنا لكم موضوع تعبير عن عيد الاستقلال الاردني.