هل يجوز صلاة التراويح أربع ركعات، من المعلوم أن هناك صلوات غير الصلوات الخمس المفروضة، صلوات النوافل والتي هي شرعت لتعويض النقص في الفرائض وكذلك اقتداء بالرسول صلى الله عليه وسلم، ونيل الاجر والمغفرة، والتقرب الى الله تعالى، ومثال على هذه الصلوات المسنونة السنن الرواتب وصلاة قيام الليل صلاة العيدين صلاة الضحى وصلاة التراويح، وصلاة التراويح هي صلاة قيام الليل في ليالي رمضان المباركة والتي لها فضل عظيم علينا أن نسارع لنيله، وسنبين في هذا المقال هل يجوز صلاة التراويح أربع ركعات

هل يجوز صلاة التراويح أربع ركعات؟

ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان يؤدي صلاة التراويح ركعتين ركعتين لقوله  ﷺ: صلاة الليل مثنى مثنى متفق على صحته من حديث ابن عمر رضي الله عنهما، وثبت أيضا عن عائشة رضي الله عنها قالت: كان النبي ﷺ يصلي من الليل إحدى عشرة ركعة يسلم من كل اثنتين ويوتر بواحدة متفق على صحته، وهذا يدل على أنه يوجد تسليم بين كل ركعتين وأن النبي كان لا يسرد الأربع ركعات بتسليم واحد وتشهد واحد، استنادا على ما سبق فذهب مجموعة من العلماء الى أن صلاة التراويح اربع ركعات دفعة واحدة مكروه ولا يصح.

والآن سنوضح رأي كل مذهب من المذاهب الفقهية الأربعة:

ففي مذهب الحنفي أنه لو صلى التراويح اربع ركعات بتسليمة واحدة وجلس بين كل ركعتين تصح صلاته، لأنه بهذا يكون قد اتى بأركان الصلاة وشروطها، حيث تجديد تكبيرة الاحرام لكل ركعتين لا يعتبر شرط من شروط الصلاة عندهم، وفي مذهب المالكية ان تأخير التسليم بعد أربع ركعات مكروه والأولى التسليم بعد كل ركعتين كما جاء عن الرسول صلى الله عليه وسلم، وفي مبدأ الشافعية أن الرجل اذا صلى أربع ركعات بتسليمة واحدة متعمدا ذلك فان صلاته لا تصح وتكون باطلة، وليس هناك نصا للحنابلة في هذا الموضوع.

وصلنا الى ختام موضوعنا لهذا اليوم، وضحنا لكم حكم صلاة التراويح واختلاف آراء الأئمة الأربعة في هذه المسألة والتي كانت بعنوان هل يجوز صلاة التراويح أربع ركعات، وكما نعلم أن الاختلاف بين الأئمة فيه تسهيل وتيسير على الناس ورحمة للأمة.