هل يجوز صيام الست من شوال ثاني أيام العيد، فرض علينا الصيام في شهر رمضان المبارك وشرع صيام النوافل لتعويض النقص في صيام رمضان ففي شهر رمضان يمكن أن يهزم الانسان امام اهوائه فصيام النوافل فيها مغفرة وتلافي للأخطاء التي تحدث في أداء الفرائض، وكذلك بنية التقرب الى الله، ومن الأمثلة على صيام النوافل الصيام يوم عرفة وصيام الست من شوال، فصيام الست من شوال له أجر عظيم حيث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (مَن صامَ رَمَضانَ ثُمَّ أتْبَعَهُ سِتًّا مِن شَوَّالٍ، كانَ كَصِيامِ الدَّهْرِ)، وفي هذا المقال سنوضح هل يجوز صيام الست من شوال ثاني أيام العيد

هل يجوز صيام الست من شوال ثاني أيام العيد؟

أجمع أهل العلم والفقهاء أن صيام الست من شهر شوال في اليوم الثاني من أيام العيد جائز، وأن تحريم الصوم يكون فقط في اليوم الأول من شوال وهو يوم العيد فلا يصح الصيام فيه بأي شكل من الأشكال، حيث روي عن النبي عَنْ أَبِي سَعِيدٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ : نَهَى النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنْ صَوْمِ يَوْمِ الْفِطْرِ ، وَالنَّحْرِ.

والنهي يفيد تحريم الصيام في اليوم الأول من أيام العيد، أما عن اليوم الثاني فانه يجوز بدء الصيام فيه وليس هناك أي نص يثبت عدم صحة صيامه.

هل يجوز الصيام بنيتي القضاء والست من شوال

كما جاء عن دار الإفتاء المصرية أنه يصح للمسلم أن يجمع بين نية صيام الفرضية مع نية صيام النافلة، ويحصل على الأجرين أجر القضاء واجر النافلة أي الست من شوال، وقال الحافظ السيوطي رحمه الله تعالى في “الأشباه والنظائر”  عند حديثه عن التشريك في النية: [صَامَ فِي يَوْمِ عَرَفَة مَثَلًا قَضَاء أَوْ نَذْرًا، أَوْ كَفَّارَة، وَنَوَى مَعَهُ الصَّوْم عَنْ عَرَفَة؛ فَأَفْتَى الْبَارِزِيُّ بِالصِّحَّةِ، وَالْحُصُولِ عَنْهُمَا، قَالَ: وَكَذَا إنْ أَطْلَقَ، فَأَلْحَقَهُ بِمَسْأَلَةِ التَّحِيَّةِ]

وبناء عليه: فيجوز للمرأة المسلمة أن تقضي ما فاتها من صوم رمضان في شهر شوال، وتكتفي به عن صيام الست من شوال، ويحصل لها ثوابها؛ لكون هذا الصيام قد وقع في شهر شوال.

هذا كل ما جاء في الإجابة عن مسألة هل يجوز صيام الست من شوال ثاني أيام العيد، قدمنا لكم كل ما يتعلق بالمسألة حسب أراء العلماء وأهل الإفتاء معتمدين على ما ورد في الكتاب والسنة، وتقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال.