هل يجوز للحائض الجلوس في ساحات الحرم، من المعروف أن المسجد الحرام هو أعظم مسجد في الإسلام، والذي يقع في قلب مكة المكرمة فيه الكعبة المشرفة والتي هي أول بيت وضع في الأرض من أجل العبادة وفقا لقواعد الشريعة الإسلامية،  وهو أقدس وأطهر الأماكن على وجه الأرض، هو قبلة المسلمين التي يتجهون اليها في صلاتهم واليه يحجون، وسبب تسميته بهذا الاسم هو حرمة القتال فيه منذ دخول سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم مكة منتصرا، الصلاة فيه بمئة ألف صلاة، ولأننا ذكرنا بأنه مكان عظيم وخاص لدى المسلمين سنوضح في هذا المقال هل يجوز للحائض الجلوس في ساحات الحرم

هل يجوز للحائض الجلوس في ساحات الحرم؟

يجوز للحائض الجلوس في ساحات الحرم لأنها لا تأخذ حكم المساجد، ويحرم دخول الحائض الي المسجد لما جاء عن الرسول صلى الله عليه وسلم في حديثه (إني لا أحل المسجد لحائض ولا جنب ) ” انتهى من “فتاوى الشيخ ابن باز، وهناك دليل آخر على تحريم دخول الحائض الى المسجد أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لعائشة : (ناوليني الخُمرة [نوع من الفراش] ، فقالت: إني حائض، قال: إن حيضتك ليست في يدك )، فهذا يدل على أن الأصل عدم دخول الحائض، حيث أن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها لما قال لها:(ناوليني الخُمرة؛ قالت: إني حائض)، فامتنعت من الدخول واعتذرت بكونها حائضاً، أي أن هذا كان معمولاً به في زمان النبي صلى الله عليه وسلم، فهي لا تنشئ الأحكام فقط تتبع ما يملى عليها، وقد قال لها عليه الصلاة والسلام ذلك بصريح العبارة في قوله: (اصنعي ما يصنع الحاج، غير أن لا تطوفي بالبيت) حينما كانت حائض في حجة الوداع، ومن هنا يجب على المرأة الحائض أن تلتزم بعدم دخول المسجد في فترة الحيض.

ومع أن الراجح جواز جلوس الحائض في ساحات الحرم كونها ليست لها أحكام المسجد، إلا إنها تُنهَى عن الجلوس وسط المصلين، كما تفعل الحائض إذا خرجت لمصلى العيد، كما جاء في الحديث الصحيح: يَخْرُجُ العَوَاتِقُ وَذَوَاتُ الخُدُورِ وَالحُيَّضُ، وَلْيَشْهَدْنَ الخَيْرَ وَدَعْوَةَ المُؤْمِنِينَ، وَيَعْتَزِلُ الحُيَّضُ المُصَلَّى. رواه البخاري

وفي الختام نكون قد أجبناكم عن هل يجوز للحائض الجلوس في ساحات الحرم، قدمنا لكم كل ما جاء من الكتاب والسنة النبوية والفقهاء وأهل العلم، مع التأكيد على وجوب الحفاظ على قدسية وطهر ومكانة المسجد العظيمة.