سبب سجن مريم حسين، هناك الكثير من الأشخاص الذين يحبون متابعة أخبار المشاهير والفنانين في الوطن العربي ومتابعة تفاصيل حياتهم وآخر مستجداتهم، وانتشر في الآونة الأخيرة حادثة حبس الفنانة الإمارتية مريم حسين والتي تم اعتقالها على إثر مجموعة من الاتهامات التي وجهت لها، وتصدر خبر اعتقالها في مواقع التواصل الاجتماعي وفي محركات البحث في جوجل، فمحبي ومتابعي أخبار الفنانة من الجمهور العربي يبحثون في سبب صدور أمر حبسها الأمر الذي سنتطرق للحديث عنه خلال سطور هذا المقال.

من هي مريم حسين ويكيبيديا

قبل الحديث عن سبب سجن مريم حسين سنقم لكم نبذة تعريفية بالفنانة مريم حسين والتي هي مطربة إمراتية الجنسية وتقيم حالياً في دولة الإمارات مطلقة لديها طفلة صغيرة تعيش معها، شاركت الفنانة بالعديد من الحفلات الموسيقية في الإمارات، واشتهرت من خلال صوتها المميز في العالم الخليجي والعربي استطاعت أن تنال محبة الجمهور فهي مغنية تؤدي اللون الخليجي بشكل مميز، وكانت قد شاركت في حفلات رأس السنة لعام 2021 إلى جانب أحد مطربي الراب المشهورين، ومن هنا بدأت أحداث قصة حبسها حيث أن وبمشاركتها في الحفلة الغنائية إلى جانب مغني الراب قامت ببعض الأفعال الغير مقبولة في المجتمع العربي واعتبرها الكثير من الأشخاص أنها أحداث فاضحة خادشة للحياء العام، وقد تم نشر هذه الفيديوهات عبر يوتيوب وفيس بوك وتويتر وفيها توثيق صريح وواضح على أنها تقوم بأفعال خارجة عن الحياء، وقد لاقت هذه الفيديوهات العديد من الإبلاغات من قبل الجمهور الإماراتي، الأمر الذي دفع الأجهزة الأمنية بالتصرف بشكل عاجل وإلقاء القبض عليها بعد هذه الاتهامات التي انتشرت من خلال مقاطع الفيديو وتم تحويلها للنيابة العامة للتحقيق في القضية واتخاذ الإجراءات اللازمة.

سبب سجن مريم حسين

تفاعل الجمهور العربي مع قرار حبس الفنانة مريم حسين بشكل كبير وهناك من تفاعل بشكل إيجابي وتعاطف بشكل كبير مع مريم حسين وبالأخص لأن لديها طفلة صغيرة وكانت التساؤلات من قبل الجمهور تتمحور حول من سيرعى طفلتها وما مصيرها، والفنانة الخليجية القديرة أحلام من أكثر الأشخاص الذين حزنوا لأمر سجن مريم حسين وعبرت عن حزنها من خلال تغريدة لها عبر منصة تويتر، وهناك أيضاً من تفاعل مع القضية بشكل سلبي وكان يوجه للفنانة العديد من الاتهامات والانتقادات، والسبب وراء سجن مريم حسين هو اتهامها بخدش الحياء العام وانتهاك العرض مع أحد مطربي الراب خلال احتفالات رأس السنة، وتم الحكم بقرار حبسها لمدة ثلاثة أشهر واستبعادها من الإمارات بعد انقضاء مدة الحبس.

شاهد أيضًا