طريقه تقديم السيرة الذاتية، تعتبر السيرة الذاتية من أهم وأول الخطوات التي يجب أن يقوم به الإنسان للتقدم بطلب الالتحاق بعمل ما أو تجمع أو وظيفة خاصة أو حكومية وما إلى ذلك، حيث يصدر بشكل دائم عن جهات مختلفة سواء خاصة أو حكومية أو حتى مؤسسات أكاديمية وتعليمية إعلانات تفيد بأن المؤسسة التي تقوم بنشر الإعلان بحاجة لسد فراغ وظيفي أو إداري أو حتى لاستقطاب الأفراد والمتبرعين، ولكي يتم قبول طلب المتقدم بهكذا أنواع من الطلبات يجب أن يرفق بعض الأوراق والمستندات الهامة والثبوتية وكذلك التي توضح نمط سلوكه وحالته الجنائية في بعض الأحيان وما إلى ذلك، ويأتي على رأس تلك الوثائق التي تطلبها الجهات المعلنة وثيقة السيرة الذاتية، لذلك سوف نتعرف على طريقة تقديمها وكتابتها بالطريقة الصحيحة.

كيفية كتابة السيرة الذاتية

حاله كحال المستندات الرسمية والمخاطبات الأساسية التي تبين اللغة العربية وأنظمة المؤسسات الطرق المثلى لكتابتها هنالك أيضاً طرق وضوابط ومحددات واشتراطات يجب أن تتوفر في كتاب السيرة الذاتية لكي تكون مثالية وصحيحة، كما أن كتابة السيرة الذاتية بطريقة صحيحة ينم على معرفة ودراية المتقدم بالطلب سواء كان طلب وظيفة أو ما إلى ذلك بالأنظمة والقوانين العامة، وتعتبر كتابة السيرة الذاتية بشكل صحيح نقطة بحد ذاتها تحسب للمترشح لطلب وظيفة أو التحاق بمؤسسة وما إلى ذلك، وإليكم كيفية كتابة السيرة الذاتية كما يلي:

  • كتابة كافة المعلومات والبيانات الأساسية الشخصية بشكل صحيح وبسرد سلس.
  • كتابة كافة المؤهلات الدراسية والعلمية بدءً من الأقل درجة وصولاً لأعلى درجة.
  • كتابة وسرد خبرات العمل المختلفة وبالتفصيل مع ذكر أماكن وفترات العمل السابقة في حال توافرها.
  • كتابة الإنجازات الشخصية والجماعية والاهتمامات والتوجهات الفكرية بما يتناسب مع طبيعة الجهة المقدم لها نموذج السيرة الذاتية.
  • كتابة المهارات التي يتمتع بها المترشح وما يسعى لتعزيزه من مهارات أخرى.

نموذج لكتابة السيرة الذاتية باللغة العربية

هنالك طريقتان لكتابة السيرة الذاتية من حيث اللغة، والطريقة الأولى هي كتابة السيرة الذاتية باللغة العربية، أما الطريقة الثانية فهي الكتابة بلغة أخرى، ومن أهم الأمور التي قد توقع الانسان في خطأ كبير هو كتابة السيرة الذاتية باللغة العربية فقط وترجمتها عن طريق محركات الترجمة أو القواميس النمطية، حيث أن هذا الأمر قد يوقع المترشح في أخطاء صياغة وأخطاء بلاغية وتعريفية ومجموعة من الأخطاء يكون المترشح في غنى عنها، لذلك يجب على كاتب السيرة الذاتية أن يراعى خلال كتابتها بلغة أخرى ضبط اللغة وايصال المغازي والمعاني المراد إيصال المعلومات لها بشكل صحيح، وهنالك عدة طرق لكتابة ملف السيرة الذاتية، حيث أن طبيعة الجهة التي يتم تقديم ملف السيرة الذاتية لها هي التي تتحكم في قالب السيرة الذاتية بشكل فعلي، وهو الأمر المعروف في كافة أسواق العمل والتوظيف المختلفة.

تعتبر كتابة الملف التعريفي أو السيرة الذاتية من المهارات التي يجب أن يتمتع بها كافة البشر وفي كافة أرجاء العالم، فالملف التعريفي والدراية بطرق كتابة السيرة الذاتية تعتبر هي الواجهة الأهم والمساهمة الأكبر في قبول طلب الترشح لأي جهة قد تطلب ملف السيرة الذاتية، لذلك قدمنا لكم طريقه تقديم السيرة الذاتية بشكل صحيح ومثالي.

شاهد أيضًا