ما حكم التهنئة بقدوم شهر رمضان، ان شهر رمضان هو شهر مقدس عند المسلمين حيث يوفى الصائمون أجرهم في هذا الشهر الكريم الذي هو الشهر التاسع من أشهر السنه الهجرية، ويفرض على المسلمين الصيام في شهر رمضان الذي هو الركن الخامس من أركان الاسلام، حيث يمتنع الصائم عن الأكل وعن جميع ما يبطل صيامه من أذان الفجر وحتى المغرب، حيث أن شهر رمضان يثبت برؤية هلاله وينتهي برؤية هلال شهر شوال، ويقدس المسلمين شهر رمضان لأن له كرامات كبيره ويهنئون بعضهم بقدومه حيث أن شهر رمضان هو الذي أنزل به القرآن على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم في غار حراء وفي ليلة القدر التي هي خير من ألف شهر، ويرتبط شهر رمضان بالعديد من الشعائر الدينية غير الصوم، وهي صلاة التراويح، والاعتكاف في الثلث الأخير من الليل في المسجد، وقيام الليل العشرة الأواخر، ويتجمع الناس به ويصلون رحمهم ويتزاورون ويهنئون بعضهم بمجيئه، وفيما يلي سنتعرف على ما حكم التهنئة بقدوم شهر رمضان.

ما حكم التهنئة بقدوم شهر رمضان

ما حكم التهنئة بقدوم شهر رمضان، الكثير من الناس يسأل عن هل يجوز التهنئة بقدوم شهر رمضان، وهذا الحكم من الأحكام المهمة التي يجب أن يعرفها الفرد، حيث أن الكثير من المسلمين يقعون في أخطاء شائعة أثناء تهنئتهم بحلول شهر رمضان وفيما يلي سنعرف آراء الفقهاء المختلفة في سؤال ما حكم التهنئة بقدوم شهر رمضان:

  • أولا نأخذ رأي ابن عثيمين، حيث أنه قال لا مانع من التهنئة بقدوم شهر رمضان، ولكن يجب أن تكون التهنئة بكلام جميل وأدعية مناسبة، مثل مبارك عليكم شهر رمضان، ورزقك الله به خير العبادة.
  • في رأي آخر يرى الشيخ ابن باز، ان الرسول الكريم كان يفرح كثيرا بقدوم شهر رمضان ويهنئ أصحابه به لأنه شهر الرحمة والمغفرة والشهر الذي يكفر الله تعالى السيئات عن المستغفرين الصائمين القائمين، لذلك رأى الشيخ ابن باز انه لا حرج على المسلم بتهنئة أخية المسلم بقدوم شهر رمضان.
  • وقال الشيخ الألباني عن حكم التهنئة بقدوم شهر رمضان بقول كل عام وأنتم بخير انها مأخوذة من الكفار ولا أصل لقولها عندنا نحن المسلمين وانها وصلت الينا وتناقلناها ونحن في غفلة من أمرنا، فيقول لا مانع من التهنئة بقدوم شهر رمضان ولكن بقول تقبل الله طاعتكم، مبارك عليكم الشهر، أو بارك الله لك في شهرك.. وهكذا من الأدعية المستحبة.

ما حكم التهنئة بقدوم شهر رمضان قبل قدومه

ما حكم التهنئة بقدوم شهر رمضان قبل قدومه، شهر رمضان شهر فرحه للمسلمين فهو شهر الرحمة والمغفرة والعتق من النار فقد قال الفقهاء والعلماء انه لا بأس بالتهنئة بقدوم شهر رمضان قبل قدومه، ولكن بألفاظ وجمل مناسبه وأدعيه جميله تداولها الرسول والصحابة من قبل حتى لا نتناقل ما هو محرم وما هو بدعة في التهنئة لأن كل بدعة ضلاله، وكل ضلاله في النار، هكذا وعلى نهج الرسول الكريم حيث كان يبشر أصحابه بقدوم شهر الرحمة، نكون قد عرفنا ما حكم التهنئة بقدوم شهر رمضان قبل قدومه.

وفي النهاية نكون قد أوجزنا لكم ما حكم التهنئة بقدوم شهر رمضان، كما قال الفقهاء الثلاثة ابن عثيمين وابن باز والشيخ الألباني وعرفنا ما هو مجاز في التهنئة وما هو محرم وبدعه حسب ما تناقلته علوم الفقهاء ومما روي عن صحابة الرسول صلى الله عليه وسلم، حيث أن الكثير من الناس يتناقل كلمات مأخوذة عن الجاهلية والكفار وأيضا جمل تعتبر بدع مختلقة من بعض الأشخاص تكون خاطئة في مدلولاتها وتتناقلها الأجيال الى أن تصبح عادات متوارثة خاطئة في التهنئة وتأخذ مأخذ البدع في الاسلام.