سبب إلغاء احتفالات العيد الوطني العماني 51، يعتبر العيد الوطني العماني من أعظم الأيام في تاريخ السلطنة عمان فهو اليوم الذي تم فيه تحرير السلطنة من أيدي البرتغاليين، وبموجب هذا اليوم تم الإعلان عن استقرار وتوحيد السلطنة، ويحتفل الشعب العماني سنوياً بمناسبة العيد الوطني والذي يُصادف في الثامن عشر من تشرين الثاني ( نوفمبر)، ويتم الاحتفال بهذا اليوم وسط سلسلة من الفعاليات المبهجة والتي تعبر عن مدى فرحة الشعب العماني بهذا اليوم التاريخي العظيم، وهذا العام يأتي العيد الوطني بنسخته الواحد والخمسين، وقد تقرر إلغاء الاحتفالات هذا اليوم، وخلال سطور المقال سنتعرف على أسباب إلغاء الاحتفال في العيد الوطني العماني 51.

سبب إلغاء احتفالات العيد الوطني العماني 51

أكثر ما يتم البحث عنه في محركات البحث في جوجل من قبل العمانيين هو سبب إلغاء احتفالات العيد الوطني العماني 51، حيث أحدث خبر إلغاء الاحتفال بالعيد الوطني لهذا العام 2023 ضجة إعلامية كبيرة، فهنالك الكثير من المعترضين على هذا القرار، ويرجع سبب إلغاء الاحتفالات باليوم الوطني لهذا العام إلى الأحداث العالمية التي طرأت بخصوص فيروس كورونا، حيث أن قرار منع الاحتفالات فيه حماية على استقرار حالة انتشار الفيروس في السلطنة وفيه حماية وحفاظ على سلامة المواطنين في عمان.

وقد صدر قرار إلغاء الاحتفال بالعيد الوطني لهذا العام من قبل وزارة التنمية الاجتماعية في السلطنة، وقد تم توجيه القرار لجميع الرؤساء في كل الجمعيات الأهلية والأندية، والقرار فيه منع تام لكافة أشكال الاحتفالات والفعاليات في العيد الوطني، ويمنع منعاً باتاً التجمعات للاحتفال بهذا اليوم، كما وأكدت وزارة الصحة على ضرورة الالتزام بكافة إجراءات الوقاية والسلامة وذلك للسيطرة على الحالة الوبائية ومنع انتشار الفيروس في عمان.

تفاصيل إلغاء احتفالات العيد الوطني العماني 51

يقال بأن قرار المنع الصادر عن وزارة التنمية في السلطنة عمان هو قرار مقتصراً على منع الاحتفالات في المدارس في أيام العيد الوطني العماني وذلك من أجل حمابة سلامة وصحة جميع الطلاب والكادر التعليمي، حيث أن المدارس هي أكثر الأماكن التي يجب التعامل معها بحذر وضمن إجراءات السلامة والوقاية، كما وقامت الإدارات المعنية بتوجيه رسالة لكافة المدارس بمنع  أي احتفالات مدرسيّة ومنع مشاركة الطّلاب في أي من تلك الفعاليات حفاظًا من قيادة السلطنة على أنبائها الطّلاب، وكافّة العاملين في مجال سلك التعليم العُماني من مدرّسين وطلّاب وإداريين وكافة الكادر التعليمي.

شاهد أيضًا