أهداف اليوم العالمي للأشخاص ذوي الإعاقة، مع حلول مناسبة اليوم العالمي للإعاقة، حيث يحتفل الأمم المتحدة مع جميع دول العالم بهذه المناسبة، ويشارك في الاحتفال الكثير من الهيئات والجهات الحكومية المهتمة بشؤون الأفراد ذوي الاحتياجات الخاصة من أجل العمل على تواجدهم في المجتمع، وتعاملهم بالمساواة مع جميع الأشخاص في المجتمع دون أي تمييز قد يحدث ضدهم، وجاء هذا في إطار الجهود الدولية للاهتمام بالأفراد ذوي الاحتياجات الخاصة، واليكم المزيد من تفاصيل الموضوع أهداف اليوم العالمي للأشخاص ذوي الإعاقة.

اليوم العالمي للأشخاص ذوي الإعاقة

تحتفل منظمة الأمم المتحدة بالتعاون مع الكثير من الهيئات الصحية والحكومية من شتى دول العالم في يوم الثالث من ديسمبر من كل سنة باليوم العالمي للأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة، حيث بدأت الأمم المتحدة بالاحتفال بذلك اليوم منذ سنة 1992 ميلادي تحت عنوان “يوم للجميع”.

حيث أن الغاية من هذا العنوان هو زيادة الوعي بأن الإعاقة هي جزء من حالات الإنسان، حيث تعد الأمم المتحدة أن كافة الأفراد من شتى دول العالم قد عانوا أثناء مراحل حياتهم من إعاقة سواء كانت الإعاقة مستمرة أو مؤقتة، ويستهدف هذا اليوم إنشاء الفعاليات التوعوية التي تستهدف تعريف المجتمع بذوي الاحتياجات الخاصة والحقوق التي يجب أن يوفرها لهم المجتمع، ومن أبرزها العيش بصورة طبيعية دون أي نوع من أنواع التمييز ضدهم.

أهداف اليوم العالمي للأشخاص ذوي الإعاقة

أصدرت هيئة الأمم المتحدة الأمريكية، أن أكثر من مليار فرد على مستوى العالم يعانون من أحد أشكال الإعاقة، أي ما يعادل 15% من سكان العالم، وأن ذلك الرقم من المحتمل أن يرتفع في الأعوام القادمة بسبب زيادة معدلات انتشار الأمراض غير السارية، وكبار السن في السكان، وعلى الرغم من أن كافة الأفراد الذين يعانون من أي شكل من أشكال الإعاقة هم في الواقع يعانون من الحرمان من العيش بحياة كريمة إلا أن درجة الحرمان التي يعاني منها كل فرد تختلف عن الآخر استنادا على الرعاية الطبية والمجتمعية والحكومية التي يحصل عليها كل شخص، ولذلك كان السبب الرئيسي وراء ذلك اليوم هو تقليص معاناة الأفراد ذوي الاحتياجات الخاصة، ووضعت مجموعة من الأهداف وهي كالتالي:

  • العمل على تعريف المجتمع بالمشكلات التي يعاني منها الأفراد ذوي الاحتياجات الخاصة والسعي من أجل تقديم الحلول لتلك المشكلات.
  • العمل على الفهم الحقيقي والدقيق لمشكلات المعاقين، والسعي على إيجاد الحلول لكي يضمنوا التمتع بجميع الحقوق التي يكفلها لهم القانون.
  • المساهمة في تعزيز الثقة بالنفس عند هذه الفئة من المجتمع عن طريق إقامة الأعمال والفعاليات المتنوعة والعمل على إشراكهم فيها.
  • السعي من أجل إزالة العقبات والتحديات التي يواجها الأفراد ذوي الاحتياجات الخاصة والعمل على تمكينهم من اكتشاف والاستفادة من المواهب التي يمتلكونها.
  • تقديم الدعم النفسي لذوي الاحتياجات الخاصة وعائلاتهم.
  • عرض الإنجازات والأعمال التي قام بها ذوي الاحتياجات الخاصة على مستوى المجالات والأنشطة المتنوعة مما يفتح الباب أمام الأفراد الآخرين الذين يعانون من أحد المشكلات الصحية التي تمنعهم من ممارسة حياتهم بصورة طبيعية بأنهم يستطيعون الإنجاز وتحقيق ما يحلمون فيه.
  • تقديم برامج التوعية والتربية والتأهيل للأفراد ذوي الاحتياجات الخاصة من أجل العمل على تأهيلهم للاندماج في المجتمع بشكل طبيعي.

وبهذا نكون قد وصلنا إلى نهاية المقال، وقد تعرفنا من خلاله على أهم المعلومات عن اليوم العالمي للإعاقة، وأيضا تعرفنا على تاريخ هذا اليوم، والأهداف التي وضعت من أجل حماية هذه الفئة من الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة في مجتمعات كافة الدول حول العالم.

شاهد أيضًا