حقيقة استبعاد سيف الإسلام القذافي من الانتخابات الرئاسية بعد ترشحه، أفادت مصادر عبر الانترنت ومواقع التواصل الاجتماعي في الشأن الليبي أنه تم استبعاد سيف الإسلام القذافي من الترشح للانتخابات الرئاسية وواشنطن تطالب بتسليمه ل”الجنائية الدولية”، وقد تصدرت الكثير من الأسئلة حول الموضوع لمعرفة ما هو السبب الحقيقي وراء هذا الخبر، ومن خلال سطور هذا المقال سوف نورد أبرز التفاصيل عن حقيقة استبعاد سيف الإسلام القذافي من الانتخابات الرئاسية بعد ترشحه.

 استبعاد سيف الإسلام القذافي من الانتخابات الرئاسية بعد ترشحه

نقلت مصادر للجزيرة أن مفوضية الانتخابات الليبية استبعدت سيف الإسلام القذافي من الترشح للانتخابات الرئاسية القادمة، في حين دعت الولايات المتحدة لتسلمه للمحكمة الجنائية الدولية.

وأشارت المصادر أن قائمة المستبعدين تضمن عدد من الشخصيات الأخرى المترشحة نظرا لوجود أحكام قضائية جناية مسبقة.

حيث هنا مجموعة من الشروط القانونية في الانتخابات من أجل للترشح للرئاسة والتي تصدرت من قبل مجلس النواب عدم صدور أي حكم نهائي بحق المترشحين.

حيث أن المدعي العام العسكري الليبي قد طلب قبل أيام بوقف إجراءات ترشح كل من سيف الإسلام القذافي، وخليفة حفتر للانتخابات الرئاسية، إلى غاية امتثالهما للتحقيق فيما وجه إليهما من تهم.

حقيقة استبعاد سيف الإسلام القذافي ومرشحين آخرين

وفي سياق متصل دعا جيفري ديلورينتيس نائب المندوبة الأميركية لدى الأمم المتحدة حكومة الوحدة الوطنية الليبية إلى اتخاذ كافة المعايير الممكنة لتأمين القبض وتسليم سيف الإسلام القذافي، وباقي المطلوبين للمحكمة الجنائية الدولية.

وأقر المسؤول الأميركي على ضرورة عدم الموافقة الى مرتكبي الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان وجرائم الحرب على استمرار ممارسة الانتهاكات.

ومن ناحية أخرى فقد دعت سفارات خمسة دول غربية لدى ليبيا اليوم الأربعاء إلى احترام ما سوف يصدر عن السلطات الخاصة من إجراءات فيما يتعلق بملفات المرشحين للانتخابات الرئاسية المعلنة في الرابع والعشرين من شهر ديسمبر/كانون الأول القادم.

الانتخابات الليبية واستبعاد عدد من المرشحين

جاء هذا في بيان مشترك صدر عن سفارات الولايات المتحدة وبريطانيا وألمانيا وفرنسا وإيطاليا لدى ليبيا، نشرته السفارة الأميركية من خلال موقعها على الانترنت.

ذكرت الدول الخمس في القرار الصادر “نعرب عن دعمنا الكامل للسلطات المسؤولة عن المراجعة القضائية للترشيحات، وندعو كافة الجهات الفاعلة إلى احترام قراراتها”.

حيث أقر في وقت سابق عماد السايح رئيس المفوضية الوطنية العليا للانتخابات أثناء مؤتمر صحفي عن إحالة “ملفات المترشحين إلى مكتب النائب العام وإدارة الجوازات والجنسية والمباحث الجنائية” للاطلاع عليها.

وتابع السايح “سوف ننشر المجموعة الأولية (للمرشحين) أثناء يومين، في حال تحصلنا على الردود من الجهات الخاصة، ثم ندخل في فتح باب الطعن مدة اثنى عشر يوما، لتنشر المجموعات النهائية”.

وفي نهاية المقال نكون قد تحصلنا على كافة التفاصيل والمعلومات عن حقيقة استبعاد سيف الإسلام القذافي من الانتخابات الرئاسية بعد ترشحه.

شاهد أيضًا