هل يجوز التبرع بالاعضاء بعد الموت وفق الدين الإسلامي، خلق الله عز وجل الانسان البشري في أحسن صورة، وفطر الانسان المسلم علي حب الدين الإسلامي منذ ولادته، وأنعم الله عز وجل علي الانسان بالعديد من النعم التي لا يستطيع أي انسان احصائها، ومن أهم تلك النعم العظيمة التي أنعمها الله عز وجل علي الانسان المسلم هي الجسد الذي خلقه الله عز وجل بشكل متناسق ومتكامل مع بعضه البعض، ويتضمن جسم الانسان البشري في طياته الكثير من الأعضاء المتنوعة التي تحظي كلا منها بأهمية كبيرة وعظيمة في جسم الانسان، سنتعرف في مقالنا علي هل يجوز التبرع بالاعضاء بعد الموت وفق الدين الإسلامي.

حكم التبرع بالاعضاء بعد الموت اسلام ويب

هل يكون باستطاعة الانسان المسلم التصرف بالأعضاء كيفما يشاء وهل ذلك الأمر يجوز التبرع بالأعضاء بعد الموت، اذ أن حكم التبرع بالأعضاء بعد وفاة الانسان البشري قد اختلف عليه العلماء والفقهاء، والبعض من العلماء أكدوا أن حكم تبرع الانسان بالأعضاء هو حرام شرعا ولا يكون من حق الانسان التصرف بجسده حسب ما يرغب فهو في النهاية ملك الله عز وجل، وأكدت الفرق الثانية من العلماء الي جواز التبرع بالأعضاء بعد الموت، وكان تفسير الفرق الثانية من الحكم أن الموت يعد الأمور التي يمكن أن تحقق النفع للآخرين ويحظي المتبرع بالثواب والأجر العظيم، وأكدت الفرقة الثانية من العلماء والفقهاء الي أن حكم التبرع بالأعضاء بعد الموت يعد جائز لغير الانسان المسلم، اذ أن الدين الإسلامي حرم أن يمس جسد الانسان سواء كان علي قيد الحياة أو ميتا، وبالتالي حكم التبرع بالأعضاء لا يجوز للإنسان المسلم ولكنه يجوز للإنسان الغير مسلم.

أجر التبرع بالأعضاء بعد الموت

تعتبر عملية التبرع بالأعضاء من أحد الاعمال العظيمة والإنسانية التي يمكن أن يساهم ذلك العمل في انقاذ الكثير من الافراد التي قد يصل الي الملايين من الأشخاص حول العالم، وهناك الكثير من الأشخاص مما يعانون من الامراض المستعصية التي لا يتواجد لها الادوية في كل وقت، واذا أصيبت تلك الامراض في الأعضاء الحيوية من الممكن أن تصبح الحياة لديها مستحيلة فبالتالي الموت المحقق، واذا كان الانسان المتبرع قد فك عن الانسان المريض كربة أو ضائقة أو قد أزال المرض عنه أو بأسا لازمه فله من الله عز وجل الأجر العظيم والثواب الكبير في الدنيا والأخرة، وعد الكثير من العلماء أن التبرع بالأعضاء بعد الموت من باب الاحسان والنفع للكثير للناس ويكتبه الله عز وجل من المحسنين الذي يجازيهم الله عز وجل خير الجزاء علي الاحسان.

سلبيات التبرع بالأعضاء بعد الموت

هناك العديد من المسائل الفقهية التي يمكن أن يختلف في حكمها العلماء ما نحو الاجازة أو التحريم، ولكن يعتبر التبرع بالأعضاء بعد الموت من الأمور السلبية التي تتمثل في أخذ الأعضاء من الجسد الميت وإمكانية زرعها في جسم آخر حي وبالتالي تكون بداية لعملية الرفض لعضو جديد، وهناك الكثير من الدفاعات ونظام الحماية التي يتم تواجده أثناء وجود أي أجسام غريبة أو فيروسات أو جراثيم وبالتالي تكثر ظهور الاحتمالات التي تتمثل في عدم تقبل الجسم للعضو الجديد وذلك يؤدي الي المرض ثم الموت نتيجة الإصابة بالمضاعفات، وقد تتمثل السلبيات بعدم تطابق أنسجة العضو الجديد مع جسم الجديد وذلك يسبب خيبة أمل بالنسبة الي المريض.

هناك الكثير من الأشخاص مما يوصون بالتبرع بأعضائهم بعد الموت لتحقيق المنفعة لاحد الأشخاص الذي يكونوا بحاجة ماسة الي زراعة الأعضاء، ويجوز التبرع بالأعضاء للإنسان الغير مسلم ضمن ضوابط معينة، تعرفنا علي هل يجوز التبرع بالاعضاء بعد الموت وفق الدين الإسلامي.

شاهد أيضًا