هل يجوز صلاة التهجد بعد الوتر، يعتبر هذا السؤال من ضمن الأسئلة التى يكثر الاستفسار عنها من قبل المسلمين، وخاصة في شهر رمضان المبارك، الذى تكثر فيه صلاة القيام، وغيرها من العبادات الأخرى، التى يتنافس المسلمون في الاكثار منها في هذا الشهر الفضيل، ويهتمون بالتساؤل عن بعض الأمور التى تخصها، والتى يقوم علماء الدين بالإجابة عليها، وفق ما جاء في كتاب الله، وسنة رسوله محمد صلى الله عليه وسلم، حيث يهتمون بتوضيح الكثير من الأحكام المختلفة التى تتعلق بالكثير من الاستفسارات الدينية التى يتم السؤال عنها، ومن هذا الباب سنقوم بالتعرف إن كان هل يجوز صلاة التهجد بعد الوتر، أم لا يجوز، وذلك لتوضيح هذه النقطة لجميع من يتسائل عنها.

كيفية صلاة التهجد وعدد ركعاتها

شرع الله عز وجل صلوات أخرى تضاف إلى الصلوات الخمسة المعروفة، لمن أحب أن يتزود، ويتقرب إلى الله أكثر، فهي صلوات مستحبة كسنة عن الرسول صلى الله عليه وسلم، وليست واجبة، فتركها لا إثم عليه، ويثاب من أقامها، وذلك مثل صلاة التهجد التى تعرف على أنها الصلاة التى يستيقظ الشخص ليلاً من النوم لكي يؤديها، وهي تعتبر صلاة نافلة تطوع من العبد إلى ربه، تصلى ركعتين ركعتين، وتختم بركعة وتر، وقد تم الاختلاف على العدد الأقصى لركعاتها، فهي تبدأ من ركعتين إلى عدد غير منتهى من الركعات، بحسب استطاعة العبد، ويبدأ وقتها من بعد صلاة العشاء إلى طلوع الفجر، ولكن أفضل ما تكون عند الفجر.

الفرق بين صلاة التهجد وصلاة القيام

تختلف صلاة التهجد عن صلاة القيام في أن صلاة القيام تشمل إلى جانب الصلاة، الذكر، والدعاء، وقراءة القرآن، ولا تقتصر فقط على الصلاة، بينما صلاة التهجد تقتصر على الصلاة فقط، وكلاهما عبادات نافلة يتقرب بها العبد إلى ربه، ويجوز أدائها في أي وقت من بعد صلاة العشاء، وحتى طلوع الفجر، فمن خاف ألا يستيقظ من النوم لأدائها، يجوز له أن يصليها بعد العشاء، ولكنها أفضل ما تكون في الجزء الأخير من الليل.

قد يعجبك:  صحة حديث يا جابر هذه آخر جمعة من شهر رمضان فودعه

هل يجوز صلاة القيام بعد الشفع والوتر

يصلى الكثير من المسلمين صلاة القيام في أول الليل بعد صلاة العشاء، ويقومون بصلاة الوتر ركعة واحدة بعد الانتهاء، كما وصلنا عن سنة الرسول صلى الله عليه وسلم، حيث يجب أن ننهى صلاة القيام بالوتر، ولكن هناك من يوفقه الله عز وجل للاستيقاظ في آخر الليل للصلاة مرة أخرى، فتدفعه الحيرة للتساؤل إن كان يجوز له الصلاة مرة أخرى بعد أوتر في أول الليل، أم لا يجوز له ذلك، والقول في ذلك لجمهور العلماء، أنه يجوز لمن وفقه الله للصلاة مرة أخرى في آخر الليل أن يصلى بقدر ما أراد التزود من عدد الركعات، ولكن دون أن ينهيها بالوتر، وذلك أن الوتر التى صلاها في أول الليل تكفى، حيث قال الرسول صلى الله عليه وسلم: “لا وتران في ليلة”.

يجب أن يكون المسلمون على بينة واضحة في جميع ما يتعلق بأمور دينهم، والأحكام المختلفة الخاصة بها، وأن لا يتوانوا لحظة في الاستفسار عن كل ما يشكل عليهم فهمه في أمور دينهم، وقد تحدثنا في هذا البحث عن صلاة التهجد، وكيفيتها، وعدد ركعاتها، بالإضافة إلى الفرق بينها، وبين صلاة قيام الليل، وإن كان يجوز صلاة التهجد والقيام بعد الوتر، أم لا يجوز، آملين أن نكون قد حققنا من خلال ذلك الاستفادة الممكنة لجميع المهتمين، والباحثين عنها.