تفاصيل انتخاب اللواء احمد الريسي رئيساً للانتربول، تصدرت العديد من الأخبار المحلية والدولية على مواقع الانترنت ومواقع التواصل الاجتماعي في هذه الأثناء عن خبر الإعلان عن انتخاب اللواء الإماراتي أحمد الريسي المتهم بممارسات تعذيب رئيساً للإنتربول، وقد انتشرت الأسئلة والاستفسار عبر محطات ومنصات مواقع الانترنت والتواصل من قبل رواد التواصل الاجتماعي والمواطنين عن التعرف على تفاصيل انتخاب اللواء احمد الريسي رئيساً للانتربول، والذي سوف نستعرض كافة المعلومات الصادرة عن الصحف المتعلقة بالخبر عبر السطور الاتية.

من هو اللواء احمد الريسي

يعتبر أحمد الريسي مفتش عام في وزارة الداخلية الإماراتية، وهو يحمل الجنسية الإمارتية، وقد تكلف بإدارة القوات الأمنية في الإمارات، ويعد أيضا مندوب الإمارات في اللجنة التنفيذية لمنظمة الشرطة الجنائية الدولية، وقد تم انتخابه في هذه الأثناء رئيساً للانتربول.

تفاصيل انتخاب اللواء احمد الريسي رئيساً للانتربول

أ‘لنت الصحف التركية في اسطنبول اليوم الخميس الموافق الخامس والعشرون من شهر نوفمبر سنة 2021 ميلادي، عن انتخاب اللواء الإماراتي أحمد ناصر الريسي المتّهم في فرنسا وتركيا بممارسات تعذيب، رئيسا للإنتربول، حسب ما أعلنت عنه المنظمة.

وقذ كرت المنظمة الدولية للشرطة الجنائية (الانتربول) من خلال منصة “تويتر”، “ أنه تم انتخاب السيد أحمد ناصر الريسي رئيسًا”. ومنصب الرئيس فخري، حيث أنه يتولى تسيير الأعمال الأمين العام للمنظمة. الى أن عددًا من المنظمات الحقوقية والنواب الأوروبيين عارضوا انتخاب الريسي، على اعتبار أن هذا سيمسّ بمهمة الانتربول.

أهم ما جاء في قرارات المنظمة الدولية للشرطة الجنائية (الانتربول)

 دعت الشرطة الجنائية الدولية “الإنتربول” في وقت لاحق الدول الخاصة بمقدمي خدمات التشفير المحلية على الإنترنت، على تحمل المسؤولية وتصميم منتجات تمنح حماية الأطفال من المعاملة السيئة، وأقر بيان تبنته الدول الأعضاء أثناء الاجتماع السنوي للجمعية العامة للمنظمة، الدول الأعضاء إلى الموافقة على المعايير التي تمكن سلطات إنفاذ القانون المحلية من مكافحة ومنع محاولات الاعتداء الجنسي على الأطفال باستعمال الانترنت، وفق ما ذكرته شبكة “روسيا اليوم“.

وقد أصدر القرار المنظمة، أن “القرار تم تبنيه في اليوم الثاني للاجتماع”، وذكرت المنظمة: “بذلك القرار، أعربت الدول الأعضاء عن قلقها إزاء الاستخدام الضخم للتشفير لإخفاء الجرائم غير القانونية على الإنترنت التي ترتكب بحق الأطفال منها الاستمالة والبث المباشر للاعتداء الجنسي وتوزيع مواد مصورة للاعتداءات الجنسية على الأطفال”، موضحة أن “القرار تم التصديق عليه بمعظم ساحقة من قبل الوفود المشاركة“.

حيث شارك في الاجتماع حوالي 470 قائد شرطة ووزير وممثلين آخرين من أكثر من 160 دولة، من ناحية أخرى ذكر الأمين العام للمنظمة يورجن شتوك “غالبا ما يتم طرح تلك القضية باعتبارها قضية لا طائل من وراء مناقشتها، وعلى أنها قضية تضع الخصوصية أمام حماية الطفل، ولكن يمكن حماية كليهما“.

كما أشار الى “مع إدراج السلامة في التصميم، يمكن لمقدمي الخدمات الوفاء بالتزامات الخصوصية وأيضا ضمان أن التقنيات الجديدة لا تأتي على حساب سلامة الأطفال”.

والى هنا نكون قد وصلنا الى ختام المقال مع بيان كافة التفاصيل المتعلقة في تفاصيل انتخاب اللواء احمد الريسي رئيساً للانتربول، وبعض المعلومات التي طرحتها المنظمة وتعرفنا على المعلومات عن اللواء أحمد.

شاهد أيضًا