لماذا سميت القاهرة بهذا الاسم، تعتبر مدينة القاهرة من أبرز المدن المتواجدة في قلب جمهورية مصر العربية والتي تميزت بالكثير من المميزات التي جعلتها تعد مركزا عالميا يضج بالسياح والزوار على اختلاف أنحاء دول العالم العربي والأجنبي إضافة التى احتوائها على الكثير من الجامعات ودور العلم والتعليم والمساجد والأماكن الأثرية والتاريخية المعاصرة والتي جعلت من اتريخ مصر العريق يكتب تاريخ حضاري مشرق يتدارسه الكثير من العلماء حول العالم، وسوف نتطرق الحديث عن إجابة السؤال لماذا سميت القاهرة بهذا الاسم، عبر السطور الأتية من المقالة فيما يلي.

معلومات عن مدينة القاهرة

تعتبر القاهرة محافظة من المحافظات والمدن في مصر، وأيضا تعد من أكبر العواصم في العالم العربي من حيث المساحة وعدد السكان ، وهي يقدر تقريبا التعداد السكاني فيها تراوح العشر ملايين مليون نسمة، وتعد أكبر مدينة شهدت الكثير من الثقافات، والديانات كذلك فقد يتواجد بها الكثير من العلوم والمعالم التاريخية والأثرية التي تتعلق بحضارة مصر القديمة، والحضارة اليونانية نهاية بالحضارات الدينية القبطية، والإسلامية.

مدينة القاهرة والدولة الإسلامية

قامت الدولة الإسلامية فقد اشتملت على الكثير من المعالم المميزة على كافة أحياء مصر تقريبًا، فقاموا ببناء الكثير من الحصون، والقلاع، والمساجد، والمدارس، والأسوار. وقد أدى هذا العمل على جعل مصر خلابة وجميلة المنظر من ذلك المعمار الراقي والمتواجد الى الوقت الحالي، حيث في الوقت الذي تذهب إلى الحسين أو شارع المعز أو الأحياء القديمة في القاهرة سوف تشعر بتلك الفخامة.

لماذا سميت القاهرة بهذا الاسم

تسمى مدينة القاهرة بالكثير من المسميات المشهورة والمعروفة، ومن بينها مدينة الألف مئذنة، وقاهرة المعز، ومصر المحروسة، ومدينة القاهرة والذي يعود سبب تسميتها بهذه المسميات تبركاً بكوكب المريخ الذي يُعرف بالكوكب القاهر، وبالتالي يعتبر ذلك الرأي الأكثر انتشارا عند المؤرخين، وأيضا قام القائد جوهر الصقلي بالشروع في بناء عاصمة جديدة ترجع الى الدولة الفاطمية وهذا وفق على أوامر الخليفة الفاطمي المعز لدين الله الفاطمي وكان هذا في سنة 969 ميلادي وأيضا أطلق عليها اسم المنصورية، وفي سنة 362 هجري أطلق عليها الخليفة المعز لدين الله اسم القاهرة خلال دخوله إليها.

وبهذه المعلومات التي تحدثنا عنها وتناولت الحديث عن مدينة القاهرة في مصر، ومعرفة سبب تسميتها بهذا الاسم، وأيضا تعرفنا على المزيد من المعلومات التي اشتملت عليها والتي تعتبر مركزا مهما وعاصمة الجمهورية التاريخية المعاصرة، وتطور المدينة وعلاقتها بالدولة الإسلامية.

شاهد أيضًا