محظورات الاحرام للنساء في العمرة، تعتبر العمرة من الشعائر الإسلامية التي يقوم بها المسلمون، ابتغاء مرضاة الله تعالى وتقرباً منه، وليطهروا أنفسهم من مساوئ الحياة الدنيا، ومن الشوائب التي قد تعلق بقلب الإنسان مع هذه الحياة الدنيا، والعمرة تكون للرجال والنساء على حد سواء، وقد اعتمر الرسول صلى الله عليه وسلم، تسع عمرات، وللاحرام شروط و له كذلك محظورات ومن محظورات الاحرام للنساء في العمرة، ما سنقدمه في مقالنا هذا، الذي سنتحدث فيه عن محظورات الاحرام للنساء في العمرة، وما يجب أن تبتعد عنها المرأة، خاصةً وأننا في شهر رمضان الذي يتوجه فيه المسلمون بكثرة لأداء مناسك العمرة لفضلها وجمالها في رمضان.

مناسك العمرة للنساء

قبل أن نذكر محظورات الاحرام للنساء في العمرة، يجب أن نتعرف على مناسك العمرة للنساء، وهي تتمثل في الإحرام يليها الطواف حول الكعبة، ثم يأتي السعي بين الصفا والمروة، وأخيراً التحلل من الإحرام، ونفصل القول فيها هنا:

  • أول ما يتوجه إليه الإنسان عند أداء مناسك العمرة، هو الميقات للإحرام من هناك، وهناك مجموعة من الأمور المشروعة التي على المرأة أداءها، وهي:
  1. تقليم الأظافر، فهو مستحب.
  2. أن تغتسل غسل الإحرام، وهو كذلك مستحب، وهو يعتبر سنة عند الإحرام للرجال وللنساء، ويشمل هذا الحائض والنفساء.
  3. تحرم بما تشاء من لباس، ولا يكون فيه تشبه للرجال، كذلك يجب أن لا يكون ملفتاً، ويجوز أن ترتدي الخفين أو الجوربين.
  4. التخضب بالحناء لمعتمرة وهو مستحب.
  5. وتتطيب قبل أن توي الإحرام في الميقات ويحرم عليها بعد ذلك، شرط أن يكون لا لون ولا رائحة له.
  6. تبدأ الإحرام بصلاة الفريضة وهو أمر مستحب عند وقت الفريضة، أما إذا كان الوقت غير وقت الفريضوة، تصلي ركعتين تنوي بعدهما الدخول في مناسك العمرة.
  • الطواف حول الكعبة، وله شروط لصحته:
  1. النية، وهي موجودة في القلب.
  2. الطهارة من الحدث الأكبر، أي الطهارة من الحيض والنفاس والجنابة.
  3. ستر العورة، فعل المسلم أن يستر عورته عند الطواف حول الكعبة.
  4. الطواف يكون حول الكعبة كلها.
  5. أن تكون الكعبة على يسار المعتمر.
  6. يبدأ الطواف من الحجر الأسود وتنتهي به.
  7. يكون الطواف حول الكعبة سبعة أشواط كاملة.
  8. الموالاة بين الأشواط، فلا يفرق بين الأشواط إلا إذا كان عذر مهم.
  • السعي بين الصفا والمروة:

ويكون السعي بين الصفا والمروة بعد الانتهاء من شعيرة الحج، فتستقبل المعتمرة الكعبة، تم تكبر وتقرأ قوله تعالى:(إن الصفا والمروة من شعائر الله). وتبدا بالصفا ثم باتجاه المروة، ولا تسرع كما يفعل الرجال، بل حسب مشيتهاوعندما تصل المروة تكون بذلك قد أتمت الشوط الأول، وهكذا حتى تكمل الأشواط السبعة.

  • التحلل من الإحرام:

بعد انتهاء المرأة من السعي بين الصفا والمروة سبعة أشواط، تتحلل من الإحرام، وتقوم بالتحلل من خلال تقصير شعرها. وبعد ذلك يحل لها ما كان محظوراً ومحرماً عليها عند إحرامها.

شروط العمرة للنساء

نتطرق في موضوعنا هذا موضوع محظورات الاحرام للنساء، إلى الشروط الواجبة للعمرة، وهي عبارة عن الإسلام، والعقل، كذلك يشترط البلوغ، كما أن الحرية شرط مهم من شروط العمرة، والاستطاعة. هذه هي الشروط التي تشترط في المرأة عند العمرة، وبدون أحد هذه الشروط لا تجوز اعلمرة، ولا تتم، فالإخلال بأحد هذه الشروط يؤثر على صحة العمرة.

محظورات الاحرام للنساء

محظورات الاحرام للنساء، هي عبارة عن كل ما يحظر ويمنع على المرأة عمله بعد الإحرام، ومحظورات الاحرام للنساء تكون إما باللباس أو البدن، ونضع هنا محظورات الاحرام للنساء:

  • عدم تغطية الوجه والكفين في العمرة، فبعد إحرام المرأة يحرم عليها تغطية وجهها وكفيها، واتفق الجمهور على تحريم تغطية الوجه، إلا أن الحنفيو جوزا لبس القفازين وقصروا الإحرام على الوجه.
  • يحرم عليها بعد الإحرام كل ما يدخل التطيب، أو الادهان.
  • كذلك إزالة الشعر ولا يقتصر ذلك على الرأس فقط، بل هو سامل لكل موضع في الجسم.
  • قص الأظافر وتقليمها من محظورات الاحرام للنساء أيضاً.
  • ومن محظورات الاحرام للنساء الجماع.

متى تبدأ محظورات الإحرام

ذكرنا محظورات الاحرام للنساء، ولكن يجب علينا عند معرفة محظورات الاحرام للنساء، متى تبدأ محظورات الاحرام للنساء، ويمكننا تعريف محظورات الاحرام للنساء، أو كلا الجنسين بأنها ممنوعات يمنع منها الرجال أو النساء أو أحدهما. ويكمن سبب هذا المنع الإحرام لحكمة أرادها الله، وهي أن يفتقر المسلم إلى الله ويتذلل، وفيها تربية للنفس على أن الحال تتغير، ويبتعد عن الترف، ففي هذه العبادات يتجلى المظهر الحقيقي للمساواة بين جميع المسلمين.

إذن تبدأ المحظورات مباشرةً بالإحرام.

هذه هي محظورات الاحرام للنساء في العمرة، والتي يجب تجنبها، حتى تتم العبادة على أكمل وجه، وينال المسلم الأجر والثواب العظيمين في هذه العبادة، فالعمرة إحدى أجمل العبادات التي يقوم بها المسلمون، ويجتمعون فيها في بيت الله الحرام، ليعبروا عن المعنى الحقيقي للإفتقار إلى الله عز وجل، كذلك تظهر المساواة بين جميع أجناس المسلمين في مظاهر العبادة، وأداء مناسك العمرة.