حقيقة انفجار بادرود في إيران مع التفاصيل، قبل ساعات قليلة من مساء يوم السبت الموافق الرابع من شهر كانون الأول ( ديسمبر)، أذيع خبر الانفجار الضخم الذي حدث في مدينة بادرود بالتحديد في مقاطعة نطنز في إيران، ويتم الآن طرح العديد من التساؤلات حول هذا الانفجار الحاصل وهل خلف ضحايا وما هي آثاره على المنطقة، كما وتُطرَح الكثير من التساؤلات حول الأسباب التي أدت إلى حدوث هذا الانفجار، وموضوعنا اليوم سيكون في الحديث عن حقيقة انفجار بادرود في إيران مع التفاصيل

سبب انفجار بادرود في إيران

نشرت وكالات الأنباء في مدينة بادرود في إيرن وبالتحديد وكالة الأنبا دانشجو في مساء هذا اليوم السبت الرابع من ديسمبر 2021، خبر سماع دوي انفجارات ضخمة طالت منطقة نطنز النووية والتي تقع في وسط محافظة أصفهان في مدينة بادرود في إيران، وقد شوهد من مكان الحادثة دخان كثيف غطى سماء أصفهان، ويقال بأنه وحتى هذه اللحظات لم تُعلن المصادر الحكومية الرسمية في إيران عن وقوع هذا الانفجار كما ولم توضح أي تفاصيل متعلقة بالحادثة وماهية أسبابها، ومع العلم أن إيران شهدت هذا العام العديد من التفجيرات فهذه ليست المرة الأولى التي يحدث فيها مثل هذا الانفجار ففي شهر يونيو الماضي لعام 2021، كان قد حدث انفجار ضخم في إيران وخلف الكثير من الضحايا والإصابات بالإضافة إلى وقوع الكثير من الخسائر المادية والاقتصادية.

وتعتبر منطقة نطنز في إيران من أهم وأكبر المنشآت النووية بحيث يتم فيها تخصيب عنصر اليورانيوم المشع بنسبة تصل إلى ستون بالمئة.

تفاصيل انفجار بادرود في إيران الذي حصل اليوم

حسب ما أكدت وكالات الأنباء في إيران فإن الانفجار الذي تم سماعه اليوم وقبل ساعة من الآن كان على بعد مسافة عشرون كيلو متر من  مجمع الشهيد أحمدي روشان لتخصيب اليورانيوم، وحسب ما ذكر شهود العيان في المنطقة بأن سماء بادرود كانت قد أضيئت مع صوت انفجار بالإضافة إلى ظهور جسم ينفجر في سماء المدينة، وعلى الرغم من أن الانفجار لم يستغرق سوى ثوانٍ معدودة إلا أنه كان ضخماً ومصحوب بصوت شديد، ووصفه البعض بأنه مرعب جداً، ونقلت الوكالة عن حاكم نطنز قوله إن التفاصيل الدقيقة حول ما حدث “غير معروفة بعد”.

وورد إلينا معلومات من مصادر موثوقة حول أن الانفجار نتج عن اختبار قوة الدفاعات الجوية في التصدي لأي هجومات محتملة، أي أن المغزى من الانفجار هو قياس مدى قوة منظومة الدفاع الجوي.

شاهد أيضًا