سبب وفاة الكاتب والصحفي حسن البطل، تداول الصحف ووسائل الاعلام الفلسطينية صباح اليوم خبر وفاة الكاتب الفلسطيني الكبير حسن البطل، وكان الكاتب حسن البطل من أبرز كتاب العمود والمقال الصحفي، انتشر الخبر سريعاً على المواقع الالكترونية الأمر الذي أثار حالة من الحزن وسط متابعيه ومحبيه، وقد نعاه الكثير من أصدقائه ومعارفه داعين له بالرحمة والمغفرة، وفي سطور مقالنا سنتعرف على سبب وفاة الكاتب والصحفي حسن البطل.

وفاة الكاتب والصحفي حسن البطل

أعلنت الصحف الفلسطينية صباح اليوم الأربعاء 8 ديسمبر 2023 وفاة الكاتب والصحفي القدير حسن البطل في مدينة رام الله في فلسطين، والذي يعد عمود من أعمدة الصحافة الفلسطينية، كان له دور كبير على الساحة الفلسطينية على المستوى السياسي وكانت له آراء بارزة في كثير من القضايا على عدة مستويات سياسية وثقافية ووطنية، ترك بصمة واضحة في المشهد الفلسطيني لأكثر من 40 عاماً من العمل والنضال الوطني، وقد نعىت وزارة الاعلام الفلسطينة الراحل بكلمات مؤثرة خلال بيان صحفي قالت فيه:

رحيل فتى طيرة حيفا، وخريج جامعات دمشق، ومحرر إذاعة فلسطين في بغداد، ومحرر مجلة “فلسطين الثورة” في بيروت، وكاتب عمود “أطراف النهار في “الأيام” خسارة ثقيلة لفلسطين وصحافتها، تختزل النكبة والعودة والإصرار.

سبب وفاة الكاتب والصحفي حسن البطل

تداول نشطاء التواصل الاجتماعي خبر وفاة الكاتب والصحفي حسن البطل صباح اليوم الأربعاء في مدينة رام الله بعد معاناة مع المرض، اذ قضى الراحل أربعون عاماً في العمل الصحفي والنضال الشعبي والكتابات الوطنية والسياسية، وقد نعى رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتيه الراحل حسن البطل وتحدث عن اجازاته وقضاء حياته في الدفاع عن الحقوق الوطنية الفلسطينية لنيل حريتها، وختم كلامه بتقديم التعازي لأهله وذويه داعياً أن يتقبله الله قبول حسن.

من هو حسن البطل ويكيبيديا

حسن البطل أحد أعمدة الصحافة والعمل الوطني في فلسطين، ولد في في طيرة حيفا في 14 تموز 1944، تم تهجيره وعائلته الى سوريا عام النكبة في 1949، انهى تعليمه الأساسي في المدارس السورية، والتحق باحد الجامعات السورية، ومن ثم حصل على درجة الماجستير في الجغرافيا الجيولوجية عام 1968، عمل في محرراً في الاذاعة الفلسطينة في العاصمة العراقية بغداد، كما وعمل كاتباً لتعليق يومي في الفترة ما بين 1972 حتى 1994م، كذلك كان محرراً في مجلة “فلسطين الثورة في بيروت، في عام 1994 رجع الى بلده فلسطين وعمل محرراً في “جريدة الأيام” الفلسطينية في مدينة رام الله حيث كان له عمود “أطراف النهار” يكتب فيه لثلاث أيام في الاسبوع، نال العديد من الجوائز حيث نال جائزة فلسطين في المقالة عام 1988، وفي عام 2015 حصل على وسام ودرع إتحاد الصحافيين العرب في القاهرة، كما اُختير عام 2018 شخصية العام الثقافية، شهد الراحل حسن البطل العديد من الاحداث التي صقلت شخصيته الوطنية وجعلته من أبرز الأعلام الصحافية الوطنية والسياسية الفلسطينية.

الى هنا نكون قد وصلنا الى ختام مقالنا الذي تضمن الحديث عن سبب وفاة الكاتب والصحفي حسن البطل.

شاهد أيضًا