هل يجوز أنوي الصيام وأنا على جنابه، مع قدوم شهر رمضان المبارك يقوم الناس بالأسئلة عن الكثير من الامور التي تتعلق بالطهارة والغسل والنظافة الشخصية في شهر رمضان المبارك، شهر الخير والبركة والطاعات والأجر والثواب الكبير من الله سبحانه وتعالى، حيث ان الانسان المؤمن يجب أن يحافظ علي نفسه ونظافته الشخصية بصورة كبيرة لانها تعتبر اساس صحة الصيام بصورة صحيحة.

هل يجوز انوي الصيام وانا على جنابه

من أجنب في الليل ثم أصبح صائماً ولم يغتسل إلا بعد طلوع الفجر، فإن صومه صحيح، وقد دلت على ذلك أحاديث كثيرة، فعن عائشة رضى الله عنها قالت: أن رجلاً جاء للرسول صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله تدركني الصلاة وأنا جنب فأصوم، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: وأنا تدركني الصلاة وأنا جنب فأصوم، فقال: لست مثلنا يا رسول الله قد غفر الله لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر، فقال: والله إني لأرجو أن أكون أخشاكم لله وأعلمكم بما أتقي. رواه أحمد ومسلم وأبو داود.

وعن عائشة وأم سلمة: أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يصبح جنباً من جماع (غير احتلام) ثم يصوم في رمضان. متفق عليه.

وعن أم سلمة قالت: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصبح جنباً من جماع (لا حلم) ثم لا يفطر ولا يقضي. رواه مسلم.

قال الشوكاني (رحمه الله) معلقاً على هذه الأحاديث: هذه الأحاديث استدل بها من قال إن من أصبح جنباً فصومه صحيح ولا قضاء عليه من غير فرق بين أن تكون الجنابة عن جماع أو غيره، وإليه ذهب الجمهور وجزم النووي بأنه استقر الإجماع على ذلك، وقال ابن دقيق العيد: إنه صار ذلك إجماعاً أو كالإجماع. انتهى.

أعزائنا الكرام هنا نكون قد وصلنا واياكم إلى نهاية المقالة، حيث أن تبين لنا فيما قالوا أهل العلم أن يجوز الصيام على الجنابة، لأن الصيام يختلف عن الصلاة، فالصلاة يجب أن تكون على طهارة أما الصيام فيجوز أن تنوي الصيام فهو يُعد صيام صحيح لا خلاف في ذلك، يُمكنكم المشاركة معنا أو الاستفسار وذلك من خلال ترك تعليق أسفل المقال، أو كما يُمكنكم مشاركة المقالة على مواقع التواصل الاجتماعي، نسأل الله أن يتقبل منا ومنكم صالح الأعمال، دمتم بخير.

شاهد أيضًا