حكم الصيام مع نزول افرازات بنية قبل الدورة، حيث أن هذه الإفرازات لا تُصنف ضمن الدورة الشهرية، وذلك لأن دم الدورة الشهرية يُصاحبه لون ورائحة معروفان، وتلك الإفرازات يوجد لها الكثير من الدلالات الصحية التي يتوجب على المرأة أن تكون على علم تام بها، والقيام بالتوجه الى الطبيب المختص واستشارته في حالة تم تكرارها لأكثر من مرة، والكثير من النساء عند تعرضها لمثل تلك الحالة أثناء صيامها تتساءل ما اذا كان صيامها صحيحاً أم لا، ومن خلال مقالنا هذا سوف نتعرف على حكم الصيام مع نزول افرازات بنية قبل الدورة.

ما حكم الصيام مع نزول افرازات بنية قبل الدورة

بعدما تم التبحر في آراء علماء الدين والفقهاء حول حكم الصيام مع نزول افرازات بنية قبل الدورة، لقد تبين لنا أن المرأة اذا نزل عليها افرازات بنية قبل الدورة وهي ما تسمى بالكدرة والصفرة وكانت صائمة فإن صيامها يكون صحيحاً ولا يفسد بذلك، حيث أنها بذلك لا تُعد أنها قد بدأت بأيام الدورة، وعليها ان تستمر في صيامها الى ان ترى أنه نزل عليها الدم الأحمر وهو لون دم الدورة الشهرية فعند ذلك يجب عليها ان تتوقف عن صيامها وصلاتها.

آراء العلماء المعاصرين في الإفرازات البنية

يوجد عدد من الآراء المعاصرة التي وضعت حكم شرعي في توضيح حكم الإفرازات البنية في الصوم التي تنزل على المرأة، وهي كالتالي:

  • دار الإفتاء المصرية: لقد بينت دار الإفتاء المصرية أن دم الحيض يكون له أكثر من لون، وهم الكدرة والخضرة والصفرة والحمرة والتربية، وفي حال تم رؤية الإفرازات البنية بعد نزول دم الدورة الشهرية فإن تلك الإفرازات البنية تُعد بمثابة الدورة الشهرية، ولكن في حال أن تم رؤية تلك الإفرازات البنية قبل نزول الدور الشهرية أو حتى بعد الاغتسال منها فلا تُعد من الدورة الشهرية، وتقوم المرأة بتأدية صلاتها وصومها بشكل طبيعي.
  • رأي ابن باز: يرى العلامة ابن باز رحمة الله عليه أن الإفرازات البنية اذا تم رؤيتها قبل الحيض أو حتى بعده فإنها لا تُعد دورة شهرية، ولكن بشرط أن تكون تلك الإفرازات منفصلة عن الدورة الشهرية، حيث يلزم أن يوجد بين الإفرازات البنية والحيض فاصل من الزمن مثل يوم أو يومان، وبذلك فإنها لا تُعد حيض، أما في حالة أن كانت الإفرازات البنية متصلة بالدورة الشهرية سواء قبلها أو بعدها فإنها تُعد من الدورة الشهرية.
  • رأي ابن عثيمين: يرى العلامة ابن عثيمين أن الإفرازات البنية اذا نزلت على المرأة قبل الدورة الشهرية أو بعدها فإنها لا تُعد دورة شهرية، ولكن في حال أن نزلت تلك الإفرازات البنية في وقت الدورة الشهرية فتُعد حيض، وفي حالة كانت مدة الدورة الشهرية عند المرأة تصل الى سبعة أيام فإن رؤيتها للإفرازات البنية في رابع أو خامس يوم ثم يُرافقها دم في سادس وسابع يوم، أو يأتي قبل أول وثاني وثالث يوم دم فإن ذلك يُعد حيض، فهو يقول أن الإفرازات البنية تأتي بين دمين لهذا تُعد حيض، ولكن في حال أن تم رؤية الإفرازات البنية قبل فترة الدورة الشهرية أو بعد أن تم الإغتسال والتطهر منها، فإن في هذه الحالة لا تُعد تلك الإفرازات البنية حيض.
  • رأي يوسف القرضاوي: يرى العلامة يوسف القرضاوي أن الإفرازات البنية لا تُعد من الدورة الشهرية ولا تنطبق عليها أحكام الدورة الشهرية سواء تم رؤيتها قبل الدورة أو بعدها، ولا تُعد حيض إلا اذا نزلت خلال الدورة نفسها.
    دار الإفتاء الأردنية: ترى دار الإفتاء الأردنية أن رؤية الإفرازات البنية في مدة الحيض تُعد من ضمن الدورة الشهرية كما وتنطبق عليها كافة أحكام الدورة الشهرية، ولكن يُشترط أن لا تتجاوز مدة الدورة الشهرية عن خمسة عشر يوماً.
قد يعجبك:  هل العدسات تفطر الصائم

وفي نهاية مقالنا نكون قد أوردنا صريح القول حول حكم الصيام مع نزول افرازات بنية قبل الدورة، كما وقد ذكرنا آراء العلماء المعاصرين حول رؤية الإفرازات البنية التي تختلف من شيخ الى آخر، ولكن من الجدير بالذكر أن الإفرازات البنية اذا تم رؤيتها قبل الدورة الشهرية فإنها لا تُعد حيض ولا تؤثر على صيام المرأة، ولكن اذا تم رؤيتها أثناء الدورة الشهرية أو بعدها وكان لونها أحمر فإنها تُعد من الحيض وتنطبق عليها نفس أحكام الدورة الشهرية.