صور جدتي رمضانك في الجنة أجمل، الأجداد هم مصدر السعادة لآبنائهم ولأحفادهم، وهم بركة المنزل، وسر البهجة والحكاية، والأجداد هم سبب رباط وترابط ومودة العائلة، حيث يجتمع الجميع حولهم، ويستمعون إلى رواياتهم وأحاديثهم وقصههم الشيقة، وفقدهم مرٌ وصعب، ففقدنا جدتي وغاب نور المنزل بعدها، ولم يعد للبيت حسٌ ولا بهجة، وفي مقالنا سنضع صور جدتي رمضانك في الجنة أجمل.

صور جدتي رمضانك في الجنة أجمل

الأجداد هم مصدر النور في البيت، وهم مصدر الحب والاطمئنان، ومصدر الخبرة والسعادة المنتشرة في كل بيت، وقد بعتهم الله-سبحانه وتعالى- رحمةً للأحفاد، فيربتون عليهم، ويملؤون قلوبهم بالعطف والحنان والمودة، وهم من أكبر الناس عبادةً وتضرعاً وقرباً من الله-عزوجل-، فيطمئن الجميع بوجودهم وبدعائهم، فالأجداد دوماً ما يستغفرون، ودوماً ما يتلون القرآن الكريم، ودوماُ ما يتقربون من الله-سبحانه وتعالى-، وهم بركة المنزل وهم نوره وهم مصدر الأمن والأمان للجميع، وفقدهم يطفىء المنزل، ويجعله حزيناً مشتاقاً لهم، ورمضان من دونهم يأتي حزين على غير عادته، ويبقى مكانهم فارغ، وفي مقالنا سنضع صور جدتي رمضانك في الجنة أجمل.

صور أول رمضان بدون جدتي

جدتي اشتقت اليك، فقد أتى شهر رمضان الكريم من دونك، ونحن ندعو ونستغفر ونشتاق لك، كنتِ أنت الشخص الحنون، والشخص المعطاء، كنتي الحكاية والأمل، كنتي أنتي من يجمع الإخوة والأخوات، ويروي القصص والحكايات، ويشاركنا التفاصيل القديمة، ويقرأ علينا القرآن الكريم ويرقينا، ودوماً ما يسمعنا بصوته الآيات العذبة، والأحاديث الجميلة، وكنتي أنتي وحدك من تغنين لنا أغاني الثرات وأغاني الأهازيج المرحة، لقد أوجعتنا قلوبنا على فقدانك يا جدتي، وها قد أتى أول رمضان بدون جدتي، ولا أحد يمكن أن يخفف وطأة الحزن في قلوبنا عليك.

جدتي نحن نحبك ونشتاق اليك، ونتمنى من الله أن يحاوطك بسور الرحمة والمغفرة والرضا، وأن يدخلك فسيح جناته بلا عذاب وبلا سؤال، جدتي قلوبنا حزينة بفراقك، وعيونا دامعة لأجلك، وقد أتى شهر رمضان ومكانك فارغ، ولم نعد نسمع صوتك العذب في تلاوة القرآن الكريم، نحن نحبك ونشتاق اليك، ولكن رمضانك في الجنة أجمل، غفر الله لك وأسكنك فسيح جناته، وفي مقالنا وضعنا الكثير من صور جدتي رمضانك في الجنة أجمل.