دعاء اليوم الواحد والعشرون من رمضان مكتوب، من الأدعية الرائعة المخصصة لليوم الحادي والعشرون من شهر رمضان المبارك، والذي يجتهد فيه الناس في العبادات، ويعتبر الدعاء من أعظم العبادات ومن أهم مفاهيم التوحيد وإفراد الله عز وجل بالعبودية، حيث يقف العبد بين يدي ربه خاشعاً يناجيه ويطلب منه خير المسألة، وخير ما سأله به أنبيائه وعباده الصالحين، لذا وعد الله عباده بالدعاء المستجاب في شهر رمضان، فقد قال عز وجل في كتابه العزيز، في الآية ستون من سورة غافر: “وقال ربكم أدعوني أستجب لكم”، وتتوالى الأيام في شهر رمضان، ويبدأ العد التنازلي للثلث الأخير من رمضان، لذا يتساءل الناس عن دعاء اليوم الواحد والعشرون من رمضان مكتوب.

دعاء اليوم الواحد والعشرون من رمضان مكتوب

اليوم الواحد والعشرون هو بداية الثلث الأخير من شهر رمضان، حيث تبدأ العشر الأواخر وهي أكثر أيام شهر رمضان بركة، ففيها ليلة القدر وهي خير من ألف شهر، لذا فإن ثواب الدعاء في العشر الأواخر يكون مضاعفاً، حيث يجتهد العباد في القيام والدعاء في هذه الأيام، كما يرددون دعاء كل يوم من هذه الأيام المباركة، وفيما يلي دعاء اليوم الواحد والعشرون من رمضان:

عن ابن عباس رضي الله عنه وأرضاه، عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم، أنه قال: “اللَّهُمَّ اجْعَلْ لِي فِيهِ إِلَى مَرْضَاتِكَ دَلِيلًا، وَ لَا تَجْعَلْ عَلَيَّ فِيهِ لِلشَّيْطَانِ سَبِيلًا، يَا قَاضِيَ حَوَائِجِ السَّائِلِينَ”.

فضل دعاء اليوم الواحد والعشرون من رمضان

يحثنا ديننا الإسلامي على الإكثار من الدعاء، فقد قال تعالى: “أدعوني أستجب لكم”، فإن أكبر فضائل الدعاء هو الإستجابة، حيث يستجيب الله عز وجل لعباده الذين يلحون في الطلب والدعاء، لأنه في الدعاء يكون العبد أقرب ما يكون إلى الله، يكون خاشعاً إلى الله بقلبه وجوارحه موقناً بالإستجابة، فيعطيه الله خيراً مما سأله، ويمن عليه بفضل دعائه ويجزيه خير الجزاء في الدنيا والآخرة، وفيما يلي فضل دعاء اليوم الواحد والعشرون من رمضان:

قد يعجبك:  دعاء لمريض كورونا بالشفاء العاجل مكتوب

عن الشيخ تقي الدين إبراهيم بن علي العاملي الكفعمي، أنه قال في فضل دعاء اليوم الواحد والعشرون من رمضان: “مَنْ دَعَا بِهِ نَوَّرَ اللَّهُ تَعَالَى قَبْرَهُ، وَ بَيَّضَ وَجْهَهُ، وَ مَرَّ عَلَى الصِّرَاطِ كَالْبَرْقِ الْخَاطِفِ”.

ذكرنا فيما سبق دعاء اليوم الواحد والعشرون من رمضان مكتوب، الذي له فضل وأجر عظيم عند الله عز وجل، فمن دعا بدعاء اليوم الواحد والعشرون أضاء الله عز وجل عتمة قبره، وجعل في قبره نوراً، ومن يدعو بهذا الدعاء أيضاً يجعل الله في قلبه وفي وجهه نوراً، كما وعد الله عباده الذين يدعون دعاء اليوم الواحد والعشرون من رمضان، بالمرور على الصراط المستقيم كالبرق، ندعو الله أن يبلغنا فضل هذا الدعاء ويجعلنا من عباده المكرمين.