هل الغش في الامتحان في رمضان يفطر، مع دخول فايروس كرونا على العالم حيث اصبح جميع التعليم في العالم يدرس بشكل الكتروني، حيث اصبح على الطلاب سهولة الغش، ومع دخول شهر رمضان المبارك وتقديم الطلاب للامتحانات يكثر البحث على محركات البحث الانترنت هل الغش في شهر رمضان حرام شرعا ام لا؟، سنجاوب على كافة الاسئلة في هذا المقال، حيث قام الكثير من الشيوخ بالإفتاء في هذا الموضوع نظرا الى انه كثر السؤال حوله من كثير من الطلاب، فشهر رمضان الكريم شهر مبارك له مميزاته عند كل المسلمين لذلك يسال الطلاب حتى لا يكون هناك أي حرج عليهم في حال كان حلال وحتى لا يحملوا الذنب لو كان حرام ان يغشوا في الامتحانات.

ما هو الغش

يعتبر الغِشُّ من الآفات المُضِرَّة التي تَطالُ الجميع، فيتَّصِفُ الشخصُ الغشَّاشُ بالطَّمعِ فلا يَنظُرُ إلا للأطماعِ والمَكاسبِ التي يُمكنُه أن يحصلَ عليها وراء كذبه وغشه، دون أن يلتفتَ إلى ضحايا ذلك الغِشِّ، أو إلى المُجتمَع الذي جنى عليه، وتتعدَّد مَجالات الغِشِّ على حسب قُدرةِ الشخصِ الغشَّاشِ، أو حسب اهتماماتِه، يعرف الغِشّ في الاصطلاح التربويّ على انه عمليّة تزييفٍ تَخُصُّ نتائجَ التقويمِ، ويُعرَّفُ أيضاً على أنَّه المُحاوَلات غير السويّة لطالب المدرسة؛ من أجل الحصول على إجابات الأسئلة، عن طريق استخدام طُرُق غير مشروعة مع انتشار ظاهرة كرونا وتقديم الطلاب امتحاناتهم بشكل الكتروني مما سهل عليهم الغش وهذا يؤدي لترك أثراً سلبيّاً على مظاهر الحياة الاجتماعيّة، افتى الكثير من الشيوخ حول حُكْم الغِشّ على انه يُعتبَر الغِشّ من الكبائر، حيث دلَّت بعض النصوص الإيمائيّة والتصريحيّة على حُكم الغِشّ،  فالدليل في القرآن، قولُ الله عزَّ وجلَّ: (يا أَيُّهَا الَّذينَ آمَنوا لا تَخونُوا اللَّـهَ وَالرَّسولَ وَتَخونوا أَماناتِكُم وَأَنتُم تَعلَمونَ)،  والدليل في السنّة، عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: (أنَّ رسولَ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ مرَّ على صُبرةِ طعامٍ . فأدخلَ يدَهُ فيها . فنالت أصابعُهُ بللًا . فقالَ ما هذا يا صاحبَ الطَّعامِ ؟ قالَ أصابَتهُ السَّماءُ . يا رسولَ اللَّهِ ! قالَ أفلا جعلتَهُ فوقَ الطَّعامِ كي يراهُ النَّاسُ ؟ من غَشَّ فليسَ منِّي)، يلجأ الافراد للغش لعدة من الاسباب التي تدفعهم لفعل هذا الشيء الخاطئ،  هناك العديد من الأسباب التي تؤدّي إلى حدوث حالات الغِشّ اولا قلّة الخوف من الله وضَعفُ الإيمان، كما انه يمكن ان لا يكون الفرد على معرفة ان الغش حرام وأنَّه من الكبائر اضافة الى انه لا يخلص النية لله تعالى، ومحبة الأموال والحِرصُ على جَمْعِه، وعدم مُعاقبة مُرتكبي الغِشّ جعل من فاحشة الغش بالانتشار، وتطبيق الأحكام عليهم، انواع كثيرة للغش منها ما سنتحدث عنه في هذا المقال وهو الغِشّ في الاختبارات هذا النوع من الغِشّ مُحرَّم بالإجماع من قِبل العلماء، فمن المُمكن أن يتسبَّب غِشُّ الطلاب في الاختبارات في حصولهم على شهادات لا يستحقّون الحصول عليها، أو شغلهم لمناصب هم ليسوا أهلاً لها.

قد يعجبك:  حقيقة وجود مكرمه ملكيه للضمان الاجتماعي رمضان 1442

رد الدكتور محمد عبد العاطي

قام الدكتور محمد عبد العاطي الذي يعمل رئيس لقسم الدراسات الإسلامية بكلية التربية في جامعة الأزهر بالرد على استفسار الكثير من الطلاب على سؤال هل الغش بالامتحانات في نهار رمضان المبارك يفطر ام لا، حيث كان رده ان الغش في الامتحانات لا يبطل الصيام، مع التنويه في رده  ان يفكر بعد المسلمين الصائمين ان الصيام فقد انقطاع عن الاكل والشرب، وكان رد تصريحا في مجلة الوطن واضاف بكلامه ان الصيام بالإسلام يكون مانها للشرب والاكل والشهوة، يجب على الصائم ان يخلص النية الى الله وان يكون صيامه على اكمل وجه فيوجد اشخاص يقضون الليل اقامة فلا يحصد شيء غير السهر والتعب، وذلك لان النية لا تكون خالصة لله عز وجل ولأنه لم يراعي الله في صيامه وقيامه، لذلك الهدف من الصيام هو التقوى مشيرا لكلام الله تعالى: “يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون”، وتساءل: كيف أكون تقيًا وفي نفس الوقت أخالف أمر الله وألجأ إلى الغش كوسيلة للنجاح، والغش عكس مقاصد الصيام تمامًا، لذلك قام بنصح جميع الطلاب كونه رئيس قسم الدراسات الإسلامية بكلية التربية في جامعة الأزهر، الشباب الممتحنين بأن يستذكروا دروسهم ويجتهدوا حتى لا يضيع أجر وثواب الشهر الكريم بالغش أو غيره.

اجابة المفتي الشيخ شوقي علام حول سؤال الغش بشهر رمضان هل يفطر ام لا

لكثرة الاستفسار حول الافطار بشهر رمضان الفضيل من قبل الطلاب فهم لا يرغبوا ان يذهب صيامهم، لذلك قام المفتي الشيخ الكبير مفتى جمهورية مصر العربية حول هذا الموضوع ان الغش في الامتحانات حرامٌ شرعًا، وهو من أخطر المشاكل التي تواجه العملية التعليمية؛ لاشتماله على كثير من المفاسد الأخلاقية والاجتماعية، ولما فيه من الإثم والعدوان والخروج عن مقتضى الفضائل والمكارم التي يجب على المسلم التحلي بها، علاوة على أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قد حذر من الغش في أحاديث عدة حتى عده الفقهاء من الكبائر، وأضاف مفتي الجمهورية: «دار الإفتاء المصرية إذ تبين هذا الحكم الشرعي، توصي الطالب بتقوى الله عز وجل، وبالحرص على التحلي بالفضائل ومكارم الأخلاق والتعاون على البر والتقوى، كما توصيه بالاعتماد على نفسه، وبالجِدِّ والاجتهادِ، والإخلاصِ لله تعالى في تحصيل العلم».

قد يعجبك:  دعاء اللهم أعد علينا رمضان أعواما عديدة وأزمنة مديدة

هل يوجد كفارة لمن يغش في نهار رمضان المبارك

لم يرد عن أي مفتي انه توجد كفارة تحمي المسلم من فعلته الغش في نهار رمضان فهو شهر مبارك يجب ان يخلص المسلم النية خالصة لله حتى يكون صيامه مقبول، لذلك من غش او فعل أي شيء يغضب الله عز وجل فعليه أن يتوب إلى الله تعالى ولا يضطر إلى كشف نفسه ، بل يجب أن يستر حجاب الله تعالى ، وأن يتوب عن خطاياه ، ويقرر ألا يلجأ إلى نفسه.، وقد روى عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: (لَا يَسْتُرُ اللَّهُ عَلَى عَبْدٍ فِي الدُّنْيَا إِلَّا سَتَرَهُ اللَّهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ)، وهذا من البشارة للتائب الذي ستره الله تعالى في الدنيا ، أن الله سيستره في الآخرة ، وقد أكد النبي صلى الله عليه وسلم هذا المعنى فقال فيما رواه أحمد عَنْ عَائِشَةَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ( ثَلَاثٌ أَحْلِفُ عَلَيْهِنَّ لَا يَجْعَلُ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ مَنْ لَهُ سَهْمٌ فِي الْإِسْلَامِ كَمَنْ لَا سَهْمَ لَهُ فَأَسْهُمُ الْإِسْلَامِ ثَلَاثَةٌ الصَّلَاةُ وَالصَّوْمُ وَالزَّكَاةُ ، وَلَا يَتَوَلَّى اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ عَبْدًا فِي الدُّنْيَا فَيُوَلِّيهِ غَيْرَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَلَا يُحِبُّ رَجُلٌ قَوْمًا إِلَّا جَعَلَهُ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ مَعَهُمْ وَالرَّابِعَةُ لَوْ حَلَفْتُ عَلَيْهَا رَجَوْتُ أَنْ لَا آثَمَ لَا يَسْتُرُ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ عَبْدًا فِي الدُّنْيَا إِلَّا سَتَرَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ).

كانت هذه اهم الاجوبة حول الاستفسار الكبير الدائم حول هل الغش في الامتحانات بشهر رمضان يفطر ام لا، بعد الاجابة على هذا السؤال على جميع الطلبة الاتعاظ وعدم الغش في اختبارتهم حتى يوفقهم الله عز وجل، ويكسبوا صيام شهر رمضان المبارك.