إذا وافقت ليلة الجمعة ليلة وتر هل تكون هي ليلة القدر؟، تداولت هذه المعلومات التي تخص ليلة القدر في مختلف المواقع والصفحات، حيث نسبت الى شيخ الاسلام ابن تيمية أنه قال إذا وافقت ليلة الجمعة ليلة وتر هل تكون هي ليلة القدر؟، فتناقل المسلمون هذه المعلومة، ووثقوا بها ونشروها عبر صفحات الانترنت، مع العلم أن الرسول عليه الصلاة والسلام قال في عدة أحاديث عن ليلة القدر، بأن نتحرها في الليالي الوترية في العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك، فهذه الليلة ليلة مباركة يتجهز المسلمون لها في العشر الأواخر من شهر رمضان في كل عام، فتبدأ المساجد بالاعتكاف وقراءة القران، ويتجمع المسلمون مقيمين ومصليين متحريين ليلة القدر، داعين الله تعالى ان يبلغهم هذه الليلة ويكتب لهم الخير العظيم الذي تحمله هذه اللية لكل من بلغه الله تعالى ليلتها، لهذا سنتناول الحديث عن ليلة القدر في مقالنا هذا، وموعدها في شهر رمضان الكريم.

إذا وافقت ليلة الجمعة ليلة وتر هل تكون هي ليلة القدر؟

الشيخ ابن تيمية من الشيوخ والائمة الكبار الحريصين على الدين الاسلامي والشريعة الاسلامية، فلا يصدر منه قول أو فعل الا وقد ورد له دليل قاطع من القران الكريم والسنة النبوية، حيث تناول الشيخ ابن تيمية الحديث عن ليلة القدر وفضلها، والخير العظيم الذي ينتظر المسلمون المعتكفين والمقيمين ليلتها، فليلة القدر هي خير من ألف شهر، وبها يعتق الله رقاب الكثير من المسلمين، كما أن ليلة الجمعة ليلة مباركة وهي افضل ايام الاسبوع، والاعمال فيها مباركة، فقد انتشر بين المسلمين المقولة المنسوبة الى شيخ الاسلام ابن تيمية والتي قال فيها إذا وافقت ليلة الجمعة ليلة وتر هل تكون هي ليلة القدر؟، فقد تبين لرجال الدين والعلماء، بأن هذه المقولة لا تمت بالصلة الى شيخ الاسلام ابن تيمية ، فهي مقولة غير صحيحة منسوبة الى شيخ الاسلام ابن تيمية، وانه لم يرد عن الرسول عليه الصلاة والسلام أنه حدد لنا موعد ليلة القدر، بل حث الرسول عليه السلام المسلمون جميعا على تحري ليلة القدر في العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك، والاجتهاد في العبادات والصلوات وقيام اليل وقراءة القران الكريم، حتى يبلغهم الله تعالى هذا الفضل والثواب العظيم.

من خلال ذلك يتبين لنا انه إذا وافقت ليلة الجمعة ليلة وتر هل تكون هي ليلة القدر؟، ليست صحيحة ولم ترد على لسان الشيخ ابن تيمية، الذي يلتزم بأقواله وأفعاله وفق ما ورد عن رسولنا الكريم عليه الصلاة والسلام، الذي طلب منا تحري هذه الليلة في العشر الليالي الاخيرة والوترية من شهر رمضان الكريم.