صحة حديث من قام ليلة القدر ايمانا واحتسابا غفر له ماتقدم من ذنبه وما تأخر، ممالاشك ان هناك العديد من الاحاديث التى وردت عن النبي تكن احاديث صحيحة، وهذه الااحاديث الصحيحة ثلاثية الاحاد اي اجتمع على صحتها الصحابة والتابعين والمذاهب، وهذه تشكل فارق كبير بين الاحاديث الضعيفة قد تكن ثنائي الاحاد قد يشك علماء الدين بصحتها، وهناك الكثير من الاحاديث التي تكن منسوبة عن النبى وانها احاديث صعيفة يجب عدم الاعمال بها، وهذا الامر اثار الفضول ناس حول معرفة وتصنيف الاحاديث الضعيقة من الاحاديث الغير ضعيقة، حيث تم طرح ايضا بالاونة الاخير سؤال يدور حول مدى صحته وهو، صحة حديث من قام ليلة القدر ايمانا واحتسابا غفر له ماتقدم من ذنبه وما تأخر، وبدورنا في هذا المقال سوف نقدم لكم الاجابة الصحيحة على صحة هذا الحديث لكن اولا سوف نطلعكم عن تعريف الاحاديث الصحيحة لتكن بداية افتتاحية للشق الثاني الذي يتمثل فيه الاجابة على السؤال.

ماهي الاحاديث الصحيحة

الحديث الصحيح هو حديث متواتر ثلاثي الاحاد ورد عن الصحابة والتابعين، وايضا في المذاهب  الاسلامية، اي ان هذا الحديث صحيح اسناده وهذا بغير الحديث الغير صحيح الذي لا يصح اسناده، وانه صحيح لذاته وصحيح لغيره، وانه هذا الحديث يكن سنده صحيح والذي يوصف بالعدل والثقة والامانه، وهو الحديث الذي تم حفظه جيدا، وحتى يكن الحديث صحيح يجب ان يتوافى فيه العديد من الشروط ومنها:

  1. الشرط الاول ان يكن سنده متصل اي ان فيه تصريح انه سمعه مباشر من النبي صلى الله عليه وسلم، اي ان البني حدثه او قال امامه وهكذا،
  2. الشرط الثاني:ان يكن ناقل الحديث او سامع الحديث شخص بالغ اي يجب ان يتوافر فيه مبدا عدالة الراوة ولا يصح الاخد بقول الشخص المجنون الغير عاقل،
  3. الشرط الثالث والاهم: ان يكن راوي الحديث انسان مسلم، اي يكن مسلم عاقل غير سبق له وان كذب او سفيه،الشرط الرابع يجب ان لا يكن الحديث معلوما
  4. الشرط الاخير: يجب ان لا يخالف من هو اوثق منه.
قد يعجبك:  دعاء اللهم أهله علينا بالأمن والإيمان والسلامة والإسلام والعافية المجللة

صحة حديث من قام ليلة القدر ايمانا واحتسابا غفر له ماتقدم من ذنبه وما

حتى يتمكن الانسان المسلم من العمل بالاحاديث يجب ان تكن هذه صحيحة  لذلك عليه ان يكن عالما بمدى صحة الحديث الذي يرغب بالعمل به قبل ان يعمل به، ومن ضمن الاحدايث التي يرغب المسلم بمعرفة مدى صحتها وهو حديث: عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: مَنْ قَامَ لَيْلَةَ الْقَدْرِ إِيمَانًا وَاحْتِسَابًا غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ رواه البخاري (1901)، ومسلم (759)، وان الحديث تم تصنيفه من قبل علماء الدين انه من ضمن الاحاديث الصحيحة، حيث تم ثبوت روايته ان ابو هريرة رضى الله عنه انه سمع رسول الله يقول هكذا، وتم التاكيد على روايته من قبل البخاري، ومسلم.

قال تعالى: {إنا أنزلناه في ليلة القدر وما أدراك ما ليلة القدر ليلة القدر خير من ألف شهر تنزل الملائكة والروح فيها بإذن ربهم من كل أمر سلام هي حتى مطلع الفجر}، هذه الاية كفيلة لتبين لنا عظمة ليلة القدر وتدل على انا ما ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث الذي تم ذكره اعلاه هو متطابق مع هذه الاية لذبك تم تضنيفه من الاحاديث الصحيحة، وبدورنا قد وصلنا الي نهاية مقالنا الذي تضمنا فيه تقديم لكم الاجابة الصحيحة حول التاكيد لكم مدى صحة حديث، صحة حديث من قام ليلة القدر ايمانا واحتسابا غفر له ماتقدم من ذنبه وما تأخر.