هل الدعاء مستجاب في ليلة القدر، تعد ليلة القدر هي الليلة التي أنزل الله بها القران على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، ومن خصوصية هذه الليلة اشتماها على مغفرة ذنوب العبد المتضرعين الى الله تعالى والراجين من الله العفو والمغفرة، فيتساءل البعض عن الدعاء في ليلة القدر وعن وجود دليل ملموس في أن الدعاء في ليلة القدر مستجاب، ويستنبط البعض مميزات ليلة القدر من سورة القدر ومكانتها العظيمة في الإسلام، وسنحاول في هذا المقال وضع إجابة شافية للسؤال هل الدعاء مستجاب في ليلة القدر.

هل الدعاء في ليلة القدر مستجاب

يعتبر الدعاء الى الله والتضرع له من العبادات التي شرعها الله تعالى في مختلف الأوقات، ويتجلى عظم هذه العبادة في العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك، وبالذات في ليلة القدر، ومما يدلل على أن الدعاء مستجاب في هذه الليلة ما ورد في السنة النبوية كما يلي:

  • حديث عائشة، حيث قالت: قلت: يا رسول الله؛ أرأيت إن علمت أي ليلة ليلة القدر ما أقول فيها؟ قال: قولي: اللهم إنك عفو تحب العفو، فاعف عني. أخرجه الترمذي، وقال: هذا حديث حسن صحيح.
  • وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: “من قام ليلة القدر إيمانًا واحتسابًا غفر له ما تقدم من ذنبه”.

علامات استجابة الدعاء في ليلة القدر

لم تذكر كتب السنة الشريفة وصفا أو تفسيرا دقيقا تصف حالة من استجاب الله دعاؤه، ولم يوضح كذلك العلماء الأدلة الملموسة التي بها يستطيع المسلم أن يتأكد بإستجابة دعاؤه، غير أن هناك بعض العلامات قد تشعر الشخص براحة نفسية عظيمة، نذكر منها:

  • قد يعرف الإنسان ذلك عندما يجد أن ما طلبه من الله تعالى قد تحقق له بالفعل، وبالتالي يفرح بذلك ويستبشر خيرا.
  • الشعور بالهدوء والسكون.
  • الشوكاني قال أنه من الصعب على معرفة علامات استجابة الدعاء في ليلة القدر لأن لا دليل في النص الشرعي على ذلك إلا بعد إذا تحقق الشيء الذي دعي من أجله.
  • بعض العلماء يقولون أنه لو حدثت قشعريرة في البدن والشعور بالسكون في القلب وبرودة الجأش في وقت الدعاء نفسه تكون هذه من علامات استجابة الله تعالى له.
  • يدخل الله على قلب المسلم الشعور بالراحة والطمأنينة والسكينة، واليقين بأن  كل شئ بيدي الله وحده لا شريك له.
  • يشعر الإنسان أنه لا يشعر بالهموم والحزن الذي كان يشعر به قبل الدعاء.
  • يشعر المسلم أثناء دعائه إلى الله تعالى بالخشوع في القلب، والراحة والسلام الداخلي.
  • الشعور بالهدوء والسكون.
في شهر رمضان المبارك يحرص الميلم على ترتيب حساباته مع نفسه، ويحرص على نبذ كل الصفات اليئة ومحاربة السيئات والمعاصي، فنجد أن الانسان المسلم يحاول أن يتجرد من كل معاني الغرور الدنيوية، ويلجأ الى الله بالتضرع والدعاء اليه، وقد ذكرنا خلال هذا المقال الاجابة عن التساؤل هل الدعاء مستجاب في ليلة القدر.