هل يجوز اخراج زكاة الفطر عن الميت، تعتبر زكاة الفطر من الفرائض التي فرضها الله سبحانه وتعالي علي المسلمين خلال شهر رمضان المبارك، والتي هي واجبة علي مسلم ومسلمة، ولا يصح الصوم الي باخراج الزكاة الفطر، كما ان زكاة الفطر لها نصابها الذي يحدده اهل الدين في كل عام، وذالك تماشيا مع ظروف المسلمين في كل عصر وزمان، لهذا فان العديد من الاشخاص يعرضون العديد من الاسئلة الشرعية التي تخص الزكاة في رمضان، من حيث موعدها ونصابها، وكذالك من يتسائل هل يخرج الشخص عن الاموات زكاة الفطر، وهل يجوز اخراجها عن الميت، الكثير من الاسئلة الفقهية التي تخص زكاة الفطر في شهر رمضان المبارك، وهنا سوف نجيب علي سؤال هل يجوز اخراج زكاة الفطر عن الميت .

هل يجوز اخراج زكاة الفطر عن الميت

هل يجوز اخراج زكاة الفطر عن الميت، طرح العديد من الشخاص سؤال عن زكاة الفطر وهل يجوز اخراج الزكاة عن الميت، كما ويشا اليه بان زكاة الفطر هي فرض علي كل مسلم ومسلمة، كبير وصغير، ذكر وانثي، فهي من احدي اركان شهر رمضان المبارك، والتي يخرجها المسلم في شهر رمضان المبارك، ولا سيما بانه لا يصح الصوم اذا لم تخرج الزكاة الفطر، ولهذا فان في السؤال المشار اليه حول حكم جوز اخراج زكاة الفطر عن الميت، فهذا ما وضحه النبي المصطفي عليه افضل الصلاة والسلاة في زكاة الفطر حيث اجاب بان لا يجوز اخراج الزكاة الفطر علي الميت، وهذا وضحته السنة النبوية في وقت زكاة الفطر .

وفي سياق ما ذكر فان موعد زكاة الفطر هي عند غروب الشمس من آخر يوم من رمضان، وذالك لان النبي عليه افضل الصلاة والسلام  سماها صدقة الفطر، والفطر من رمضان يتحقق بغروب الشمس ليلة العيد، ولذالك جعلت طهرة للصائم من اللغو والرفث، والصوم ينقضي بغروب الشمس .

قد يعجبك:  متى يحافظ المنافق على وعوده

حكم اخراج الزكاة الفطر عن الميت، فجاء الجواب كالتالي:

من مات قبل أن يدرك وقت الوجوب فلا زكاة عليه، ولكن من أدرك وقت الوجوب ثم مات قبل أن يخرجها أُخرجت عنه من ماله لأنها استقرت في ذمته وصارت دينا عليه .

وفي قول الشيخ ابن عثيمين رحمه الله، حول حكم اخراج الزكاة الفطر عن الميت، فقد اشاد في القول الي :

” ولو مات الإنسان قبل غروب الشمس ليلة العيد ، لم تجب فطرته أيضا ؛ لأنه مات قبل وجود سبب الوجوب ” .

هل يجوز اخراج زكاة الفطر عن الميت، في حكم اخراج الزكاة الفطر عن الميت، اختلاف في صيغة الحوار، ولكن يبقي المعني واحد، فقد اجمع العلماء الفقه حول هذا السؤال بالاجابة الواحدة، بانه من ادركه الموت قبل الغروب لم تجب عليه الصلاة، ومن ادرك الغروب ثم توفاه الله فقد وجب عليه اخراجها، والمكفل بذالك الامر الاهل، ويخرجونها من ماله الخاص به، وهذا ما اشاد اليه النبي عليه افضل الصلاة واتم التسليم، ونقله الينا شيوخ العلم والعلماء الفقه .