اللهم اختم لنا شهر رمضان برضوانك والعتق من نيرانك، شهر عظيم مبارك، ألا وهو شهر رمضان، شهر الصيام والقيام وتلاوة القرآن، شهر العتق والغفران، شهر الصدقات والإحسان، شهر تفتح فيه أبواب الجنات، وتضاعف فيه الحسنات، وتقال فيه العثرات، شهر تجاب فيه الدعوات، وترفع فيه الدرجات، وتغفر فيه السيئات، شهر يجود الله فيه سبحانه على عباده بأنواع الكرامات، ويجزل فيه لأوليائه العطيات، شهر جعل الله صيامه أحد أركان الإسلام، فصامه المصطفى ﷺ وأمر الناس بصيامه، وأخبر عليه الصلاة والسلام أن من صامه إيمانًا واحتسابًا غفر الله له ما تقدم من ذنبه، ومن قامه إيمانًا واحتسابًا غفر الله له ما تقدم من ذنبه، شهر فيه ليلة خير من ألف شهر، من حرم خيرها فقد حرم، فاستقبلوه بالفرح والسرور والعزيمة الصادقة على صيامه وقيامه والمسابقة فيه إلى الخيرات والمبادرة فيه إلى التوبة

دعاء اللهم اختم لنا شهر رمضان برضوانك والعتق من نيرانك

ما أن يستقبل المسلمون شهر رمضان المبارك بفرح وترحاب وسرور وابتهاج بعد غياب طال أمده، حتى يحث الشهر الفضيل خطاه على الرحيل متعجلا الرحيل، فما هو إلا أياما معدودات، ويتهيأ فيه المسلمون وبخاصة في العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك للتزود من الطاعات والعبادات، والتوجه إلى الله تبارك وتعالى بالدعاء بكل صدق وإخلاص وإنابة، تكفيرا عن ذنوبهم وآثامهم، وخطاياهم، مبتغين بذلك رضوان الله عز وجل ومرضاته، والدعاء هو من أقوى الأسباب في إزالة الهموم والأحزان، وانكشاف الكربات والغموم، وهو من أيسر الأعمال وأسهلها، وأعظمها أجرا، وخير ما سنقدمه في هذا المقال دعاء اللهم اختم لنا شهر رمضان برضوانك والعتق من نيرانك كاملا، حيث يداوم المسلمون على ذكره في العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك.

“اللهم اختم لنا شهر رمضان برضوانك، والعتق من نيرانك. اللهم إنك تتفضل على عبادك في آخر الليالي من شهر رمضان بعتق رقابهم من النار، اللهم اعتق رقابنا، ورقاب آبائنا وأمهاتنا وأزواجنا وذرياتنا وإخواننا وأخواتنا وأقاربنا، وذوي أرحامنا، ومن له حق علينا، ومن أحبنا فيك، ومن أحببناه فيك، اللهم اعتق رقابنا جميعاً من النار، اللهم أعد علينا رمضان أعواماً عديدة، وأزمنة مديدة، اللهم أعده على الأمة الإسلامية بالنصر على الأعداء وبالخير والرخاء، اللهم تقبل من الصيام والقيام وختم القرآن، اللهم ارحمنا بالقرآن واجعله لنا إماما ونورا وهدى ورحمة اللهم ذكرنا منه ما نسينا وعلمنا منه ما جهلنا وارزقنا تلاوته آناء الليل وأطراف النهار واجعله لنا حجة يا رب العالمين، اللهم اصلح لنا ديننا الذى هو عصمة أمرنا واصلح لنا دنيانا التي فيها معاشنا واصلح لنا آخرتنا التي فيها معادنا واجعل الحياة زيادة لنا في كل خير واجعل الموت راحة لنا من كل شر، اللهم اجعل خير أعمارنا أواخرها وخير أعمالنا خواتمها وخير أيامنا يوم لقاك”.

يستقبل المسلمون شهر رمضان المبارك بالفرح والسرور والابتهاج، لأنه شهر عظيم في مكانته، وفي أجره، قدومه رحمة وخير وبركة تحل على المسلمين جميعا، تتنزل عليهم الرحمات والبركات والخيرات، يغدق المسلمون في هذا الشهر الفضيل من الإحسان وصلة الأرحام، والخير الجزيل على بعضهم البعض، وكذلك يحرص المسلمون في هذا الشهر الفضيل على الدعاء لأنه من أعظم العبادات، وأحبها على الله تبارك وتعالى وأيسرها، ويحرصون بشكل خاص في العشر الأواخر من هذا الشهر الفضيل على التزود والمداومة على دعاء اللهم اختم لنا شهر رمضان برضوانك والعتق من نيرانك، مودعين شهر رمضان المبارك بحسن العبادات.

شاهد أيضًا