كم نبيا ورسولا ورد ذكرهم في القران الكريم والذيم خلقهم الله سبحانه وتعالى وأرسلهم الينا من أجل ان يقوموا بنشر الاسلام وهداية الناس وجميع خلق الله الى الطريق الصحيح وهو طريق الاسلام، وكذلك من أجل إخراجهم من طريق الظلمات الى النور، ومن طريق الجهل الى طريق المعرفة والعلم، وهدايتهم الى الطريق الذي ينتهي بهم بالفوز بالجنة والحصول على المغفرة والرحمة من الله سبحانه وتعالى.

ومن رحمة الله سبحانه وتعالى بعباده المؤمنين أنه لا يُحاسب عبداً على فعل شيء الا بعد أن يُرسل له نبيا برسالة يوجهه للسير عليها وبذلك تُصبح دليل عليهم لا يُمكنهم إنكاره، فقال عز وجل: “وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولًا”، ولقد ذكر الله سبحانه أن الأنبياء كانت أعدادهم كثيرة، فعندما قام أبو ذر الغفاري بسؤال رسول الله عليه الصلاة والسلام عن عدد الأنبياء، قال أبو ذر: “قلت: يا رسول الله كم الأنبياء؟ قال: مئة ألف وعشرون ألفاً، فقلت: يا رسول الله كم الرسل من ذلك؟ قال: ثلاثمئةِ وثلاثة عشر جماً غفيراَ، ف كم نبيا ورسولا ورد ذكرهم في القران الكريم.

كم عدد الرسل والأنبياء الذين ذكروا في القرآن الكريم

يُعد هذا السؤال من أكثر الأسئلة التي يكثر تداولها من قِبل العديد من الأشخاص عبر مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة، وقبل الإجابة على هذا السؤال لا بد لنا أن نعلم أن النبي يختلف عن الرسول، فليس كل نبي رسول ولكن كل رسول نبي، وذلك لأن الرسول مفهومه خاص ولكن النبي مفهومه عام، ولقد تم تعريف النبي في الشريعة أنه هو كل من نزل عليه الوحي من الله سبحانه وتعالى، سواء تم تبليغه برسالة من الله سبحانه وتعالى أم لم يتم تبليغه، فمن لم يتم أمره بالتبليغ من قِبل الله سبحانه وتعالى فهو نبي، ومن تم تبليغه برسالة من الله عز وجل فهو نبي رسول، وأما الرسول تم تعريفه في الشريعة على أنه من أوحي له من قِبل الله سبحانه وتعالى بشريعة جديدة، والله أعلى وأعلم بذلك.

وبالرجوع الى سؤالنا فإن الله سبحانه وتعالى قد ذكر في كتابه العزيز خمسة وعشرون نبياً ورسولاً، ولكن منهم ثمانية عشر نبياً ذكرهم في نفس الموضع في سورة الأنعام من كتابه العزيز، وذلك في قوله عز وجل: “وَتِلْكَ حُجَّتُنَا آَتَيْنَاهَا إِبْرَاهِيمَ عَلَى قَوْمِهِ نَرْفَعُ دَرَجَاتٍ مَنْ نَشَاءُ إِنَّ رَبَّكَ حَكِيمٌ عَلِيمٌ* وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ كُلًّا هَدَيْنَا وَنُوحًا هَدَيْنَا مِنْ قَبْلُ وَمِنْ ذُرِّيَّتِهِ دَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ وَأَيُّوبَ وَيُوسُفَ وَمُوسَى وَهَارُونَ وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ* وَزَكَرِيَّا وَيَحْيَى وَعِيسَى وَإِلْيَاسَ كُلٌّ مِنَ الصَّالِحِينَ* وَإِسْمَاعِيلَ وَالْيَسَعَ وَيُونُسَ وَلُوطًا وَكُلًّا فَضَّلْنَا عَلَى الْعَالَمِينَ”، وذكر السبع أنبياء الآخرون في مواضع مختلفة، وهم: إدريس وآدم وهود وذو الكفل وصالح وشعيب وسيدنا محمد صلى الله عليهم وسلم أجمعين، وبعد ما تم ذكره خلال السطور السابقة نكون علمنا ان إجابة سؤال كم نبيا ورسولا ورد ذكرهم في القران الكريم، هو:

  • خمسة وعشرون نبياً ورسولاً عليهم أفضل الصلاة والسلام.

ومن الواجب على كل مسلم ومسلمة أن يؤمنوا بكل الرسل والأنبياء الذين بعثهم الله الينا جميعاً، وذلك لأن الإيمان بالرسل والأنبياء يُعد ركن أساسي من أركان الإيمان وبدونه لا يكون الإيمان صحيحاً.