هل غسل ليلة القدر يجزئ عن الوضوء، ان ليلة القدر هي ليلة عظيمة تحل على كافة المسلمين ككل والذي يسعى الكثير من المسلمين الي اداءها في المساجد وفي البيوت رغبة في ان ينالها كل مسلم ان هذه الليلة التي تكن باب السماء بها مفتوحا ويكن بها الدعاء مستجاب وتكن الملائكة على الارض وانه خير من الف من الاعمال الصالحات عظمة وجمال هذه الليلة جعل العدي يتسال عما يخصها، والكثير يسعوا ويرغبوا ايضا في الحصول على الاجابات الصحيحة على اسئلتهم ومن ضمنها هو سؤال، هل غسل ليلة القدر يجزئ عن الوضوء، وبدورنا في هذا المقال سوف نقدم لكم.

هل غسل ليلة القدر يجزئ عن الوضوء

هناك العدي من الاراء الذين الدين اختلفوا حول مسألة هل الغسل يجزئ الوضوء في ليلة القدر وتتمثل ارائهم فيمايلي:

  • الراي الاول: الراي اللاول قالوا ان نعم يكفى الغسل في ليلة القدر عن الوضوء
  • الراي الثاني: حيث قالوا ان كل غسل مستحب ليس بديلا عن الوضوء ، والأفضل الوضوء قبل الاغتسال ثم الاغتسال ، إلا غسل الجمعة إذا كان قبل الزوال.
  • الراي الثالث: قالوا ويكفي الوضوء عليها وعلى المندوب منها للوضوء، سواء كان سنة خاصة له أم لا ، ولا حرج في الوضوء قبله أو بعده إلا النجاسة ، فلا يتوضأ قبله ولا بعده.
  • الراي الرابع: ان الغسل لا يكفي عن الوضوء.
  • الراي الخامس: قالوا ان الظاهر من الغسل انه يكفى عن الوضوء
  • الراي السادس: يجزئ الوضوء في الوضوء، وإذا أحوط أن يتوضأ الأحوط فلا يترك ، والأولى والاحوط ان يكن الوضوء قبل الغسل.

ان الغسل والوضوء كلا منهم له طرق معينة للطهارة،  والغسل ليس كالوضوء في الطهارة من النجاسة فبالتالي يجب ان لا نصلى بمختلف الصلاوات سواء كانت فرض او نافلة الا على طهارة، وبهذا الصدد قد وصلنا الي نهاية مقالنا هذا الذي تضمن العديد من الاحكام التي تختص الغسل في ليلة القدر يجزئ عن الوضوء.