موضوع عن النفايات وطرق معالجتها، تعتبر النفايات من إحدى أنواع الملوثات التي يتعرض لها العالم إضافة الى العديد من الأنواع الأخرى، والتي تسبب بدورها حدوث الكثير من الأضرار البيئيّة، وإلى العديد من المشكلات الصحيّة الخطيرة، كذلك أن الأسباب المؤدية إلى التلوث كثيرة، وفي غالب الأحيان ما تكون ناتجة عن الممارسات للإنسان، وسوف نتناول عبر سطور هذا المقال موضوع عن النفايات وطرق معالجتها.

ملوثات البيئة ( النفايات )وطرق معالجتها

إن التلوث البيئي بشكل أساسي ناتج عن إدخال المواد الضارة الناتجة عن الملوثات إلى البيئة، فهي تكون الملوثات وهي عبارة عن شوائب ومخلفات متنوعة ناتجة عن الأنشطة التي يمارسها لإنسان، والعوامل الطبيعيّة، وهي تؤدّي إلى التلوث البيئي، وحسب ما تم تعريفها هي التي تشمل نفايات تلوث الماء، والهواء، والتربة، والذي سوف نتناول الحديث عن موضوع ملوثات البيئة وطرق معالجتها فيما يلي.

أسباب وأضرار النفايات على البيئة

مع الوقت تزداد كميات النفايات في كافة مناطق العالم مع مرور الزمن ممّا يؤدي إلى تلوث البيئة وتشكل الخطر على صحة الإنسان ولكن بقد الإمكان يمكن ان يحاول الانسان اتباع المزيد من الطرق لمقاومتها، وهناك الكثير من أضرار ومسببات المتعلقة بالنفايات والتي نذكر منها:

التلوّث : حيث أن، النفايات بوجود العديد من المواد الكيميائية والتي من الممكن أن تتألف من مواد سامة كذلك، وفي حال لم يتم التخلص من هذه المواد بالآلية الصحيحة سوف يتم بالاختلاط مع البيئة مؤدية إلى تلوثها وحيث يسبب إحداث خلل فيها، فمن الممكن أن تتسرب هذه المواد السامة إلى المياه الجوفية الهامة بالنسبة للبشرية كافة.
تقليل التنوع البيولوجي : حيث يعني بالتنوع البيولوجي هو تعدد أنواع الكائنات الحيّة، فقد تحتاج النفايات إلى مطامر يتم دفنها بداخلها، وهذا السبب في القضاء على العديد من الغابات والأراضي البرية والتي تشتمل على حياة برية متكاملة وأنواع عديدة من الحيوانات والنباتات، فمع مرور الزمن يقل هذا التنوع والذي من الممكن أن يصل إلى انقراض بعض الأنواع.
ظهور الآفات: يؤدي التخلص من الغطاء النباتي من أجل إقامة مطامر للنفايات إلى خروج حشرات وأعشاب بشكل كبير في هذه الأماكن، وقد تُعرف أماكن دفن النفايات بالتركيز الكبير للحشرات الضارة والحيوانات منها الجرذان والقطط وغيرها من الحيوانات التي تتغذى على الأطعمة الفاسدة والمتعفنة.
تهديد حياة الحيوانات : إن غالبية النفايات الخفيفة مثل أكياس البلاستيك وغيرها يمكن أن تتفاوت بعيداً عن أماكن دفن النفايات، والتي تسبب خطراً طبيعيا على حياة الكائنات الحية، حيث تقوم أغلبها بابتلاعها مثل الأغنام ومعظم الكائنات البحرية.

طرق معالجة النفايات على الأرض

تعتبر النفايات شيء لا بد من تراكمه على سطح الأرض، لكن يجب معالجتها من أجل التخلص منها بوسائل صحيحة تؤدي إلى تقليل تأثيرها قدر بشكل مقدر على البيئة، ومن الطرق نذكر فيما يلي:
  • الحرق: حيث يمكن حرق النفايات والاستفادة من حرارتها في توليد الطاقة الكهربائية، لكن تنتج هذه العملية انبعاثات تلوّث البيئة.
  • المدافن الصحية: وهي مدافن للنفايات لكن تتسم بالمراقبة والجودة العالية لعملية الدفن، فمثلاً عدم السماح للمواد المترشحة من النفايات من تلوث الأرض، أو ترك النفايات بحاويات مغلقة مع أنابيب تهوية والتي تقوم فيما بعد بنقل غاز الميثان الناتج من تحلل النفايات حتى يمكن الاستفادة منه.
  • إعادة التدوير: تعتبر إعادة تدوير النفايات إلى مواد خام يتم استعمالها فيما بعد في تصنيع منتجات أخرى.

طرق للحد من التلوث البيئي عامة

هناك الكثير من بعض الطرق المهمة تجاه التلوث البيئي والتي يمكن الاعتماد عليها والنصائح التي تساعد في تقليل التلوث، ونذكر منها على النحو التالي:

  • استعمال وسائل النقل العام.
  • الحرص على عدم انسكاب الوقود.
  • التأكد من إحكام غطاء الغاز.
  • استعمال الدهانات، ومنتجات التنظيف الآمنة بيئيًا.
  • التقليل من استعمال الأخشاب.
  • إعادة تدوير النفايات، والتقليل منها.
  • الحد من استهلاك الوقود.
  • تجنب حرق القمامة والنفايات.
  • التقليل من استعمال الأجهزة التي تعمل بالغاز أو بالوقود.

وفي ختام المقال، تكون قد قدمنا لكم موضوع عن النفايات وطرق معالجتها، كما تعرفنا على أبرز الطرق والوسائل والنصائح التي يمكن الاعتماد عليها من أجل الحد من التلوث البيئي بشكل عام من أجل الحفاظ على صحة الإنسان والبيئة من الأمراض الخطرة.

شاهد أيضًا