كيف مات نبي الله يحيى، إن يحيى عليه السلام هو ابن نبي الله زكريا والذي بشره به وهو في كبره، وقد جاء يحيى ليهدي بني إسرائيل ويكمل رسالة أبيه زكريا عليه السلام، حيث تم مخاطبته بالرسالة والتكليف بالدعوة إلى الله بعد أن وصل المبلغ المناسب للتكليف وذلك من قوله تعالى: (يا يَحْيى خُذِ الْكِتابَ بِقُوَّةٍ)، وسنتعرف في سطور المقال على قصة يحيى عليه السلام وفاته وأين يوجد قبره

قصة نبي الله يحيى عليه السلام 

يحيى عليه السلام هو ابن النبي زكريا، وكان زكريا يدخل على مريم ابنة عمران في محرابها ويجد كل ما لذ وطاب من الطعام وكان عند رؤيته الفاكهة في غير موعدها يقول في نفسه أن الله القادر على أن ينزل هذه الفاكهة في غير أوقاتها قادر على أن يرزقه بالذرية الصالحة، وظل يدعو ربه ولم يمل أو يكل الدعاء حتى بشره الله بيحيى وحينها طلب إشارة من الله سبحانه وتعالى وكانت آيته ألا يكلم الناس لثلاثة ليال متواصلة وخرج على قومه يحدثهم بلغة الإشارة، وحينها كان عمر زكريا اثنان وتسعون عاماً، وكانت امرأته عاقراً ولكن إرادة الله إذا أراد شيئاً فإنما يقول له كن فيكون،  وقيل إنَّه لما ولد يحيى -عليه السلام- رفعه الله إلى السماء وتغذى بأنهار الجنة حتى فُطم وأُنزل بعدها إلى أبيه.

كيف مات نبي الله يحيى

من بين التساؤلات التي يطرحها الكثير من الأشخاص هي كيفية وفاة يحيى عليه السلام، وقد تم قتله مغدوراً على أيدي بنو إسرائيل ، بالتحديد تم قتله على يد حاكم فلسطين في ذلك الوقت هيرودس، وقد قتله ظلماً وعدواناً، أما عن سبب قتله فقد أوضحت الروايات بأن الملك هيرودس كان يكرم يحيى وكان يستشير يحيى في أمور حياته، والسبب الذي دفعه للانقلاب عليه وقتله هو أنه أراد أن يتزوج ربيبته أي ابنة زوجته وذلك بعد أن كبرتى زوجته وذهب جمالها، واستشار يحيى في مسألة زواجه وكان قد نهاه يحيى عن زواجه منها وقال له بأن ذلك محرم في شريعتهم، ومن هنا حقدت عليه أم الفتاة وحقد عليه هيرودس، فأرسل جنوده، فقتلوه وهو قائم يصلّي في المحراب، فدفنوه في دمشق وقبره اليوم في الجامع الأموي.

إلى هنا نصل إلى نهاية المقال الذي قدمنا لكم فيه كيف مات نبي الله يحيى وقصة وفاته باختصار، ذكرنا لكم قصة وفاته كما وذكرنا لكم المكان الذي دفن فيه يحيى عليه السلام.

شاهد أيضًا