سبب اختطاف السياسي التونسي نور الدين البحيري ووضعه قيد الاقامة الجبرية، تصدر خبر اختطاف السياسي التونسي نور الدين البحيري القيادي في حركة النهضة من امام منزله يوم الجمعة من قِبل قوات الأمن التونسية، حيث أثار خبر الاعتقال ردود فعل متباينة واستنكار أعضاء الحركة وطالبوا قوات الأمن بتوضيح أسباب الاعتقال والافراج الفوري عن نور الدين البحيري، وفي مقالنا سنتعرف على سبب اختطاف السياسي التونسي نور الدين البحيري ووضعه قيد الاقامة الجبرية.

اعتقال القيادي في حركة النهضة نور الدين البحيري ووضعه قيد الاقامة الجبرية

أعلنت حركة النهضة يوم الجمعة عن اعتقال السلطات التونسية نائب رئيس الحركة والوزير السابق نور الدين البحيري وصرحت أن قوات الأمن التونسية حيث أكدت أن مجموعة من قوات الامن بزي مدني قامت باختطاف البحيري من أمام منزله واقتادته الى جهة غير معلومة ووضعته تحت الاقامة الجبرية، ووصفت الحادث بأنه عملية اختطاف في خطوة لاعادة البلاد الى حالة من الاستبداد والفوضى.

وقد أثار خبر اعتقال الوزير السابق والقيادي في حركة النهضة نور الدين البحيري ردود أفعال غاضبة في المنطقة حيث طالب أعضاء حركة النهضة السلطات التونسية بضرورة الافراج عن البحيري، وقد هاجمت الحركة الحكومة ووصفتها بحكومة الانقلاب التي فشلت في السيطرة على زمام الأمور واتخذت عمليات القمع والاعتقالات السياسية مبدأ لها في الحكم.

سبب اختطاف السياسي التونسي نور الدين البحيري ووضعه قيد الاقامة الجبرية

بعد اثارة موجة من الغضب في الشارع التونسي باعتقال نائب حركة النهضة السياسي نور الدين البحيري، صرحت مصادر اعلامية تونسية أنه تم اقتياد البحيري الة مقر الادارة العامة للحرس الوطني المتواجدة في منطقة العوينة، وذلك للتحقيق معه في التهم الموجهة اليه والتي تتمثل في اسناد رخص تاكسي لعدد من المتهمين في قضايا ارهابية اضافة الى أشخاص متوفين وذلك خلال تقلده منصب وزير العدل خلال الفترة ما بين عامي 2011 و2013.

رد وزارة الداخلية التونسية على اعتقال نور الدين البحيري

هذا وقد أكدت وزارة الداخلية التونسية أن الاعتقال سار بطريقة قانونية وذلك حسب الدستور في خطوة للرد على اتهامات البعض بأنها قامت باختطاف نائب حركة النهضة السياسي نور الدين البحيري

عملا بالقانون المنظّم لحالة الطوارئ وخاصّة الفصل الخامس من الأمر عدد 50 لسنة 1978 المؤرّخ في 26 جانفي 1978 الذي يُخوّل وضع أيّ شخص تحت الإقامة الجبريّة حفاظا على الأمن والنّظام العامّين، تمّ اتّخاذ قرارين في الإقامة الجبريّة”.

وقد أعلنت وزارة الداخلية التونسية أنها قامت بوضع شخصين في الإقامة الجبرية، وذلك للحفاظ على الأمن والنظام وتطبيق للدستور وعملا بقانون حالة الطوارئ، من دون إشارة إلى أسماء المعنيين بالإقامة الجبرية.

يرى كثير من المحللين السياسيين أن تونس تسير نحو منعطف خطير وذلك بسبب الفشل الذريع في السيطرة وتطبيق النظام، لذلك تقوم الحكومة باتخاذ اجراءات تعسفية بحق الكثير من الشخصيات البارزة لتقييد الحريات، وقد بدأت أصوات المعارضة باصدار شعارات ضد الحكومة للافراج عن نور البحيري وغيره من المعتقلين، رافضة بذلك حاكمة المدنيين محاكمة عسكرية.

الى هنا نكون قد وصلنا الى ختام مقالنا بالتعرف على سبب اختطاف السياسي التونسي نور الدين البحيري ووضعه قيد الاقامة الجبرية، ووضحنا خلال المقال ردود الأفعال الشعبية ورد وزارة الداخلية على الاعتقال.

شاهد أيضًا