من هي المصرية بسنت خالد وما قصتها وسبب انتحارها، هناك العديد من الاخبار المتداولة حول قضية انتحار فتاة شابة من جمهورية مصر العربية وتبلغ من العمر ما يقارب 17 عاما وذلك تبعا لوسائل الإعلام المصرية، وصرحت وسائل الإعلام المصرية علي اقبال فتاة شابة علي الانتحار لإنهاء حياتها بصورة نهائية بسبب قيام احد الأشخاص بتهديدها بالعمل علي نشر الصور المفبركة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وقد انتشرت الكثير من الهاشتقات التي تبرز في الدفاع عن “حق بسنت لازم يرجع” عبر شبكات الانترنت، وتفاعل الكثير من الأشخاص والعائلات لمساندة عائلة بسنت الذي طالبوا بالقبض علي المجرم، سنتعرف علي من هي المصرية بسنت خالد وما قصتها وسبب انتحارها.

من هي الطالبة المصرية بسنت خالد

تعتبر الفتاة بسنت خالد من احدي الفتيات المصريات التي تبلغ من العمر 17 عاما وتدرس في مرحلة الثانوية العامة بالأزهري، وكانت مخطوبة، وتتميز بالأخلاق النبيلة والصفات الجيدة، وتتميز بسنت خالد بكونها من الفتيات التي ذهبت ضحية للتربية البالية التي جعلت الفتاة ضعيفة بكونها فتاة ولا يمكن أن يصعب علي الفتاة جرحها أو التسبب في انهيارها أو حتي كان كذبا، ويمكن أن يسهل عليها اتهامها، ويصعب الدفاع عن نفسها واذا دافعت الفتاة عن نفسها وبرأت ذاتها ستبقي تلك وصمة العار تعلق بالفتاة طوال فترة حياتها لانها فتاة.

قصة انتحار بسنت خالد

تعتبر بسنت خالد بأنه من الفتيات المصرية التي تدرس بالمرحلة الثانوية وكانت تمتلك السمعة الطيبة والاقبال علي الزواج، وصدمت الفتاة في احد الأيام بتداول بعض أهالي القرية صور خاصة بها كاذبة ومفبركة ليس لها أي صلة بالصحة، وكانت الفتاة تمر بحالة من الصدمة والعذاب بسبب نظرة أهالي القرية اليها ونشر السمعة السيئة عنها، وبالتالي ذلك الامر أدي الي انتحار الفتاة في الثالث من شهر يناير عام 2022 ميلادي، اذ أن والد الفتاة قام بالاتصال علي الشرطة والتبليغ بوفاة الابنة من خلال الانتحار بتناول حبة سامة نهت حياتها، واتهام اخواتها شباب في القرية بالعمل علي ذلك ويتم الاستجواب.

تفاصيل انتحار الطالبة بسنت خالد من مصر

تعتبر بسنت خالد من الفتيات البريئة التي قتلها الاستهتار وانعدام التفكير السليم وسط عائلة من أهالي قرية متمسكة بالعادات والتقاليد، وأقسمت في رسالة الوداع بأن جميع الصور الذي تم نشرها مفبركة وذلك دليل علي أن محنة الفتاة كانت في عدم تصديق الأهلي لتلك الصور مع كتابتها “ماما يا ريت تفهميني… مش أنا البنت دي”، وقد انتحرت فتاة كفر زايد بسنت خالد بسبب حدوث ظاهرة ابتزاز لها من خلال فبركة صور والتهديد بالنشر، لتقوم بسنت بتناول حبة سامة للقضاء علي شبابها لتمر الفتاة بظروف صعبة وغامضة ولكنها لم تجد حل سواء قتل ذاتها لعدم معاناتها من الابتزاز بسبب فتاة من قريتها، وقامت تلك الفتاة بتزييف الصور ودبلجتها ليتم نشرها وتكون النتيجة سمعة سيئة للفتاة وسط قرية كفر زايد.

هناك العديد من الاخبار المتداولة حول معاناة الفتاة من اضطرابات نفسية أو عقلية بسبب تلك الصور الكاذبة ولكن ذلك الامر غير صحيح، ولكن الفتاة لم تتحمل الرسائل والانتقادات التي توصل اليها وسوء المعاملة فأقبلت علي الانتحار، تعرفنا علي من هي المصرية بسنت خالد وما قصتها وسبب انتحارها.

شاهد أيضًا