ما حكم من لا يخرج زكاة الفطر، زكاة الفطر يطلق عليها أيضاً صدقة الفطر، والقصد منها الزيادة في بركة المال، والتزكية عن النفس والمال والابدان، لقدفرضت وشرعت زكاة الفطر في السنة التي امر المسلمون بها بصيام شهر رمضان المبارك، اي في السنة الثانية من الهجري، فالمسلمون على الرغم من انهم يتنافسون في أداء الصالحات والاعمال الخيرية الكثيرة في هذا الشهر المبارك، ألا أنهم ايضاً يركزون بكثرة على موضوع زكاة الفطر ويستفسرون حول مقدار زكاة الفطر ولمن وجب اعطائها وقيمتها وأيضاً من ضمن الاستفسارات السؤال حول ما حكم من لا يخرج زكاة الفطر، فنظراً لاهمية زكاة الفطر وانها فرضت على المسلمين فسوف نعرض لكم  ما حكم من لا يخرج زكاة الفطر ويتهاون في دفعها قبل فجر ليلة العيد وهل يكون له اجر مثل أجر المسلمون الذين قاموا بدفع زكاة الفطر قبل فجر ليلة العيد، تابعوا معنا لنهاية المقال.

ما حكم من لا يخرج زكاة الفطر

لقد فرض الله سبحانه وتعالى الزكاة وجعلها من اركان الاسلام الخمس وجاء في السنة النبوية تأكيداً على اهميتها وانها من اركان الاسلام الخمسة حيث قال الرسول محمد صلى الله عليه وسلم: (بني الاسلام على خمس: شهادة أن لا اله الا الله، واشهد أن محمد رسول الله،واقام الصلاة وايتاء الزكاة والحج وصوم رمضان)، فحكم زكاة الفطر هي واجبة وفرض عليهم لما لها من أهمية كبيرة فالهدف من فرض الزكاة على المسلمين خصوصاً في أيام شهر رمضان المبارك لتنقية النفوس من الآثام وتكميلاً لصومهم اذا كان هناك في نقص ومضاعفة الاجر عند الله سبحانه وتعالى، فتعد زكاة الفطر مكملة للصيام، كما سجدة السهو التي يصليها المسلم اذا شك بأن هناك نقصان او زيادة في صلاته، حيث جاء عن الامام النووي أن وكيع بن الجراح رضي الله عنه ورحمه قال: (زكاة الفطر لشهر رمضان كسجدتي السهو للصلاة، تجبر نقصان الصوم كما يجبر السجود نقصان الصلاة)، وهناك أدلة السنة النبوية حول أن زكاة الفطر تعد فرض، حيث جاء عن ابن عمر رضي الله عنه: (فرض الرسول محمد صلى الله عليه وسلم زكاة الفطر، طهرة للصائم وطعمة للمساكين، فمن اداها قبل الصلاة فهي زكاة مقبولة ومن اداها بعد الصلاة فهي صدقة من الصدقات)، فالزكاة قد شرعها الله ليدخل البهجة والفرحة على قلوب المساكين والفقراء وجعل لها آخر موعد لدفعها هو قبل صلاة العيد وبعد ذلك تعد صدقة وليست بأجر الزكاة، فلذلك ما حكم من لا يخرج زكاة الفطر سواء تناسى أم تقصيراً منه، تعد دين عليه ويجب سداده في أي يوم والا سيعذب وخصوصاً اذا كان الشخص الذي لم يدفع زكاة الفطر يملك مالاً كثيراً ولا يتزكى حيث قال الرسول صلى الله عليه وسلم: (ما من صاحب كنز لا يؤدي زكاته الا احمي عليه في نار جهنم فيجعل صفائح فيكوى بها جنباه وجبينه حتى يحكم الله بين عباده في يوم كان مقداره خمسين الف  سنة ثم يرى سبيله أما للجنة أو للنار)، ولو نسي ان يدفعها وقام بدفعها بعد صلاة العيد لا تحسب له زكاة بل صدقة من الصدقات.

قد يعجبك:  هل الذنب مضاعف في رمضان

الفرق بين الزكاة والصدقة

بعدما قمنا بالاجابة عن الاستفسارات حول ما حكم من لا يخرج زكاة الفطر، وانه اذا تناسى الشخص او قصر في دفعها قبل موعد صلاة العيد فانها تعد صدقة ولا تعد زكاة الفطر وليست له أجر كاجر الزكاة، فدعونا نتعرف حول الفرق بين الزكاة والصدقة:

  • زكاة الفطر يكون لها أوقات معينة، وأوجبها الله سبحانه وتعالى في اشياء معينة، أما بالنسبة للصدقة فلا وقت لها ويجوز اعطائها في كافة الاوقات، ولا تخصص في شيء ما.
  • زكاة الفطر وجب اعطائها للفقراء والمساكين حيث قال الله تعالى: (انما الصدقات للفقراء والمساكين، والعاملين عليها والمؤلفة قلوبهم وفي الرقاب والغارمين في سبيل الله وابن السبيل فريضة من الله والله عليم حكيم)، بينما الصدقة تعطى لاي فئة وممكن أن تعطى للاب او الام او الاقارب على خلاف الزكاة لها فئات معينة.
  • زكاة الفطر لا توجب على غير مسلمين كالكفار، بل الصداقة توجب على أي شخص.
  • زكاة الفطر لها اجر عظيم وكريم، الصدقة لها اجر لكن ليست كأجر زكاة الفطر.

في ختام موضوعنا الذي عرض ما حكم من لا يخرج زكاة الفطر، وتناولنا فيه الاجابة الشاملة والادلة الصحيحة من السنة النبوية، ووضحنا الفروق الهامة ما بين الزكاة والصدقة ندعوكم لدفع زكاة الفطر قبل صلاة العيد لنيل الاجر العظيم عند الله وكل عام والامة الاسلامية والعربية بألف خير.