هل تركيب الرموش حرام، من أهم الأحكام الشرعية والتي لا بد من دراستها وتوضيحها، حيث أن تركيب الرموش أو الأظافر أو غيرها تعتبر من الأمور المتعلقة بالزينة، حيث تعد الزينة اسمٌ جامع لكل شيء يتزين به، حيث أباح الإسلام الزينة للرجال والنساء، ولكن وضع العديد من الضوابط والأحكام كي  لا يقع كل من المسلم والمسلمة في الأخطاء الدينية بعيدة عن ما ورد في القرآن والسنة النبوية، ومن بين الأمور التي يتساءل عنها العديد من النساء هل تركيب الرموش حرام، والذي سوف نتطرق الحديث عنها بالتفاصيل عبر السطور التالية من المقالة.

ما هي الرموش الصناعية 

إن المقصود من الرموش الطبيعية، هي الأهداب وتعني الشعر النابت على أجفان العين، حيث خلق الله عز وجل الرموش من أجل حماية العينيين من الغبار والأتربة والمواد الضارة التي يمكن أن تدخل إلى جفن العين، وشعر الرموش هو شعر لا يطول ولا يقصر، بينما توجد نوع من الرموش الصناعيّة والتي تنقسم إلى قسمين وهما كالتالي:

  •  الرموش الدائمة: حيث تعد رموش يتم تركيبها من خلال الجراحة، فيقوم الطبيب بأخذ بصيلات شعر من الرموش الحقيقيّة المتواجدة على الجفون، وتنقل تلك البصيلات إلى رموشك، وبالتالي يتم الاهتمام بها وترتيبه وتهذيبها، حيث يستغرق الأمر عدة ساعات إلى غاية الحصول على رموش كثيفة وطويلة.
  • الرموش المؤقتة: تعد ألياف صناعيّة يتم تركيبها على جفن العين، وهي متوافرة في كافة أماكن ومراكز بيع مستحضرات التجميل، ومنها ما هو غالي الثمن، ومنها ما هو رخيص، وقد توضع على العين بكل سهولة من خلال لصقها بلاصق شفاف لتظهر الرموش أطول وأكثر كثافة مما هي عليه في الحقيقة.

ما هو حكم تركيب الرموش ابن باز

ورد في قول للشيخ ابن باز رحمه الله تعالى عن حكم تركيب الرموش أنّه (لا يجوز) في حال لم تكون توجد حاجة ضرورية إليه، ويعد من أمور الزينة غير المباحة إلّا أمام الزوج والمحارم، حيث أ، الشريعة الإسلامية راعت كافة الأحكام التي ترتبط بالمسلم ولا سيّما المرأة المسلمة، ومن أهمها حكم تركيب الرموش، فقد أباحت الزّينة للمرأة ما كان مقبولًا منها، وهذا يقصد به أنّ حكم تركيب الرموش جائز بضوابط محددة، كأن يكون للزّوج أو أمام المحارم، وأن لا تكون تلك الرموش تشتمل على مادّة مانعة من وصول ماء الوضوء، وأن تكون مصنوعة من شعر اصطناعي لا طبيعي، وتلك الضوابط لا تأتى بتركيب الرّموش الدائمة، الا إذا كانت للضرورة.

أبرز آراء العلماء في تركيب الرموش المؤقتة

من أهم ما ذهب اليه العلماء المسلمين من الآراء فيما يتعلق بتركيب الرموش المؤقتة فيما يلي:

  • فتاوى اللجنة الدائمة: قالت أنه غير جائز استعمال الرموش الصناعية، لأن فيها ضرر على الجسم، وهي كذلك نوع من الخداع والتضليل، وتغيير لخلق الله عز وجل.
  • الشيخ ابن عثيمين: قال: أن الرموش الصناعية الدائمة أو المؤقتة، غير جائزة لأنها تشبه بالوصل، أي وصل شعر الرأس، حيث لعن الله سبحانه الواصلة والمستوصلة من النساء.
  • الشيخ ابن جبرين: قال: أنه غير جائز تركيب الرموش على العين، لأنها من باب الوصل الذي نهى عنه النبي صلى الله عليه وسلم، فإذا جاء النهي عن وصل شعر الرأس بشعر غيره، فالحكم يسري كذلك على رمش العين فغير جائز وصله كذلك.
  • الدكتور محمد بن عبدالعزيز المسند: قال: أن الرموش الصناعيّة تتألف من أملاح النيكل، أو المطاط الصناعي، وتلك المواد تؤدي الى التهاب الجفون وتساقط الرموش.
  • الدكتور عبدالله فوزان: قال: أن تلك الأدوات من تركيب الرموش، والشعر، والأظافر المستعارة، ما هي إلا طريقة لتظليل المرأة المسلمة، فقد تظل المرأة المسلمة تلهث وراء الموضة، وتنفق الأموال، وتبتعد عن الغرض الحقيقي لوجودها في الكون وهو عبادة الله عز وجل.

حكم تركيب الرموش في الاعراس

إنّ الأساس في حكم تركيب الرموش غير جائز، حيث فيه مخالفة للفطرة السليمة، وقد أمرت السنة النبوية بعدم وصل الشعر، وهذا يعني أنّ تركيب الرموش داخل في حكم وصل الشعر، حيث أن الدليل على هذا قول النبي عليه السّلام ( لعَنَ اللهُ الواصلةَ والمُستَوصلةَ)، بينما بالنّسبة للحكم المتعلق في تركيب الرموش، أي تركيبها للمناسبات فقط وبعد ذلك خلعها، فلا حرج في هذا بشرط أن يكون أمام نساء يأمنّ الفتنة، وأن لا تكون المادة اللاصقة أو الرموش الصناعية مانعًا من وصول ماء الوضوء إلى البشرة، وذلك لا يمكن إلاّ على علم بالمواد التي تصنع منها.

لقد اهتمت الشريعة الإسلامية بكافة الأحكام والتي بينتها للناس من أجل الالتزام بها والبعد عن المحرمات، ولى هنا نصل الى ختام هذه المقالة والتي تعرفنا فيها على هل تركيب الرموش حرام، الى جانب الأمور الأخرى من الحكم.

شاهد أيضًا