هل يجوز الصلاة عند نزول إفرازات بنية بعد الدورة، تعتبر من الأسئلة التي انتشرت بنسبة كبيرة من قبل النساء، وهي تعتبر مسألة من مسائل الطهارة والنظافة عند المرأة المسلمة، ولا بد من أن المرأة ان تكون على علم ومعرفة من تلك الأحكام حسب ما وردت في الشرع الإسلامي من القرآن والسنة النبوية الشريفة، حتى لا تقع في الخطأ والمعصية مخالفة لا ورد في كتاب الله، والطهارة شرط من شروط صحة الوضوء والصلاة وغيرها من الأمور الأخرى، وفي سياق طرح المقال نود ان نتعرف على حكم هل يجوز الصلاة عند نزول إفرازات بنية بعد الدورة.

ما هي الإفرازات البنية عند المرأة

إن الإفرازات البنيّة التي تخرج من المرأة قبل الحيض وبعده تلك الصفرة والكدرة، وعادة ما يكون في أصلها دمًا خفيف يصاحب نزوله تغير في اللون، بينما الصفرة فغالب ما يكون من إفرازات المرأة قبل الحيض وبعده هو نفسه اللون الأصفر الكدر المائل إلى اللون البني، بينما الكدرة فتعد شيءٌ بنيّ، وقيل عنها أنّها إفرازات ذات لون بني.

أنواع الدماء عند المرأة

إن الدم عند النساء ينقسم إلى أربعة أنواع، وهذا باختلافات متنوعة، حيث يختلف بالمدة واللون والكثافة والسبب، وعليه فإننا سوف نذكر الأنواع على الشكل التالي:

دم الحيض

إن الحيض لغة هو يقال حاض السّيل إذا فاض، وحاضت المرأة‏ أي سال دمها‏، والمرأة حيضة، والجمع حيض، والحياض‏:‏ دم الحيضة‏، وذكر المرأة حائض، لأنّه وصف خاص، وجمع الحائضة حائضات‏، بينما في الاصطلاح ذهب علماء المذاهب الأربعة على أنه عرف كالتالي:

  • ورد عن الحنفية: هو دم ينفضه رحم امرأة سليمة عن داء وصغر‏.‏
  • ورد عن المالكية‏:‏ هو دم يلقيه رحم معتاد حملها دون ولادة‏.‏
  • ورد عن الشافعية: هو دم جبلة يسيل من أقصى رحم المرأة بعد بلوغها من دون سبب في أوقات معروفة‏.‏
  • ورد عن الحنابلة‏:‏ هو دم طبيعة ينزل مع الصحة من دون سبب ولادة من داخل الرحم يعتاد أنثى في حال بلغت في أوقات معروفة‏.‏

دم  الاستحاضة‏

دم الاستحاضة استفعال من الحيض، حيث هي لغة أن يبقى بالمرأة نزول الدم بعد أيام حيضها المعتاد، حيث قيل استحيضت المرأة أي بقى عليها الدم بعد أيامها، فتعد مستحاضة، بينما شرعًا: فهو نزول الدم في غير أوقاته المعلومة من مرض، وفساد من عرق يدعى ‏العاذل‏.‏

حيث ذكر البركوي:‏ الاستحاضة هي دم ولو حكمًا ليدخل الألوان خارج من فرج داخل لا عن رحم، وذكر ابن عابدين‏ وعلامته أن لا رائحة له، ودم الحيض منتن الرّائحة‏، ويدعون دم الاستحاضة دمًا فاسدًا، ودم الحيض دمًا صحيحًا.‏

دم النّفاس‏

إن النفاس لغةً‏:‏ هي ولادة المرأة في حال وضعت، فتعد نفساء، ونفست المرأة، ونفست بالكسر، وقيل ولدت: فتعد نفساء‏، بينما شرعًا‏:‏ هو الدم الخارج خلال نزول الولد، ورد عن المالكية والحنابلة‏: هو الدم الذي ينزل بسبب الولادة‏، بينما عند أهل اللغة فقالوا النفاس الولادة‏، فالمعنى الشرعي مغاير للمعنى اللغوي.

دم القُرء‏

إن القرء‏:‏ الحيض، والطهر، فهو من الأضداد‏ لغة،‏ والجمع أقراء وقروء وأقرؤ ويعد في الأساس اسم للوقت‏، فقد قال الشافعي القرء اسم للوقت‏، وعندما كان الحيض يجيء لوقت، والطهر يجيء لوقت، من الجائز أن يكون الأقراء حيضًا وأطهارًا‏، والقرء عند أهل الحجاز الطهر، وعند أهل العراق الحيض‏.‏

هل يجوز الصلاة عند نزول إفرازات بنية بعد الدورة

لقد ذهب العديد من العلماء والمتخصصين في التفسير والفقه الى حكم الصلاة عند نزول إفرازات بنية بعد الدورة، فقد ذهب أهل العلم إلى أنّ تلك الإفرازات البنيّة لا تعتبر من الحيض في حال لم تكن في الفترة الطبيعية لمدة حيض المرأة، أيضا إن رأت المرأة إفرازاتٍ بنيّة يجب عليها أن تشدّ ما تشدّه على الموضع، بعد أن تستنجي وتتوضأ خلال دخول كلّ وقتٍ للصلاة، فتصلي بوضوئها، وفي حال كانت تلك الإفرازات تسيل بشكلٍ متقطّع فعليها أن تجدّد الوضوء بعد أن تستنجي قبل كلّ صلاة، والله ورسوله أعلم.

حكم نزول إفرازات بنية في غير موعد الدورة

من الأمور المهمة والتي يجب معرفتها، هو بيان حكم نزول إفرازات بنية في غير موعد الدورة، وفي حال ما يكون من الإفرازات البنيّة قبل الحيض هو الكدرة، وفي حكمه حالتين:

  • الحالة الأولى: في حال كانت تلك الإفرازات منفصلة عن الحيض ولا يرافقها آلامٌ ومغص، وتلك الحالة لا تمنع الصيام أو الصلاة، وإنّما تبطل الوضوء فقط.
  • الحالة الثانية: أيضا في حال كانت غير منفصلة عن الحيض بل اتصلت به، وصاحب إفرازها آلامٌ ومغص، فإنّ حكمه حكم الحيض، والله أعلم.

حكم الصيام مع وجود إفرازات لون بني

بينما عن حكم الصيام مع وجود إفرازات بنية حيث يعد كما في حال إذا كانت الإفرازات تسيل مع الفترة الطبيعيّة لحيض المرأة وغير جائز للمرأة أن تصوم رمضان أو صيام التطوّع وغيرهما من الصيام، بينما في حال إن كانت تلك الإفرازات في غير الموعد والمدّة التي تستوجبها حيضة المرأة فلا حرج عليها أن تتمّ صيامها وتنوي صيام أيّامٍ أخرى بعدها، وهذا ما وضحه العلماء حسب ما ذهب البيه الحكم الشرعي، في القرآن الكريم والسنة النبوية والله ورسوله أعلم.

لقد حرص الدين الإسلامي الحنيف على توضيح كافة الأمور التي تتعلق بالطهارة والأحكام الصحيحة كما وردت في السنة النبوية والقرآن الكريم والتيسير على الناس حياتهم، هل يجوز الصلاة عند نزول إفرازات بنية بعد الدورة، كان عنوان مقالنا والذي تعرفنا على كافة ما ورد من الأحكام والأدلة الشرعية التي ذكرت عن فيما يتعلق بالإفرازات البينة التي تسيل من المرأة.

شاهد أيضًا