هل المغتاب لا يغفر له في ليلة القدر، الغيبة هي من احدي الذنوب الكبيرة التي حرم الله عزوجل منها في القرآن الكريم، والتي تعتبر من الذنوب العظيمة التي حذرنا منها الله،  حيث انها ان يغتاب المسلم اخيه المسلم في ظهره فيما يخص خُلقة وخِلقة، كما ان الشخص الذي يتكلم في ظهر اخيه المسلم يسمي المغتاب وهو من يقوم بالتكلم عن اخيه المسلم في السوء، فان المستمع للمغتاب هو شريك له في الغيبة، ومع قدوم شهر رمضان المبارك يلجأ المسلمين الي الله سبحانه وتعالي من اجل التكفير عن ذنوبهم طيلة العام، وهو فرصة للمسلم من اجل التخطي عن الذنوب، وذالك من خلال الصوم والطاعة والعبادة وقراءة القرآن، والاستغفار، فقد يتسائل البعض هل المغتاب له توبة، هل يغفر الله للمغتاب في رمضان وخاصة في ليلة القدر، وهنا سوف نتعرف علي اجابة ما طرحه البعض هل المغتاب لا يغفر له في ليلة القدر .

هل المغتاب لا يغفر له في ليلة القدر

هل المغتاب لا يغفر له في ليلة القدر، مع الانتشار الكبير في شبكة الانترنت في هذا الزمان، اصبح ينشر العديد من التساءلات التي تتعلق بالفقه والامور الدينية كونها شبكة عملاقة تحتوي علي كافة المعلومات، وهي في متناول العديد من الناس، ولا سيما بان هناك اهل العلم الذين سخرو هذا الاختراع في نشرة كل ما يتعلق في العلوم الدينية ونشر الدعوة الاسلامية من خلالها، ولكن لكل شيء مساوء فمثلا هناك بعض الاقاويل والاحاديث التي يتم تناقلها بين الرواد المواقع دون البحث عن صحتها، ويشار الي بعض الاقاويل التي يسردها البعض في علم الاحكام والفقه، حديث وارد في المواقع” لا يغفر الله له في ليلة القدر حتي يسامحه من اغتابه”، فهذه من الاقاويل التي دليل عليها، وغير صحيحة، وهي من الاحاديث الموضوعة والمكذوبة .

قد يعجبك:  تحديد ليلة القدر ممدوح الجبرين

وفيما يخص في القول السابق عن هل المغتاب لا يغفر له في ليلة القدر، فكما نعلم بان الله سبحانه وتعالي غفور رحيم يغفر لمن يشاء، ومن يتوب الي الله بتوبة نصوحة صادقة لله فان الله غفار الذنب ورحيم بالعباد، كما وتعتبر ليلة القدر هي من الهداية التي يقدمها للمسلم من اجل ان يتوب الي الله ويلجأ اليه ويطلب العفو العافية من الله سبحانه وتعالي، حيث قال الجمهور من العلم بان الله يغفر الذنوب كبيرها وصغيرها، كما ان الكبائر لا تكفر بدون توبة، لان التوبة فرض علي العباد وهذا ماجاء في قوله تعالي في سورة الحجرات” ومن لم يتب فأولئك هم الظالمون”، حيث فسر الصحابة مثال عمر وعلي ابن مسعود بان التوبة ندم، ومنهم من فسرها بالعزم علي ان لا يعود لفعل هذا الذنب، لذالك من قام بفعل الغيبة ان يتوب عن غيبته الي الله توبة صادقة، والا لن تغفر له غيبته، واما فيما يخص غفران التوبة في ليل القدر فان الله غفور رحيم، تواب رحيم .

هل المغتاب لا يغفر له في ليلة القدر، ليلة القدر هي هدية من الله سبحانه وتعالي للمسلمين ينتظر منهم اللجوء اليه، ان يسمع صوتهم التي تضج بالسموات السبع، من دعاء واستغفار، وذكر وتسبيح، ولا سيما بان الله جعلها ليلة تغفر فيها الذنوب، فهو التواب الرحيم بعباده، يغفر لمن يشاء، ويعفو عن من يشاء، فقد جعل للمسلم المذنب باب لتوبة حتي يلجأ الي الله سبحانه وتعالي في اي وقت، فالله يحب عباده الخطائين التوابين، وتعتبر ليلة القدر عيد للمسلمين لتكفير عن ذنوبهم .