سبب وفاة عبد الحميد بن باديس ومعلومات عنه، الذي يعتبر أحد أبرز رواد الإصلاح في الوطن العربي، ويعتبر أيضًا بنية رئيسية من البنى التي ساهمت في بناء النهضة الإسلامية الجزائرية، وهو فوق ذلك يعد المؤسس الفعلي لجمعية العلماء المسلمين الجزائريين، ومن هنا انتشر اسمه وأصبح من العلماء البارزين والمشهورين، وسوف نتناول الحديث عن شخصية الإمام عبد الحميد بن باديس وبتاريخ وفاته وحياته، والمزيد من المعلومات الأخرى.

من هو عبد الحميد بن باديس ويكيبيديا

إن الإمام عبد الحميد بن باديس من مواليد سنة 2889 للميلاد في مدينة القسنطينة، حيث أن الامام رحمه الله الابن الأكبر في الأسرة، وقد أولياه عناية عالية واهتمام واسع نتيجة لما كان يبديه من نباهة وذكاء كبيرين، حيث ربّاه أبيه محمد المصطفى بن المكي تربية حسنة ومناسبة لقدراته الفكرية والعقلية التي أصبحت تثير إعجاب كافة الناس ممن هم حوله.

وبالتالي بدأت شخصية الإمام بالصقل والظهور كفتى متعطّش للعلم، وكانت ملامح الشخصية القيادية تبدو عليه، بالإضافة إلى ما اشتهر به من وطنية وغيرة على وطنه، حيث تعلّم ابن باديس على أيدي المشايخ الفضلاء كالشيخ محمد المداسي، والشيخ حمدان القسنطينيّ، وأيضا تلقى ابن باديس العلم في جامع الزيتونة في تونس، ليسافر ومن ثم إلى المدينة المنورة وقد تعرّف على كوكبة من المشايخ أنذاك.

نسب الإمام عبد الحميد بن باديس

وتجدر الإشارة الى أن الإمام عبد الحميد بن باديس ينتمي إلى عائلة الباديسية، التي تعتبر إحدى العائلات ذات الأهمية التي تخرّج منها العديد مهم من العلماء والسلاطين، ويرجع أصل هذا العائلة تبعا ما تذكره القصص التاريخية إلى ملكانة، التي تعتبر فرع من عشيرة الصنهاجية الأمازيغية من منطقة المغرب العربي، والتي ساهمت بعدد كبير من الرجال منهم الشيخ المعز بن باديس الى أن توفي في ألف واثنين وستين ميلادية.

من أهم إنجازات الإمام عبد الحميد بن باديس

إن الشيخ عبد الحميد هو مؤسس جمعية العلماء المسلمين الجزائريين من أحد وأشهر ما طرحه الإمام عبد الحميد بن باديس للأمة وللجزائر خاصة، فقد أنشأت سنة 1931 للميلاد، وتأثرت بأفكار العديد من المصلحين الذين أسهموا بصورة كبيرة في تطوير الفكر العربي الإسلامي منهم عبد القادر المجاوي، والإمام محمد عبده، وجمال الدين الأفغاني رحمهم الله، حيث اهتمت الجمعيّة بشكل كامل في بعث الحياة في دماء الشعب الجزائري، للنهوض بالبلاد وتطويرها بالإضافة إلى نشر الأخلاق الحميدة في المجتمع.

متى توفي عبد الحميد بن باديس وما هي سبب وفاته

انتقل عبد الحميد بن باديس الى رحمة الله تعالي الشيخ في اليوم الثامن من شهر ربيع الأول من سنة 1940ميلادي، وكانت سبب وفاته التعب والارهاق الشديد الذي عانى منه، وبالتالي كانت وفاته على أرض وتراب مدينة قسنطينة مسقط رأسه، والمكان الذي شهد غالبية تحرّكاته العلمية والفكرية، وأعماله الثقافية، وفي هذه المدينة التي احبّها دونًا عن غيرها واولاها العناية، فرحمة الله عليه وجزاه عنّا وعن المسلمين كلّ خير.

وبهذه المعلومات التي ذكرناه خلال سطور المقال نصل الى ختام هذه المقالة والتي كانت بعنوان سبب وفاة عبد الحميد بن باديس ومعلومات عنه.

شاهد أيضًا