قصة تحت خط الصفر للكاتبة مريم السعدي، في الوطن العربي العديد من الشخصيات الموهوبة في فن الكتابة، بصياغة الراوايات والقصص بأنواعها القصيرة والعادية، حققت موهبتها من خلال نشر هذه الكتابات على مستوى الوطن العربي والعالم كله، ومن خلال مقال اليوم نتناول احدى هذه الشخصيات، ونطلع على قصة تحت خط الصفر للكاتبة مريم السعدي.

أبرز المعلومات عن الكاتبة مريم السعدي

الكاتبة مريم السعدي، التي تعتبر أن اسم الإنسان هويته على حد قولها، لديها خمسة اصدارات كتبتها، كانت تمتلك منذ بداية مشوارها المهني رغبة كبيرة في أن تصبح كاتبة، وتصارح نفسها بذلك، ومازالت تكتب كل ما ترغب به وتطمح بانجازه ضمن اصداراتها، من مواليد منطقة العين في 4 نوفمبر، وهي من الكُتاب التي دائماً تنطلق من منطلق ذاتي، من منطلق التأمل الخاص للأشياء والمواضيع المطروحة، كما في كتاب مملكة النحل في رأسي، تعكس الظروف البيئية وظروف المجتمع في الكتاب، وهي من الأشخاص الذين يقتنعون أن الحب والإيمان هما سبل الوصول الى السلام في المجتمع.

فلا يعد الأدب من وجهة نظرها قصص حياتية عابرة؛ بل هو طرح لقصص الإنسان بطريقة عميقة وتفصيلية، يوصل الانسان الى لحظة تنويرية، ويعطي اتساع في النفس وتقبل الآخرين، فهي دائماً تركز على الأدب وأهميته بما يحتويه من عناصر شاملة وفي مجالات متنوعة.

رابط تحميل قصة تحت خط الصفر

كثير من القراء ومحبي القصص والروايات العربية والأجنبية، يتجهون الى القراءة الالكترونية، بصيغة pdf، والبعض الآخر لا يتمكن من القراءة الا والكتاب مطبوع بين يديه، يتحكم في صفحاته والزمن المخصص لذلك، واستطاعت الكاتبة مريم السعدي ان تجسد الشخصيات الحقيقية الواقعية، كي تجذب القارئ للمتابعة في القراءة، فكل الأصوات بداخلها تحولها الى نص، وتصف ما يمر به الإنسان في اللحظات المختلفة، وقصة تحت خط الصفر؛ من القصص التي تحالى الحالة العاطفية، تسرد حالة العشق الواقعية التي تعتبر من أكثر القصص المفضلة بالنسبة الى القراء، والتي يتم متابعتها الى النهاية بشغف لرؤية الخاتمة وما تؤول اليه القصة من أحداث إما سعيدة او حزينة، ويمكنكم تحميل الرواية من هنــــا.

وقصة تحت خط الصفر من قصص الكتبة مريم السعدي القصيرة التي تعمدت الكتبة بانجازها للرقي بالشعر العراقي والنهوض بالثقافة العربية، لا سيما وأنها تحمل الجنسية العراقية، وهو موطنها الأصل، ولكنها تلقت تعليمها الجامعي في دولة الإمامرا تالمتحدة، وأكملت حياتها هناك، تنوعت في كتاباتها وهو الأمر الذي مكنها من الصعود الى القمة وجعل اسمها بارز في الأدب العربي، ينتظر القراء اصدار كل جديد بين فترة وأخرى.

قصة تحت خط الصفر؛ تمكنت الكاتبة من خلال هذه الإصدارات أن تثبت للجميع أن الكتابة لا تعد قصص مرورية، بل انها تجسد الظروف الحياتية التي يمر بها الشخص بمختلف المراحل، وأنها توجد سبل التواصل بين الآخرين، وكان من أبرز رواياتها قصة تحت خط الصفر للكاتبة مريم السعدي.

شاهد أيضًا