من هو الشيصباني، يعتبر المذهب الشيعي من المذاهب الإسلامية، التي تؤمن بأحقية الإمام علي بن أبي طالب بالخلافة، فعند تولية أبو بكر الصديق ليكون خليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد وفاته، ذهبت فئة من الصحابة والمسلمين ليبايعوا علي ابن أبي طالب، إيماناً منهم بأحقية آل البيت بالخلافة من الأنصار وقريش، إلا أن علي ردهم عن ذلك واتجه ومن معه وبايعوا أبو بكر الصديق، لكن ظلت هذه الفكرة مسيطرة على أذهان المسلمين بأن آل البيت أحق بالخلافة، وكان علي بن أبي طالب قد تولى الخلافة الراشدة الرابعة، إلا أن فتيل الفتنة ظل مشتعلاً، وقد ظهر المذهب الشيعي الذي يحمل الكثير من المصطلحات والمسميات مثل الشيصباني، وفيما يلي سوف نعرف من هو الشيصباني.

من هو الشيصباني

وردت كلمة الشيصبان في معاجم اللغة العربية، وقد تبين أن الشيصبان هو اسم من أسماء الجن أو الشيطان، وهو يحمل بين طياته معاني العنف والكره والعداء، حيث يطلق اسم الشيصبان على الشخص الذي يتصف بالشر، كما وردن كلمة شصاب وهي جمع لكلمة شيصبان، وهي بمعنى الذباح أو الجزار أو ما يطلق عليه في معجم اللغة قصاب، أما الشيصباني حسب الروايات الشعية فهو اسم لأحد الشخصيات الشيعية، والذي يظهر قبل السفياني والمهدي المنتظر في العراق، وتحديداً يخرج من منطقة تسمى كوفان، ويعيث في الأرض فساداً حيث يقتل ويسفك الدماء، لكنه يقتل على يد السفياني.

الشيصباني يدعو لأبيه

الشيصباني شخص من ولد فاطمة وهو من الدجالين الذين يظهروا في العراق، والشيصباني مأخوذ من الشصب والجذب وهي بمعنى الشدة والقسوة، وهو من ولد الحسين بن علي بن أبي طالب، ويظهر في العراق بعد أن يتم رفع اثنى عشر راية للشيعة فيها، ويظهر هذا الرجل يدعو لأبيه محمد الصدر، وتقول الروايات بأن الشيصباني هو مقتدى بن محمد الصدر.

حقيقة مقتل الشيصباني

تقول الروايات الواردة عن الإمام جعفر بأن الشيصباني سوف ينتقم من الشيعة أشد أنواع الانتقام، فيقتل ويسفك الدماء، فقد قال أبا جعفر عن السفياني: “وأنى لكم بالسفياني حتى يخرج قبله الشيصباني، يخرج بأرض كوفان ينبع كما ينبع الماء، فيقتل وفدكم. فتوقعوا بعد ذلك السفياني وخروج القائم”، وفي هذه الرواية أن الشيصباني يقتل، وقد اختلف الرواة في الشخص الذي سوف يقتله، فهناك احتمالين وهما كالتالي:

  • الاحتمال الأول: أن يقوم بقتله الإمام المهدي المنتظر، أو يقتله أحد الأشخاص الممهدين لظهور المهدي مثل الخرساني أو اليماني.
  • الاحتمال الثاني: هو أن السفياني يظهر بعده ويقوم بقتله.

ما نسب الشيصباني

قيل في الشيصباني في روايات أئمة الشيعة بأنه رجل يدعو إلى أبيه، ويقال أن والده هو مُحمّد بن مُحمّد صادق بن محمد مهدي بن إسماعيل الصدر، وهو أحد رجال الدين الشيعة، وهو من المراجع الدينية الشيعية المعروفة في العراق، وبهذا فإن الشيصباني حسب الروايات هو مقتدى الصدر وهو زعيم التيار الصدري في العراق، وهو رئيس الجناح العسكري لبعض التيارات التابعة له مثل سرايا السلام، ولواء اليوم الموعود، وجيش المهدي.

وردت الكثير من الأسماء والشخصيات في الروايات عن أئمة الشيعة، ومن هذه الأسماء اسم الشيصباين، وقد تعرفنا فيما سبق من هو الشيصباني، وهو شخص من الشيعة يخرج من منطقة في العراق تسمى كوفان تقع بالقرب من الحيرة والكوفة، وقد ورد في روايات أبي جعفر بأن الشيصباني يخرج على الناس متعطشاً للدم، فيقتل ويسفك الدماء، لكنه في النهاية يقتل على يد شخص يدعى السفياني، وهو من علامات ظهور الإمام المهدي.

شاهد أيضًا