حقيقة وفاة الشيخ محمود شعبان ومعلومات عنه، الشيخ محمود شعبان والذي أصبحت قصته حديث الشارع المصري، حيث انقسم متابعي قضيته بين مؤيد ومعارض للإفراج عنه، بعد أيام من تداول خبر الإفراج عنه، كذبلك يوجد العديد ممن اتهموه بالفكر التكفيري السلفي، وهو ما أنكره أفراد عائلته عبر الحساب الرسمي للداعية الشيخ محمود شعبان على تطبيق الفيس بوك، وانطلاقاُ من هذا الحديث سوف نوضح التفاصيل الكاملة حول شخصية الشيخ وقصته وحقيقة نشر وفاته.

حقيقة وفاة الشيخ محمود شعبان

ضجت مواقع التواصل على الانترنت من خلال نشر اسم “الشيخ محمود شعبان” في أعقاب الساعات الماضية، بعد نشر أنباء عن وفاته بعد ساعات قليلة من اطلاق سراحه، وتبعا الى وسائل إعلام مصرية، فإن الداعية السلفي محمود شعبان، لا يزال بصحة جيدة وهو على قيد الحياة، حيث أن ما تم نشره هو عبارة عن شائعة عارية عن الصحة.

حيث أن المحامي خالد المصري، أوضح أن النيابة المختصة تم اخلاء سبيل الداعية محمود شعبان، كما أشار خلال بيان في تقريره لوسائل إعلام محلية إنه كان الشيخ داخل المعتقل منذ سنة 2019 على خلفية القضية 771 حصر أمن دولة، وأعلن قرار بإخلاء سبيله على ذمتها يوم الإثنين.

من هو الشيخ محمود شعبان ويكيبيديا

يعتبر الشيخ محمود شعبان داعية إسلامي يقيم في مصر، وهو يحمل الجنسية المصرية، ويتراوح من العمر 49 سنة وهو يعتبر من مواليد الرابع عشر من شهر أكتوبر / تشرين الأول خلال سنة 1972 ميلادي، ويشغل منصب أستاذ بلاغة القران في معهد الدراسات الإسلامية في جامعة الأزهر، ونال الشيخ على على درجة الماجستير والدكتوراه في علوم القرآن الكريم من جامعة الأزهر، حيث شغل في العديد من المناصب شرعية وهي:

  • تم تنصيبه على معيداً في معهد الدراسات الإسلامية بجامعة الأزهر فور تخرجه من منه، يوم الرابع عشر من شهر من سبتمبر / أيلول خلال سنة 1997 ميلادي.
  • عين مدرساً مساعداً في المعهد بعد أن نال على درجة الماجستير في العلوم الشرعية، يوم العاشر من شهر ديسمبر / كانون الأول خلال سنة 2005 ميلادي.
  • أصبح مدرساً في جامعة الأزهر بعد أن نال على الدكتوراه، في يوم الثامن والعشرين من شهر أغسطس / آب خلال سنة 2005.
  • عين أستاذاً مساعداً في جامعة الأزهر، في اليوم الثاني من شهر مارس / آذار خلال سنة 2011 ميلادي.

قصة الإفراج عن الشيخ محمود شعبان

انتشر مقطع فيديو للشيخ محمود شعبان وهو يعبر أثناءه عن سعادته بالخروج من المعتقل، بعد تداولل خبر الإفراج عنه، وقد وضح فيما بعد أن الفيديو قديم ويرجع لسنة 2016، وأن الأخبار الحالية تفيد أنه لم يفرج عنه الى الوقت الحالي، بل تم احالته إلى النيابة العامة من جديد للتحقيق معه في ملابسات قضية جديدة تحت مسمى “نشر الفكر التكفيري أثناء فترة وجوده داخل المعتقل”، وكان الأخير قد اعتقل بدعوة تحريض الناس للإخلال بالأمن العام، من خلال برامجه التلفزيونية، حيث عرف بمناصرته لنظام محمد مرسي الاخواني، ما قلص من جمهوره وقسم الشارع المصري بين مؤيد ومعارض لأفكاره، وقد دخل السجن أعقاب سنة 2019، بموجب القضية رقم 771 حصر أمن دولة، على نتيجة اتهامه بتحريض الناس على إثارة الشغب والإضرار بالأمن والممتلكات العامة.

اين هو الشيخ محمود شعبان الآن

نتيجة لتلك الأحداث عبّرت أسرة الشيخ محمود شعبان عند مدى إستيائها وحزنها، وخاصة بعد مشاعر السعادة التي دخلت قلوب العائلة بتداول خبر الإفراج عنه في القضية التي وجه الاتهام بها ظلماً وعدواناً، فبعد ترقبهم له مطولاً أمام قسم شرطة حي الزيتون، حيث تفاجأت أسرته بترحيله بسيارة الشرطة تنقله مرة أخرى إلى نيابة أمن الدولة للتحقيق معه في ملابسات قضية أخرى، حيث أكد قرار العائلة على موقع فيس بوك أن الاتهامات التي طالته جميعها باطلة وملفقة.

والى هنا نصل الى ختام المقالة والتي تعرفنا من خلالها على حقيقة وفاة الشيخ محمود شعبان ومعلومات عنه وقصته.

شاهد أيضًا