يتساءل العديد من الناس حول ما هو سبب سحب الملكة إليزابيث الألقاب من نجلها الأمير أندرو، وهي من الأمور التي نادراً ما تحدث في البلاط الملكي في بريطانيا، حيث أن الملكة إليزابيث الثانية هي الملكة الدستورية لستة عشر دولة من مجموع ثلاثة وخمسين من دول الكومنولث التي ترأسها، وتحمل الكثير من الألقاب التي حصلت عليها خلال فترة حكمها وهي الأطول من بين جميع ملوك بريطانيا.

سبب سحب الملكة إليزابيث الألقاب من نجلها الأمير أندرو

من الجدير بالذكر أن هناك مجموعة كبيرة من القواعد ولائحة من الشروط التي يجب على جميع الأمراء ومن يعيش في البلاط الملكي الإلتزام بها بدأً من الملكة Elizabeth Alexandra Mary Windsor، ووصولاً إلى أصغر العاملين في القصور التابعة لهم، ومن يخالف هذه القوانين فإنه يعاقب أشد عقاب وبأمر من الملكة نفسها، وقد يصل ذلك إلى سحب الألقاب منه كما حدث مع ابنها الأمير أندرو البالغ من العمر واحد وستون عام، وأما ما يشغل بال الكثيرون فهو ما سبب سحب الملكة إليزابيث الألقاب من نجلها الأمير أندرو، والذي يتمثل في أنه يواجه نجل ملكة بريطانيا دعوى مدنية أمريكية بشأن مزاعم اعتداء جنسي، دأب على نفيها، ويعمل محامي القصر الملكي في الوقت الحالي على القضية من أجل تحديد إذا ما كانت المتهم بريء أم مذنب، والذي أوضح بدوره بأنه سيدافع نفسه إلى النهاية ضد القضية التي رفعتها فيرجينيا جوفري في نيويورك.

قضية الأمير أندرو مع ملكة بريطانيا

لقد عرفت ملكة المملكة المتحدة وكندا وأستراليا ونيوزيلندا إليزابيث الثانية بصرامتها الشديدة مع أولادها وأحفادها، وهي تجيد أربع لغات الإنجليزية والفرنسية والبريطانية والإيطالية، كما أنها قد تلقت تعليم خاص بها منذ طفولتها وذلك من أجل تهيئتها لتكون ملكة بريطانيا بعد وفاة والدها، حيث أنها أصبحت بذلك ملكة جامايكا، باربادوس، البهاما، غرينادا، بابوا، جزر سليمان، توفالو، سانت لوسيا، سانت فنسنت والجرينادين، بليز، أنتيغوا وباربودا وسانت كيتس ونيفيس، والتي تواجه حالياً بعض المشكلات بداخل البلاط الملكي فيما يتعلق بإبنها الأصغر أندرو والذي كان يحمل لقب دوق يورك بعد أن تم سحبها منه على إثر قضيته الجديدة، وهو أيضاً قد حرم حالياً من ميزات ألقابه الأخرى ومنها رتبة فارس الرباط وعلى الوسام الملكي الفيكتوري ووسام القوات المسلحة الكندية ورتبة حرس الملكة والكثير غيرها، بالإضافة إلى أنه قد كان ثامن خليفة للعرش البريطاني.

هل فقد الأمير أندرو إمكانية تتويجه ملكاً أم لا

في ظل الأوضاع السياسية المريبة في القصر الملكي ببريطانيا فإنه من المتوقع أن يكون الأمير أندرو قد فقد إمكانية تتويجه ملكاً وتم حذف اسمه من خط خلافة العرش البريطاني، وذلك بعد الإعلان الذي صدر عن قصر باكنغهام يوم الخميس بأنه قد تم تجريد الأمير أندرو من ألقابه العسكرية وأدواره في رعاية الجمعيات، وذلك إلى أن ينتهي من الدفاع عن نفسه في قضية إغتصابه لفتاة تبلغ من العمر تسعة عشر عاماً، حيث أوضحت الملكة إليزابيث الثانية بأنه دوق يورك سيستمر في عدم تولي أي منصب عام، وسيدافع عن نفسه في هذه القضية كمواطن عادي، ومن المتوقع أن تعود له جميع الألقاب الخاصة به بعد انتهاء القضية.

من هنا نستنتج ما هي كافة الأخبار التي تم تداولها عبر السوشيال ميديا فيما يتعلق في سبب سحب الملكة إليزابيث الألقاب من نجلها الأمير أندرو، وإذا ما كان فقد الأمير أندرو إمكانية تتويجه ملكاً أم لا بعد ما حدث.

شاهد أيضًا