سبب الاحتفال بالسنة الامازيغية وموعدها، يوافق عام 2022م عام 2972 بالتاريخ الأمازيغي ويعود هذا الاحتفال إلى عصور قديمة لإحياء الرابط بين الأمازيغ وأرضهم التي يعيشون عليها، وفي الآونة الأخيرة اكتسب هذا الاحتفال أهمية بارزة باعتباره وسيلة لإرساء الثقافات والتقاليد المتجذرة في الحكايات الشعبية التي كانت سائدة شمال أفريقيا، ومن خلال مقالنا سوف نجيب على سؤال سبب الاحتفال بالسنة الامازيغية وموعدها

من هم الأمازيغ

هم مجموعة عرقية مختلفة عن العرب فهي شعوب غير سامية، يعيشون شمال القارة الأفريقية وهم السكان الأصليون لهذه المناطق، حيث يرجع تاريخهم إلى عصر الإمبراطورية الرومانية ومنذ ذلك الوقت ظلوا محافظين على ثقافتهم وهويتهم ولغتهم المستقلة، يقول المؤرخون أن أصل الأمازيغ مفقود من الناحية التاريخية فهناك من يقول بأنهم جاءوا من اليمن القديم، ويرى آخرين أنهم قدموا من أوروبا، ونسبهم آخرين إلى مازيغ بن كنعان بن حام بن نوح عليه السلام. عُرف عن الأمازيغ في اللغات الأوروبية قديماً باسم مري بمعنى مغربي، كما وكان العرب يطلقون عليهم اسم أهل المغرب أو البربر.

أين يعيش الأمازيغ

يعيش الأمازيغ في شمال قارة أفريقيا حيث يمتد انتشارهم من المغرب غرباً حتى مصر شرقاً، ومن البحر المتوسط شمالاً حتى نهر النيجر جنوباً، يعيشون في بلاد المغرب في منطقة الريف وجبال أطلس، وينتشرون في مدينة الجزائر في شرق البلاد وفي منطقة القبائل وشمال الصحراء الكبرى، و في تونس فينتشرون في جربة وتطاوين وشرق قفصة، وينتشرون في ليبيا في جبل نفوسة وزوارة، وفي مصر يعيشون في واحة سيوة، كما ويعيش ملايين من الأمازيغ في أوروبا، وأعدادهم غير محدد، إن معظم الأمازيغ يدينون بالدين الإسلامي فمنهم من تكلم العربية لأنها لغة الدين الإسلامي ومنهم من احتفظ باللغة الأمازيغية بمختلف لهجاتها، لذلك يعتبر أشخاص منهم عرباً على الرغم من أنهم أمازيغي الأصل لكنهم لايتكلمون اللغة الأمازيغية.

سبب الاحتفال بالسنة الامازيغية

نشأت رأس السنة الأمازيغية من نسج الأمازيغ لقصصهم الميثولوجية، كما وجعلوها جزءاً من ثقافاتهم، فقد اعتقد بعض الأمازيغ أن السنة الأمازيغية بدأت بعد هزيمة زعيمهم شيشنق لجيوش فرعون الذي كان يريد احتلال بلادهم، وحسب أسطورتهم فإن المعركة حدثت بمدينة تلمسان في الجزائر، ومن ناحية تاريخية فإن المؤرخون يرون بأن شيشنق لم يصل إلى الحكم بالحرب ولكنه وصل للحكم من خلال ترقيته في مناصب الدولة الفرعونية المصرية، ذلك أن الفراعنة اعتمدوا على الامازيغ في جيش دولتهم، وخاصة في عهد الأسرة العشرين وقد اعتبر شيشنق هو مؤسس الاسرة المصرية الثانية والعشرين.
شيشنق الذي يعود إلى قبيلة المشوش وهذه القبيلة يمكن أن تعود إلى ليبيا الحالية، كما أنه يوجد قبيلة في المغرب تحمل اسم قبيلة تمشوس ،إن بعض المؤرخين يعتقدون أن التقويم الأمازيغي يعود إلى آلاف السنين وقد يكون برأيهم أقدم من التقويم الفرعوني.

الأسطورة السائدة للاحتفال برأس السنة الأمازيغية

يقال في الحكايات الشعبية التي تتحدث عن قصة عنزة عنيدة خرجت ترعى وتتراقص في الحقول مستهينة بقوى الطبيعة في آخر يوم من شهر يناير الذي انتهى وذهبت عواصفه وثلوجه، وبدل من أن تشكر السماء أخذت تتحدى الطبيعة، فغضب بذلك شهر يناير وطلب من شهر فبراير أن يقرضه يوماً لكي يعاقب المعزة على جحودها، وهدد شهر يناير المعزة قائلاً: (نسلف نهار من عند فورار ونخلي قرونك يلعبوا بهم الصغار في ساحة الدوار)، وقام بعدها يناير بإثارة العواصف والثلوج في يوم ٣١حتى لقيت المعزة مصرعها ومن هنا جاء تناقض أيام يناير وفبراير، وإلى هذا اليوم يستحضر الأمازيغ قصة العنزة ويعتبرون أن يومها يوم حيطة وحذر.

موعد الاحتفال برأس السنة الأمازيغية

يحتفل الأمازيغ في 12 يناير/ كانون الثاني وهو بداية الاحتفالات في مدينة الجزائر في حين تحتفل بلاد المغرب بيوم 13 يناير، حيث يوافق يناير بداية الليالي السود التي تدوم حتى عشرين يوماً، وهي فترات يسجل فيها انخفاضاً قياسياً في درجات الحرارة، والجدير بالذكر أن هذا التقويم بدأ يتخذ شكلاً رسمياً في ستينات العصر عندما قررت الأكاديمية البربرية الابتداء في العد للأعوام الأمازيغية اعتباراً من 950 قبل الميلاد ووقع اختيار هذا التاريخ بالتزامن مع صعود الفرعون شيشنق الأول على عرش مصر، حيث كان شيشنق أمازيغياً ليبي الأصل، وهو من الشخصيات البارزة لذا يرى الامازيغ أن هذا التاريخ يرمز للقوة والسلطة.

كيف يحتفل الأمازيغيون في هذا اليوم

تركز الاحتفالات بهذا اليوم على التجمعات العائلية، وتقوم الأمهات بعد وليمة من الأطعمة التقليدية الخاصة بهذا اليوم استعدادا للاحتفال، إضافة إلى ارتداء الأزياء الأمازيغية التقليدية والمجوهرات الخاصة بهذه المناسبة، كما ويعد يناير من أجمل الأيام لدى الامازيغيين فيحتفلون به في مناسباتهم كالزفاف والختان وقص شعر المولود، كما ويقوم الأمازيغيون بمعايدة بعضهم البعض، ويتناولون الأطعمة المفضلة لديهم بهذا اليوم فلايغيب الكسكس عن موائدهم وكذلك الحلويات والفطائر وعصيدة السميد.

هل يجوز الاحتفال برأس السنة الأمازيغية

في عام2018م قامت دولة الجزائر بجعل يناير عطلة وطنية، في محاولة منها للاعتراف بالثقافة والتقاليد الأمازيغية فكانت أول دولة من دول شمال أفريقيا تعترف بالثقافة الأمازيغية، لكن بقية دول شمال قارة أفريقيا لم تعترف بهذه المناسبة، وفيما يخص رأي الاسلام بهذا الخصوص فقد حرم الاسلام الاحتفال برأس السنة الأمازيغية، وقد وضح الفقهاء أنه من الاحتفالات التي كانت قائمة في العصور القديمة وهي من الأعياد غير المشروعة ولا يجوز للمسلم الاحتفال بها.

بعد التعرف على سبب الاحتفال بالسنة الامازيغية وموعدها نكون قد وصلنا الى ختام مقالنا، والذي تحدثنا خلاله عن رأي الدين الاسلامي بمثل هذه الاحتفالات والتي اعتبرها الفقهاء أنها من الأعياد غير المشروعة في الدين الاسلامي.

شاهد أيضًا