من هو ماجد الخليفي الاعلامي القطري وحقيقة وفاته، تناقلت بعص المواقع الالكترونية اليوم السبت بتاريخ 15 يناير خبر وفاة الاعلامي القطري ماجد الخليفي والذي يشغل رئيس تحرير صحيفة استاد الدوحة القطرية، وقد تم تداول الخبر سريعاً الأمر الذي أثار حالة من الجدل والقلق بشأن كون الخبر صحيح أم مجرد اشاعة، لهذا تصدر خبر الوفاة محركات البحث الالكترونية للتعرف على حقيقة وفاة الاعلامي ماجد الخليفي، وهذا ما سنتعرف عليه خلال مقالنا بعنوان من هو ماجد الخليفي الاعلامي القطري وحقيقة وفاته.

حقيقة وفاة الاعلامي القطري ماجد الخليفي

انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي اليوم السبت 15 يناير 2022 أنباء عن وفاة الاعلامي القطري ماجد الخليفي الرياضي السابق ورئيس تحرير صحيفة ايتاد الدوحة القطرية، وقد أثار الخبر حالة من الارتياب بين رواد التواصل الاجتماعي ومتابعي الخليفي، وبدأ بالتساؤل عن صحة الخبر واذا كان مجرد اشاعة، وبعد التحري والتقصي عن الخبر تبين أنه مجرد اشاعة لا صحة لها، الامر الذي زاد من غضب المتابعين وأبدوا عن استغرابهم لمثل هذه الاشاعات التي تروع الناس وتبعث الخوف في قلوبهم على محبيهم.

من هو ماجد الخليفي الاعلامي القطري

ماجد الخليفي رياضي قطري سابق واعلامي وناقد رياضي في قنوات الكأس الرياضية القطرية، ولد في قطر عام 1967 ميلادي ويبلغ من العمر 55 عاماً، في الوقت الحالي يشغل ماجد الخليفي رئيس تحرير أستاد الدوحة العربية والإنجليزية الإلكترونية، وله عمود في الصحيفة لتدوين مقالاته النقدية في المجال الرياضي ومناقشة الأحداث الرياضية على الساحة المحلية والعالمية، ويخصص جزء كبير من كتاباته لانتقاد الفعاليات الرياضية الخليجية، كما ويعد الخليفي واحد من أبرز مؤسسي برنامج المجلس المثير للجدل والانتقادات، جدير بالذكر أنه هناك صلة قرابة بين الناقد الرياضي ماجد الخليفي والملياردير ناصر الخليفي رئيس نادي باريس سان جيرمان ورئيس شبكة بي إن سبورت.

حساب ماجد الخليفي على تويتر

ماجد الخليفي من أبرز الاعلاميين والنقاد الرياضيين في منطقة الخليج العربي، يتابعه الكثيرون من عشاق الرياضة، وهو ناشط بارز على مواقع التواصل الاجتماعي اذ يقوم بمشاركة جمهوره ومتابعيه بعدد من التغريدات على حسابه الشخصي على تويتر، اذ يمكنكم متابعة ماجد الخليفي على حسابه على تويتر من هنا.

بالتعرف على من هو ماجد الخليفي الاعلامي القطري وحقيقة وفاته نكون قد وصلنا الى ختام مقالنا وتعرفنا خلال المقال على حقيقة الوفاة التي كانت مجرد اشاعات لا صحة لها.

شاهد أيضًا