من القائل ان الله مبتليكم بنهر، تتوالى قصص القران الكريم مبينة لنا العديد من الأحداث التي جرت في زمن الرسل والأنبياء وقومهم، كما وقد جاءت قصص قرآنية تتناول نعيم الجنة وعذاب النار، وغيرها من القصص التي وردت في كتاب الله تعالى، المعجزة الخالدة ليومنا هذا، فقد حفظ الله تعالى كتابه العزيز الذي أنزله لسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم بواسطة الملك جبريل عليه السلام، في ليلة القدر المباركة في شهر رمضان الكريم، فقد حفظه الله تعالى في اللوح المحفوظ، فلم يمسه تحريف ولا تزوير، فقد وردت فيه مقولة بين آياته، في سورة البقرة الآية (249)” قَالَ إِنَّ اللَّهَ مُبْتَلِيكُم بِنَهَرٍ فَمَن شَرِبَ مِنْهُ فَلَيْسَ مِنِّي وَمَن لَّمْ يَطْعَمْهُ فَإِنَّهُ مِنِّي إِلَّا مَنِ اغْتَرَفَ غُرْفَةً بِيَدِهِ ۚ فَشَرِبُوا مِنْهُ إِلَّا قَلِيلًا مِّنْهُمْ ۚ” حيث سنتعرف سويا على هذه القصة، مبينين من القائل ان الله مبتليكم بنهر، فتابعوا معنا لنهاية مقالتنا لتحلوا على الإجابة الصحيحة.

من القائل إن الله مبتليكم بنهر

وردت العديد من القصص القرانية في القران الكريم، لتكون عبرة لمن بعدهم، فقد وردت قصص قرانية عن أنبياء الله تعالى وأقوامهم، فمنهم من آمن بنبيه ومنهم من جحد وكذب برسوله ونبيه، فنالوا بذلك العذاب من رب العالمين، حيث سنقدم لكم من القائل ان الله مبتليكم بنهر، الإجابة هي:

طالوت.

فقد ورد ذلك في سورة البقرة، في الآية القرانية: “فَلَمَّا فَصَلَ طَالُوتُ بِالْجُنُودِ قَالَ إِنَّ اللَّهَ مُبْتَلِيكُمْ بِنَهَرٍ فَمَنْ شَرِبَ مِنْهُ فَلَيْسَ مِنِّي وَمَنْ لَمْ يَطْعَمْهُ فَإِنَّهُ مِنِّي إِلَّا مَنِ اغْتَرَفَ غُرْفَةً بِيَدِهِ ۚ فَشَرِبُوا مِنْهُ إِلَّا قَلِيلًا مِنْهُمْ ۚ فَلَمَّا جَاوَزَهُ هُوَ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ قَالُوا لَا طَاقَةَ لَنَا الْيَوْمَ بِجَالُوتَ وَجُنُودِهِ ۚ قَالَ الَّذِينَ يَظُنُّونَ أَنَّهُمْ مُلَاقُو اللَّهِ كَمْ مِنْ فِئَةٍ قَلِيلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً كَثِيرَةً بِإِذْنِ اللَّهِ ۗ وَاللَّهُ مَعَ الصَّابِرِينَ”

وبذلك نكون قد بينا لكم الحل الصحيح لمن القائل ان الله مبتليكم بنهر، لنكون موقعا مميزا عن غيرها، فنحن نقدم لكم الإجابة الصحيحة من مصادرها الموثوقة، إلى اللقاء بكم في سؤال جديد من اسئلة المسابقات الدينية التي يفضلها الكثير من المسلمين للتعرف من خلالها على قصص الأنبياء والرسل وقصص الجنة والنار وغيرها.