أروع ما قيل عن المرأة

المرأة هي روح الحياة، السعادة، كنز الدنيا، هي رمز العطاء، هي أساس كل بيت يعتمد عليها الجميع صغيراً أم كبيراً، فهي تبعث الطمأنينة والسكينة والراحة والسلام، أروع ما قيل عن المرأة، هي بإمكانها أن تصنع جيلاً كاملاً، هي الأساس لكل مجتمع هي بيت ومدرسة وجامعة المرأة عنواناً للوجود التاريخي والحضاري للأجيال التي تتوارث عبر ممر العصور، تستطيع المرأة أن تنجز العديد من الأدوار في المجتمع لا يستطيع أي رجل إنجازها، وفي هذا الموضوع سيتم ذكر أروع ما قيل عن المرأة.

تعريف المرأة

المرأة هي الزوجة والحبيبة والعشيقة والصديقة والأخت ورفيقة الدرب ونور المكان والأساس في كل مكان هي عمود البيت والأسرة والمجتمع، وراء كل رجل عظيم إمرأة فالمرأة جوهرة، وراء كل رجل سعيد إمرأة تحتويه، المرأة تتكون من الحب و الحنان و الرقة و الجمال و الغيرة و الأنوثة و الصبر و الطيبة المتواضعة، أدوار عظيمة خلقها الله تعالى من أجل المرأة، فهي الأساس الذي يقوم عليه المجتمع، وتنهض عليه الأمم وتتأسس عليه البشرية كلها بمختلف الثقافات والحضارات،كما أنها هي ذلك الكائن الذي يحتويك بدرجة تجعلك لا تستطيع وضع تعريف له.

أروع ما قيل عن المرأة

المرأة أرق الكائنات وأصعبها تعاملاً، لدرجة وردة ترضيها وكلمة جارحة تقتلها، خلقت المرأة لكي تحبها وليس تفهمها.

  • المرأة خليط من الأشكال والألوان.
  • يريد الرجل من المرأة ان تفهمه، وتريد المراة من الرجل ان يحبها، وهذا هو سبب خلاف بين كل زوجين.
  • سمعة المرأة كالمرآة النقية تتأثر بأقل نفس يقترب منها.
  • تفضل المراة ان تكون جميلة  اكثر من ذكية، لأنها تعلم أن الرجل يرى بعينيه أكثر من أن يفكر بعقله.
  • أعظم إمرأة هي التي تعلمنا كيف نحب ونحن نكره، وكيف نضحك ونحن نبكي، وكيف نصبر ونحن نتعذب.
  • تعرف المرأة من سلاحها: ففي الدفاع سلاحها الصراخ، وفي الفشل سلاحها السكوت، وفي الجدال سلاحها الابتسامة.
  • في الحب تنسى المرأة كرامتها، و في الغيرة تنسى حبها.
  • عندما تكره المرأة رجلاً لدرجة الموت، فاعلموا أنها كانت تحبه لدرجة الموت.

المرأة في الإسلام

إن للمرأة دوراً كبيراً في الإسلام فهي التي تصنع الأجيال وهي التي تربي ولها مكانتها وأهميتها ومنحها الدور المناسب في المنزل وخارج المنزل وهنا في موضوعنا هذا سوف نوضح المرأة ودورها في الإسلام.

قال رسول الله: (صلى الله عليه وسلم): “إنما النساء شقائق الرجال” رواه أحمد و أبو داود وصححه الشيخ أحمد شاكر و الألباني.

  • أوصى الإسلام بالمرأة خيراً في بيت أسرتها واعترف بحقوقها، وانتقلت الوصايا بها إلي عش الزوجية، فقد احاطت في حياتها الجديدة بمزيد من الرعاية النفسية والأسرية والإجتماعية، وقف الإسلام ضد تجاوز الزوج والأولاد مع المرأة، ورفض شخصية الزوج المتجبر الذي يجبر زوجته على كل ما يريد، وحث كل رجل على التلطف مع زوجته وحسن معاشرتها، واعتبر ذلك من علامات اكتمال الإيمان، وكما حث المرأة على طاعة زوجها من غير معصية وعليها الوفاء بحقوقه ليوفر لها جو المودة والرحمة، وحتى إذا وجد الرجل عيوباً في زوجته أو تصرفات لا يرضاها، فهو مأمور شرعاً بعدم كراهيتها أو إهانتها، فالله سبحانه وتعالى يقول: ” وعاشروهن بالمعروف فإن كرهتموهن فعسى أن تكرهوا شيئاً ويجعل الله فيه خيراً كثيراً”.

دور المرأة في المجتمع

إن المرأة هي المكون الرئيسي للمجتمع، بل هي تعدت ذلك لتكون الأهم بين كل المكونات، وقد ساوى الله تعالى بين عباده في الخلق والتكريم، وبالرغم من اختلاف دور الرجل عن المرأة في المجتمع، إلا أن المرأة شأنها شأن الرجل، رفع الله سبحانه وتعالى من مكانتها وأوصى النبي “صلى الله عليه وسلم” بها، وهنا نوضح لكم دور المرأة في المجتمع.

  • دور الأمومة: هو الدور الأهم لأنه يصنع المجتمعات و الحضارات وتخرج العلماء الذين يُحْدِثونَ في الحياةَ تغييراً و تطويراً كبيراً، فالأمومة تفيد المرأة قبل أن تفيد الأطفال التي تقوم برعايتهم وتقدم لهم مشاعر الحب والحنان بجانب ما يأتيه من أساليب التربية، فالاباء هم المعلمون الأوائل لأطفالهم والمرأة لها التأثير الأول في حياتهم التي تعمل على تشكيل شخصيتهم.

دور المرأة في المجتمع الإسلامي

خص الدين الإسلامي المرأة بالعديد من المميزات التي كرمتها من أجل أن تستطيع تحمل المسؤولية الكاملة و تكون بيتاً للسكن والاحتواء والمودة والعطاء، وهي أكثر الأشخاص الذين يتحملون المسؤولية ، و يتعرضون للتعب والهموم والمشقة بشكل كبير، لذلك حث الدين الإسلامي على دور المرأة في المجتمع الإسلامي العظيم.

  • منح الدين الإسلامي للمرأة كافة حقوقها وواجباتها وكرمها أفضل تكريم وعززها ورفع من شأنها، هذا ما يوضحه دور المرأة في المجتمع الإسلامي بشكل رائع.

واجبنا نحو المرأة

  • نمد لها يد العون والمساعدة ونحترم حقوقها وواجباتها وتعزيز مكانتها و الرفع من شأنها وتقديرها.
  • يجب علينا أن نعامل المرأة بتقوى الله وأن نعطيها الفرصة دائماً لإثبات وجودها وأثرها في المجتمع.
  • التعامل مع المرأة بإسلوب مهذب وراقي، وعندما يتحدث معها أي شخص عليه أن يحترمها ويقدرها.

كلام جميل عن المرأة

ممهما تحدثنا عن المرأة لن نجد كلمات لوصفها فهي القوة و الضعف و الحب والحنان و الثقة و الأمن و الأمان و الحضن الدافي و السعادة، وهنا سنتعرف معاً على كلام جميل عن المرأة.

  • المرأة في الحب تنسى كرامتها، و في الغيرة تنسى حبها.
  • ليس هناك إمرأة تكره الحب سوى إمرأة شقيت من الحب.
  • المرأة كالورد إن أحبت بصدق، نجدها تكبر، و تنمو وينتشر عبيرها لمن حولها، وإن كرهت تجد العبير يتحول إلي أشواك تؤذي نفسها قبل أن تؤذي من حولها.
  • اي جمال في الطبيعة يستطيع أن ينافس جمال المرأة التي تحب.
  • ليس أصعب من حياة المرأة التي تجد نفسها واقفة بين رجل يحبها، و رجل تحبه.
  • عندما تكره المرأة رجلاً حد الموت، فاعلموا أنها كانت تحبه حد الموت.
  • المرأة كالعقرب تشقُ طريقها في الحياة بأن تلذغ من يقف في طريقها.

أقوال وحكم عن المرأة

  • المرأة هي نصف المجتمع وهي التي تلد وتربي النصف الأخر.
  • المرأة كتاب عليك أن تقرأه بعقلك أولاً وتتصفحه دون النظر إلي غلافه قبل أن تحكم على مضمونه.
  • المرأة كالإعلان يحقق غايته بالتكرار.
  • في حياة المرأة ثلاث رجال: الأب وهو الرجل الذي تحترمه، والأخ وهو الرجل الذي تخافه، والزوج وهو الرجل الذي تحبه.
  • المرأة هي مكونة المجتمع، فلها عليه تمام السلطة لا يعمل فيه شيء إلا بها و لأجلها.
  • المرأة الصالحة لا يعدلها شيء لأنها عون على أمر الدنيا والأخرة.
  • المرأة لا تستطيع أن تعيش في عزلة عن الدنيا إلا إذا كانت أمامها جميع أحلامها، او خلفها جميع ذكرياتها
  • المرأة الفاضلة كنز ومن الأفضل للذي اكتشفه ألا يتباهى به.

خاتمة عن المرأة

هكذا ننهى موضوعنا عن المرأة فهي أكبر مربية للرجل و تعلمه الفضائل الجميلة و أدب السلوك و رقة الشعور، ممهما تحدثنا عن المرأة لا يوجد كلمات لوصفها لأنها تقوم بالعديد من الأدوار التي لا يستطيع اي شخص اخر ان يقوم بها، فهي الأم ومنبع الحنان لأولادها، والبنت البارة لوالديهان والزوجة التي تساند زوجها، ونؤمن بمقولة وراء كل رجل عظيم إمرأة، المرأة إنسان يصعب هزيمته وعدم الاستهزاء بقدراتها حتى لا تكون ضحية تحت يدها نتمنى بأن نكون نلنا غعجابكم في موضوعنا حول المرأة في الاسلام والمجتمع وواجبنا نحوها دمتم سالمين.