متى اخذ الجرعة الثالثه بعد الاصابة بكورونا، في حالة من الصراع القائم اليوم حول العالم، منذ بداية ظهور كورونا، وبداية ظهور عدد من السلالات الجديدة من الفايروس، اصبح هناك تعدد في عدد من اللقاحات ما بين الاولي، والثانية والثالثة، وهي عبارة عن مضاد يحتوي علي فيروس مميت، يعمل علي حماية الجسم من الاصابة بكورونا المستجد، وهو ما يعرف “اومكرون”، تناشد وزارة الصحة المواطنين الي الخضوع للقاح الثالث من اللقاح فيروس كورونا، بعد ظهور الموجة الرابعة، وهنا فان العديد من الافراد يتسائلون حول معرفة متي أخذ الجرعة الثالثة بعد الاصابة بكورونا .

متى اخذ الجرعة الثالثه بعد الاصابة بكورونا

في اطار انتشار الموجة الرابعة من فيروس كورونا، اعلنت وزارة الصحة العالمية عن اختراع الجرعة الثالثة من لقاح كورونا، والتي تعتبر الاكثر والاشدة حدة من الجرعات السابقة، فهي التعزيز لكلا الجرعتين، حيث تحمي الجسم من الاصابة فايروس كورونا المستجد، ولكن السؤال الاكثر انتشار حول العالم اليوم، متي الجرعة الثالثة من اللقاح كورونا، ومن يحث له تلقيها، وما هي التوصيات الصحية بشأنها .

حيث اشارت وزارة الصحة الالمانية بانه يمكن الحصول علي للقاح الثالث بعد ستة أشهر من تلقي اللقاح الكامل، ولاي شخص تجاوز عمره 12 عاما، بالاضافة الي الفئات المهددة بالاصابة فايروس كورونا المستجدة، وهم كبار السن، واصحاب الامراض المزمنة، ومن يعانون من ضعف او نقص المناعة بشكل عام .

الفئات الواجب تلقيها للقاح كورونا الجرعة الثالثة

مما لا فيه بان فايروس كورونا من الفيروسات الخطرة، والتي تصيب جهاز التنفس في البداية، ولهذا فان اكثر من يعانون من الاصابة بفايروس كورونا هم الفئات التي يتوجب عليها تلقي اللقاح كورونا الجرعة الثالثة وهم:

  • لمن هم تحت سن 12 عاما
  • كبار السن
  • اصحاب الامراض المزمنة .
  • اصحاب المناعة الضعيفة، ولمن يعانون من نقص مناعة .
  • من يعملوم في مؤسسات الرعاية الكبار السن .

توصيات وزارة الصحة العالمية بخصوص الجرعة الثالثة من لقاح كورونا

في شهادة متضاربة بين عدد من الدول، والتي خضعت الي الجرعة الثالثة من لقاح كورونا، ولكن في الشهادة في اطار الفترة، والفعالية المتعلقة بالجرعة الثالثة، وهي هي فعليات لها تأثير علي تقوية المناعة الانسان من الاصابة بفايروس كورونا المستجد، حيث اكدت وزارة الصحة العالمية بان الجرعة الثالثة ما هي الا تعزيز للجرعتين الاخرتين، وهي الاولي، والثانية، كما واشار عدد من التوصيات المختلفة من الدول الاخري، والتي تعتبر المقدمة للجرعات واللقاح، حيث جاءت التصريحات وفق البنود التالية وهي:

  • دراسة فرنسية اشادت، بان لا يتم الاستفاد من الجرعة الثالثة، في حين الاصابة بالفايروس، لانها لا تقدم شيء، ولا تفيد بشيء، كما واشارت بان اللقاح ليس علاج، ولكنه عبارة عن فايروس يدخل جسم الانسان، فيقوم بانتاج المناعة وتقويتها، حتي في حين اصابة الجسم بالفايروس، يسهل التخلص منه بكل سهولة .
  • في دراسة امريكية، حيث اشارت الي ان اللقاح عبارة عن الوقاية، وتحصين من الاصابة بالفايروس كورونا، كما واوصت الوزارة الامريكية بانه في حالة تم الاصابة بكورونا وتم علاجك بالبلازما، فعليك الانتظار 90 يوما قبل الحصول على اللقاح.
  • اما في الدراسات الاخري، فقد اكدت بان ليس هناك ضرر في حالة تلقي الشخص الي اللقاح كوفيد، وهو مصاب، ولكن الافضل ان ينتظر حتي التعافي من الفايروس لمدة 14 يوماً حيت لا تنشغل المناعة بمقاومة الفيروس، وعليها الانتاج اجسام مضادة من الفيروس .

متى اخذ الجرعة الثالثه بعد الاصابة بكورونا، ومن هم الفئات الواجب تلقيها جرعة التعزيزالثالثة، ختاماً، فان كافة ما يتم كتابه عبر منصات التواصل الاجتماعي حول ما يعرف بالجرعة الثالثة، ما هي تعزيز الي الجرعتيين الاسبق للقاح كورونا، كما يتوجب استشارة الطبيب المختص، من اجل معرفة ادق التفاصيل المتعلقة بهذه الجرعة، من خلال التوجه الي الاماكن الخاصة بتلقي لقاح كورونا في البلاد .

شاهد أيضًا