افضل أوقات الحجامة، من الأسئلة التي رددها الكثير من الناس وخاصة فئة الرجال وخاصة عبر مواقع التواصل الاجتماعي المتنوعة، ومن أجل التعرف على الأوقات المناسبة والمثالية لممارسة الحجامة للحصول على أفضل النتائج المميزة والمرضية، حيث أصبحت الحجامة في تلك الفترة الحالية واحدة من أكثر الحلول الطبية البديلة التي يمكن يلجأ إليها العديد من أجل التغلب على الآلام المزعجة التي تردد في كافة أنحاء الجسم المتعددة كنتيجة طبيعية لعدم تدفق الدم عبر خلاليا الجسم المختلفة.

ما هو تعريف الحجامة

إن الحجامة تعد واحدة من أبرز وسائل العلاج البديل المنتشرة على صعيد العالم على أكمل وجه، والتي تعود بداياتها بصورة أساسية إلى بلاد الصين، حيث أنها تعتمد فكرتها على العديد من الأكواب الزجاجية التي يتم وضعها على مناطق الجسد المتعددة في الجسم لتعمل بدورها على شفط نسبة كبيرة من الدم الفاسد بالإضافة إلى ترسيخ عمل الخلايا الدموية في الجسم على نحو طبيعي.

حيث أثبتت الكثير من الدارسات التي تم إجراؤها في الفترة الأخيرة في الكثير من المجتمعات المتنوعة عن مدى شدة وفعالية الحجامة في التخفيف من توتر أو تشنج العضلات، وهذا الأمر الذي يعود نتيجة لدورها الفعال في تحسين تدفق الدم داخل كافة أعضاء الجسد، وهذا يساعد بدوره الى تكوين أو إنشاء معظم الأنسجة الجديدة التي تساعد في تحسين عمل وظائف الجسم كافة.

ما هي أنواع الحجامة

تحتوي الحجامة على نوعان أساسيان من الأنواع المعروفة والمستعملة في معظم المجتمعات المتنوعة بلا استثناء، فخلال تدقيق النظر في بدايات انتشار الحجامة نجد أنها كانت تصنع من قرون الحيوانات كالغزلان أو الجاموس البري، وبعد ذلك تطور الأمر بعدها فأصبحت تصنع من الخزف أو الخيرازن، الى أن تم التوصل في النهاية إلى صناعتها من الزجاج، وهو الشكل المنتشر في الوقت الحالي، وبالتالي فإن تكون على شكل أكواب زجاجية مستديرة مفتوحة من أحد الأطراف، وفيما يلي سوف يتم التعرف على الأنواع المتواجدة للحجامة كالتالي:

  • الحجامة الرطبة: إن هذا النوع من الحجامة الذي يعتمد بصورة أساسية على تقنية الوخر بالإبر، والتي تعرف كذلك باسم نزيف الحجامة، وهذا بالتالي أنها تقوم بالفعل على إزالة السموم الداخلية المحبوسة في الجسم.
  • الحجامة الجافة: إن هذا النوع الذي يعتمد فقط على تنقية شفط نسبة كبيرة من الدم الفاسدة المتراكمة في الجسم، كذلك أنه يقوم كذلك على تعزيز تدفق الدورة الدموية إلى كافة أرجاء الجسم المتنوعة.

الأماكن التي تنطبق عليها الحجامة

في غالب الأحيان ما تستعمل الحجامة في العديد من الأماكن والمواضع المتعددة التي تحتوي على عدد كبير من العضلات المتنوعة، وفيما يلي سوف يتم ذكر أكثر الأماكن المنتشرة التي يتم تنفيذ الحجامة عليها وتبعا الى سنة الرسول صلى الله عليه وسلم :

  • قاعدة العنق بما تحويه من الوريدين الرئيسين المتواجدين على جانبيها.
  • منطقة الظهر.
  • منطقة الرأس.
  • منطقة البطن.
  • منطقة الوركين.
  • أعلى منطقة القدم.
  • منطقة الأكتاف.
  • العرقوبان.

افضل أوقات لعمل الحجامة 

في غالب الأحيان ما يهتم هؤلاء الأشخاص الراغبين في عمل وتطبيق الحجامة على أحد مواضع الجسد في التوصل إلى الوقت والموعد المثالي والمناسب لعملها للحصول على أقصى قدر مستطاع من الأهمية، وتبعا الى الكثير من الأحاديث النبوية الشريفة يمكن القول بأن الحجامة من الأفضل بالفعل بأن يتم تطبيقها في هذه الأيام الربيعية الهادئة التي لا يرتفع فيها الحر أو البرودة، كذلك أنه من الأفضل بأن يتم عملها في أيام السابع عشر والتاسع عشر وأيضا الحادي والعشرين من الشهور القمرية، والتي في الغالب ما توافق أيام الاثنين أو الثلاثاء أو الخميس.

الأيام المكروهة لعمل الحجامة

إن هناك الأيام المكروهة وغير المجبرة لتطبيق الحجامة، والتي تشتمل في كلاً من أيام الجمعة، السبت، الاحد، الأربعاء، حيث أشارت معظم الروايات الأخرى إلى كراهية عملها خلال أيام السبت والأربعاء فقط.

ما هي أبرز فوائد الحجامة

تحتوي الحجامة على العديد الفوائد الصحية  والأهمية الثمينة التي لا تعد ولا تحصى، وسوف نسرد لكم منها كالتالي:

  • ترسيخ وتقوية عمل الجهاز المناعي في جسم الإنسان.
  • تنشيط عمل الأنسجة والخلايا المتواجدة داخل الجسم.
  • التخفيف من حدة القلق والتوتر والشعور بالإكتئاب.
  • تحسين وترسيخ الصحة العامة البدنية والعقلية لجسد الإنسان على نحو جاد وفعال.
  • تنظيف الجسد من السموم الضارة المتراكمة بداخله.
  • تعزيز تدفق الدورة الدموية الى كافة أعضاء الجسد.
  • تقليص من الآثار الجانبية الضارة وغير المرغوب فيها للأدوية أو العقاقير الطبية.

ما هي الآثار السلبية للعلاج بالحجامة

على الرغم من تواجد الفوائد لها الى أنها تترك العديد من الأثار السلبية والتي يجب من الضرورة الانتباه إلى تلك الآثار الجانبية السلبية والضارة والتي نوضح منها كالتالي:

  • تكون مجموعة من الكدمات الدموية او الالتهابات الحادة حول مناطق الجسم المحيطة بكؤوس الحجامة.
  • الإحساس بحالة مزعجة من الغثيان أو التعرق الملحوظ خلال عمل الحجامة.
  • الإصابة بأحد أنواع عدوى الجلد المنتشرة والخطيرة.
  • ظهور عدد من الندبات أو العلامات الجلدية في مناطق الجسم المتنوعة.

نصائح مهمة عند عمل الحجامة

هنالك الكثير من التنبيهات والنصائح المهمة التي يجب معرفتها والإلمام بها خلال اتخاذ قرار إجراء الحجامة على أحد أماكن الجسم المتنوعة، وهذا حرصاً على صحة وسلامة الأشخاص، وأيضا للحصول على أفضل وأحسن النتائج الفعلية الجادة، وفيما يلي أبرز النصائح والتنبيهات كالتالي:

  • الحرص على اختيار الأطباء أو الممارسين الذين يمتلكون تجارب وخبرات سابقة ناجحة في عمل وتطبيق الحجامة.
  • الابتعاد الكامل عند التفكير في عمل الحجامة في حالة تعاطي أحد أنواع أدوية سيولة الدم أو في حالات الإصابة بالحروق والقرح الجلدية.
  • الامتناع الكامل عند تطبيق الحجامة للأطفال دون عمر الأربع سنوات، وأيضا لكبائر السن والحوامل والحائض.
  • ضرورة مراعاة تواجد مدة زمنية مناسبة بين عمل الحجامة الأولى والحجامة الثانية لا تقل عن أربعة عشر يوم على التقريب.

والى هنا نصل الى نهاية المقالة والتي تعرفنا من خلال سطورها على افضل أوقات الحجامة وأنواعها وبعض النصائح عند العمل بالحجامة.

شاهد أيضًا