هل تشعر المراه بماء الرجل ماء الرجل هو السائل المنوي الذي يخرج منه بعد انتهاء لحظات الجماع، ويعتبر دليل على أن الأمر وصل إلى مرحلة النشوة وأن العلاقة الحميمة انتهت في هذه اللحظة، بعد انقباض العضلات التي يقوم به كل من الرجل والمرأة أثناء العلاقة يصل الأمر إلى خروج السائل المنوي وسريان الرعشة في جسد كل من الرجل والمرأة، وليس شرطًا في ذلك أن تشعر المرأة بوجود السائل المنوي فأحيانًا تشعر به وأحيانًا أخرى لا.

ماء الرجل والحمل

تتساءل الكثير من السيدات حول أمر إذا كان ماء الرجل له تأثير سلبي على الجنين أثناء فترة الحمل أم لا، وحقيقة الأمر أنه مادام الطبيب لم يحذرك من ممارسة العلاقة الحميمة وكانت فترة الحمل تمر بسلام فلا يوجد أي تأثير لماء الرجل على الجنين.

هناك العديد من الدراسات التي أوضحت أن ماء الرجل مفيد للمرأة في الحمل السليم الخالي من المشكلات وأنه يعمل على حمايتها من الإصابة بتسمم الحمل.

حيث يتواجد بالحيوانات المنوية أو ماء الرجل نسبة من البروتين تعمل على تعزيز الجهاز المناعي عند المرأة مما يحميها من التعرض إلى تسمم الحمل.

ماء الرجل والولادة

هناك الكثير من السيدات ممن يخفن من ممارسة العلاقة الجنسية في شهور الحمل الأخيرة وخاصة الشهر التاسع، حيث تملأهن الظنون أن العلاقة في هذا الوقت من الممكن أن تتسبب في آلام أو صعوبة الولادة.

العكس صحيح تمامًا حيث أن الحيوانات المنوية للرجل تعمل على تسهيل عملية الولادة حيث يتواجد بها مادة تسمى مادة البروستا جلاندين هذه المادة تعمل على إحداث بعض الانقباضات في عضلات الرحم مما يعمل على توسيع الرحم وتسهيل عملية الولادة، مما يجعل ممارسة العلاقة الجنسية في هذه الأوقات من العادات المحببة والمطالب بها حتى تتم عملية الولادة بطريقة سهلة وميسرة.

منذ الكثير من الوقت تم عمل ما يسمى بتحاميل لمنطقة المهبل والتي تحتوي على مادة البروستا جلاندين وهي نفس المادة الموجودة في ماء الرجل، حيث يتم تركيبها للمرأة في حل مر وقت الولادة ولم تلد، حيث تعمل هذه المادة على تحفيز الرحم تهيئته للولادة، وهذا يؤكد أهمية ممارسة العلاقة الحميمة في شهور الحمل الأخيرة.

الفرق بين ماء الرجل وماء المرأة

ماء الرجل كما أوضحنا فهو ماء يخرج من القضيب ويتواجد به الحيوانات المنوية للرجل، ويحدث هذا أثناء ممارسة العلاقة الحميمة وتعتبر هذه هي عملية القذف عند الرجل، وهذه الحيوانات المنوية هي التي تتحد مع البويضة ويحدث عن طريق هذا الحمل أو تكون جنين.

أما عن ماء المرأة فهو عبارة عن ماء يتكون داخل البويضة وليس شرط له ممارسة علاقة جنسية أم لا، فيتواجد دائمًا في داخل البويضة ويخرج بعد دورة المبيض بأربعة عشر يوميًا يخرج مرة واحدة نتيجة انفجار البويضة.

في حال قام الرجل والمرأة بممارسة العلاقة الجنسية في فترة المبيض أو الفترة الخاصة بدورة المبيض فإن ماء الرجل أو الحيوانات المنوية الخاصة به تختلط مع ماء المرأة أو البويضات الخاصة به، ويحدث ما يسمى بعملية الإخصاب وهذه العملية هي التي يقوم فيها الحيوان المنوي بتلقيح البويضة مما يؤدي إلى الحمل وتكوين الجنين.

كل من ماء الرجل وماء المرأة ليس متشابهان بل كل منهما له لون خاص به، وله كثافة غير الآخر، كما أن هناك أنواع أخرى من السوائل التي تخرج من كل من المرأة والرجل.

يخرج ماء الرجل مرة واحدة وله لون أبيض ورائحته تشبه رائحة العجين ويكون أشبه بسائل لزج، أما المرأة فالماء الخاص بها خفيف وله لون أصفر.